الجزيرة والاهلي يحققان الانتصار الأول

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • الجزيرة والاهلي يحققان الانتصار الأول

في ختام الجولة الثالثة من الدور الأول لدرع الاتحاد الكروية

 

 

خالد خطاطبة وبلال الغلاييني وعاطف البزور

 

عمان - نجح فريق الاهلي في انتزاع فوز ثمين من نظيره شباب الاردن 1/0، في المباراة التي جمعت بين الفريقين يوم أمس في ملعب الملك عبدالله الثاني، في ختام الجولة الثالثة من الدور الأول لبطولة درع الاتحاد الكروية، وتجمد رصيد شباب الاردن عند 6 نقاط وبقي في صدارة المجموعة الثانية بفارق الاهداف عن الفيصلي.

 

وفي ملعب السلط كان فريق الجزيرة يحقق فوزه الاول وجاء على حساب العربي 1/0 في اللقاء الذي جرى امس، ليبقي الجزيرة على آمال المنافسة فيما خرج العربي من الدور الأول بعد تعرضه للخسارة الثالثة.

 

وكان فريق الرمثا قد ودع البطولة أول من أمس بعد خسارته الكبيرة امام الحسين اربد 2/7، فيما رفع الحسين رصيده الى 4 نقاط فارضا نفسه كمنافس في المجموعة الاولى.

 

الاهلي 1 شباب الاردن 0

 

التمريرات المقطوعة والاداء العشوائي كان الوصف لوقائع الشوط الاول من مباراة شباب الاردن والاهلي، حيث ظهر الاداء باهتاً لا يليق بفريقين يلعبان في الدوري الممتاز.

ورغم الافضلية النسبية في الدقائق الاولى الا ان شباب الاردن عانى من عدم ترابط خطوطه، وفشل لاعبوه في بناء هجمة واحدة، حيث فشل احمد العبيدي واحمد الداود وحمدي سعيد ومهند محارمة من ربط خطوط الفريق، وظهر المهاجم مصطفى شحادة بمستوى متواضع دفعه للهروب الى الوسط لاستلام الكرات ولكن دون جدوى، الامر الذي ابقى بسام الخطيب وحيداً في المقدمة بين فكي كماشة دفاع الاهلي علاء دخل الله وسامي حجلاوي وفايز مرجان وعامر راتب، وبالتالي غياب الخطورة نهائياً عن مرمى نبيل العمري.

الاهلي ايضاً ظهر بصورة سلبية خاصة في منطقة الوسط التي تواجد بها رأفت جلال ومحمد الزغل وحسام شديفات ومراد قطش، ورغم النزعة الهجومية التي حاول عامر راتب انتهاجها في الميمنة، الا ان الكرات الواصلة لثنائي الهجوم سمير التونسي ومحمد التوايهة ظلت غائبة، كما دفع حازم جودت واحمد عودة ظهيري شباب الاردن لمحاولة الاسناد الهجومي مع الابقاء على صالح نمر وطارق الكرنز امام بوابة مرمى معتز ياسين.

 

وانعدمت الفرص الخطيرة في ظل تخبط اداء الفريقين, ولاحت اول فرصة للاهلي عندما اخطأ ياسين الخروج للكرة العرضية، لتجد مرجان المتقدم يحاول اعادتها للمرمى قبل ان ترتد من المدافعين.

 

وحاول شباب الاردن تفعيل تحركاته في الوسط عبر المحارمة الذي لم يكن موفقاً في بناء الهجمات بعد ان كثرت تمريراته المقطوعة، وزاد العبء على فريقه بعدما بالغ في العودة لوسط الميدان مما جعله عبئاً على فريقه.

 

وفي الثلث الاخير في الشوط نشط الاهلي نوعا ما ولاحت له فرصة عندما خلص الكرنز الكرة من امام شديفات لتجد رأفت جلال يسددها بجانب المرمى، رد عليه شباب الاردن بكرة عرضية من الميمنة لعبها حمدي سعيد ارتدت من قدم الخطيب قبل ان يخلصها العمري لركنية، وحاول مدرب الشباب تفعيل هجومه باشراك عدي الصيفي مكان العبيدي وكان له ما اراد عندما تعددت هجمات شباب الاردن الذي كاد ان يفتتح التسجيل عن طريق حمدي سعيد، عندما سدد كرة لاهبة من خارج المنطقة ارتدت بقوة من العارضة في اخطر فرص الشوط الذي انتهى سلبا اداء ونتيجة.

 

جزاء وهدف اهلاوي

 

بادر شباب الاردن مع مطلع الشوط الثاني الى الهجوم، وكاد ان يسجل مبكرا عندما راوغ المدافع وسدد كرة قوية تألق العمري في ابعادها الى ركنية، رد عليه الاهلي بهجمة سريعة عبر الميمنة التي عكس منها التوايهة كرة اخطأ المدافع في تشتيتها لتجد التونسي العروسي امام بوابة المرمى يحاول تسديدها وهو على فوهة المرمى، الا إن المدافع عودة تدخل مع العروسي بعنف وخلص الكرة وسط المطالبة بركلة جزاء لن يلام عليها الحكم سليمان دلقم لو احتسبها.

 

وفي ظل بحث الفريقين عن الفوز ارتفع الاداء الهجومي نوعا ما ووصول الاهلي الى منطقة جزاء شباب الاردن اكثر من مرة، حيث سدد شديفات كرة قوية من خارج الجزاء خلصها المدافع برأسه قبل اجتيازها خط المرمى.

 

وبات واضحا تركيز الاهلي على ميسرة الشباب حيث توغل شديفات وقطش والتوايهة في هذه الجهة اكثر من مرة، ومن احد تلك الكرات عكس شديفات كرة عكست يد المدافع الكرنز ليحتسب الحكم ركلة جزاء للاهلي ترجمها رأفت جلال بنجاح في مرمى ياسين محرزا الهدف الاول في الدقيقة (65).

 

وحاول الشباب تفعيل الجانب الهجومي الا إن سلبية شحادة وتعرض الخطيب والصيفي لرقابة مشددة من قبل دخل الله وحجلاوي غيب الخطورة عن مرمى العمري، ولجأ الشباب الى اشراك ماهر عطاونة مكان سعيد وحاول الفريق الاعتماد على الكرات الطويلة المرسلة صوب الصيفي والخطيب المسندين من المحارمة، ولكن بسالة الدفاع الاهلاوي يبعد الخطورة عن مرماه بل إن الرد الاهلاوي كاد إن يكون قويا عندما استثمر العروسي الكرة الساقطة خلف الدفاع لينفرد بالمرمى لكنه سدد بعيدا مهدرا على فريقه فرصة التعزيز.

 

وكان من الطبيعي ان يكثف شباب الاردن من تواجده في الثلث الاخير من ملعب الاهلي بهدف التعديل ولان عمق الاهلي بدأ متينا فقد لجأ الى استخدام الاطراف وخاصة الميسرة التي كانت الطريق الاقصر للوصول الى مرمى الحارس نبيل العمري والاخير كان صاحيا في اكثر من مشهد فامسك بتسديدة مهند المحارمة وحول قذيفة ماهر العطاونة لركنية وحاول مدرب الشباب تعزيز القدرات الهجومية باخراج المدافع احمد عودة واشترك المهاجم نمر زكي الذي انضم لبسام الخطيب وعدي الصيفي وتحمل مدافعو الاهلي وحارسهم عبء الهجمات وارسال الكرات للامام ولم يتواجد في هذه المنطقة سوى التونسي العروسي ولحق به التوايهة ولم يشكلا اي خطورة ، ومع ذلك ظل لاعبو الشباب يرمون بثقلهم وعاد الحارس العمري للظهور مرة اخرى وهو يحاول مواجهة بسام الخطيب الذي تخلص من دخل الله على حساب ركنية فيما تكفل بتسديدة المحارمة التي قذفها اصلا نمر زكي وسط الزحام ليحافظ الاهلي على تقدمه وكان مدربه اشرك محمد ناجي عوضا عن مراد قطش فيما طرد الحكم سامي العروسي بعد انذارين.

 

الجزيرة 1 العربي 0

نفذ فريق الجزيرة اسلوبا هجوميا مرنا فرض من خلاله سيطرته الكاملة على احداث الحصة الأولى، مستغلا التراجع المبكر للاعبي العربي الى المواقع الدفاعية فشن لؤي عمران وابراهيم الخواجا ورائد النواطير ومراد مقابلة، سلسلة من الهجمات المتنوعة والتي تركزت على استغلال الجهة اليمنى فانطلق عمران من هناك وعكس العديد من الكرات باتجاه فهد العتال واحمد هايل، وبدأت هذه الكرات تشكل خطورة على مرمى الهزايمة حارس العربي، الذي برع وهو يلتقط الكرات ويتصدى للكرات المسددة، فقد تألق وهو يبعد كرة العتال القوية ومرة اخرى وهو يرد كرة العتال التي سددها وهو على فوهة المرمى، فيما ابعد كرة لؤي عمران الرأسية على حساب ركنية، وقبل ذلك كان العتال يسدد كرة "كرباجية" علت عارضة الهزايمة بقليل.

هذا الفاصل الهجومي المنوع الذي نفذه فريق الجزيرة، اقلق المخزومي وعزام وليد حلمي وانس ارشيدات مدافعي العربي، الذين استعانوا بقدرات الشبول وسلطان وابو عليقة لوقف طلعات لاعبي الجزيرة ورد هجماتهم، في الوقت الذي ركز فيه العربي على استغلال اندفاع الجزيرة من خلال الكرات الطويلة والمضادة الى جانب الاعتماد على الكرات القصيرة بغية سحب مدافعي الجزيرة الى الامام وكشف مرمى حماد الاسمر الذي تعرض للخطر مرة واحدة، عندما تطوح يوسف الرواشدة من الميسرة وسدد "كرباجية" قوية حاول عمار ابو عليقة المتقدم ادخال الكرة بيده نحو شباك الجزيرة لينال على اثرها البطاقة الحمراء.

سيطرة وهدف

وكرر الجزيرة سيناريو الشوط الاول عندما كثف من هجماته، رغم ان فريق العربي كان البادئ بالوصول الى المرمى من خلال الكرة القوية التي سددها محمود سلطان وضربت بالشباك الخارجي، حيث رمى الجزيرة بكامل ثقله الهجومي نحو المواقع الامامية، خاصة بعد اشراك فريد الشنانية مكان ابراهيم الخواجا، وبدأت الكرات الحمراء بالوصول الى مرمى الهزايمة ولعب الحظ دوره عندما ناب القائم بالتصدي لكرباجية احمد هايل، تبعه فهد العتال بكرة قوية سددها من خارج المنطقة سيطر عليها حارس العربي بالوقت المناسب.

وفي اللحظة التي كان فيها فريق الجزيرة يكثف من تطلعاته الهجومية سعيا لطرق مرمى الهزايمة، كان رائد النواطير يتوج اداء فريقه القوي بتسجيل هدف جميل عند د 68، عندما تسلم تمريرة ذكية من اشرف شتات ولحظة وصوله الى المنطقة المحرمة كان يسدد كرة ولا احلى خدعت حارس العربي.

هذا الهدف حرر لاعبي العربي من مواقعهم الدفاعية وبذل الرواشدة وسلطان والجدع جهدا مضاعفا في ضرب دفاعات الجزيرة باكثر من كرة بغية اعادة التوازن من جديد، والذي كاد ان يتحقق عندما سدد محمود سلطان كرة زاحفة سيطر عليها حماد الاسمر حارس الجزيرة بالوقت المناسب، وفي الدقائق الاخيرة شدد فريق الجزيرة من سيطرته على منطقة المناورة مستغلا انكشاف دفاعات العربي من كافة المحاور، وكاد العتال ان يعزز تقدم فريقه لكنه سدد كرة ضعيفة بجوار القائم وهو على بعد امتار قليلة من مرمى الهزايمة حارس العربي.

الحسين 7 الرمثا 2

كان فريق الحسين عازما على تحقيق فوز كبير منذ الدقيقة الخامسة التي سجل فيها هدفه الاول عن طريق لاعبه المميز احمد غازي، الذي اخترق من الميسرة ولعب كرة عرضية حاول حارس الرمثا محمد الزعبي ابعادها لكنه اساء التقدير فحول مسار الكرة نحو الشباك، وبعد الهدف حاول الرمثا ان يكون رده سريعا فأطلق رامي سمارة كرة قوية مرت فوق المرمى.

التشكيلة التي دفع بها مدرب الحسين كانت توحي بأن الفريق سيعمد الى الهجوم المبكر، من خلال الدفع بأحمد غازي وعبدالله صلاح في عمق منطقة العمليات للامساك بزمام المبادرة بمساندة واضحة من حازم الصقر وعلي عقاب، دافعا بأنس الزبون وعمر عثامنة في الهجوم تاركا اغلاق المنطقة الخلفية لبني هاني والعبابنة وعبيدات وبلص، مع ترك مهمة اسناد الهجوم لعبيدات وبلص بانطلاقاتهما المزعجة من الاطراف، وبهذا الاسلوب نجح فريق الحسين في تطبيق مهامه حيث ظهر التوازن والربط بين خطوطه، فانكمش وسط الرمثا المكون من عمر كمال ومحمد عبدالكريم ورامي سمارة ومحمد الزعبي، وتاه ثنائي الهجوم احمد الشقران وعلي خويلة، مما اعطى خط الوسط "الاصفر" بقيادة احمد غازي الفرصة في طبخ الهجمات والتنويع في الاختراق، فتوغل غازي ومرر كرة عرضية صلحها الزبون امام علي عقاب المندفع من الخلف اطلقها الاخير تسديدة قوية ملأت شباك الزعبي الهدف الثاني د 26، ولم تمض سوى دقيقة واحدة حتى كان عبدالله صلاح يعمق جراح الرمثا بالهدف الثالث عندما تقدم فأرسل قذيفة هائلة استقرت في اعلى الزاوية على يسار الزعبي د 27، ليسحب بعدها مدرب الرمثا الحارس الزعبي الذي لم يكن موفقا ودفع بالحارس الواعد طارق الحمد، لتمر الدقائق العشر الاخيرة من عمر الشوط عصيبة على فريق الرمثا الذي انهارت دفاعاته امام ضراوة "الهجمات الصفراء"، التي نجم عنها الهدف الرابع الذي جاء من تسديدة رائعة لاحمد غازي سقطت من فوق الحارس د 38، قبل ان يضيف عثمان عبيدات الهدف الخامس د 40 من كرة عرضية اخطأ الحارس تقديرها فذهبت مباشرة الى الشباك.

هدفان بهدفين

وفي الشوط الثاني بدأ الرمثا محاولاته الهجومية مبكرا، بعد ان تخلى عن سلبية الأداء وقام بمبادرات هجومية اثمرت عن هدفين متتاليين، الاول من ضربة جزاء نفذها المحترف العراقي جاسم سوادي د 47 بعد تعرض محمد الزعبي للاعاقة داخل المنطقة، والثاني جاء بامضاء محمد الزعبي الذي استغل تمريرة رامي سمارة البينية ليواجه الحارس ويسدد بالشباك د 49، وتوقع الجميع ان يواصل الرمثا غزواته الهجومية بعدما ارتفع حماس لاعبيه نتيجة الهدفين، الا ان ما حصل كان العكس، حيث دب النشاط مجددا في صفوف فريق الحسين الذي كثف من هجومه الضاغط والسريع، ليضيف انس الزبون الهدف السادس اثر تمريرة من احمد غازي وضعته في مواجهة المرمى د 54، قبل ان يدرك احمد غازي الهدف الشخصي الثالث له والسابع لفريقه د 58 اثر كرة مشتركة تبادلها مع العثامنة، وبعد الهدف هدأت المباراة فتركز اللعب في وسط الملعب بقي المرميان في منأى عن أية خطورة بعدما اقتنع الفريقان بالنتيجة التي بقيت على حالها حتى النهاية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جسر عبور (hans)

    الأحد 29 تموز / يوليو 2007.
    هل من متابع لما يحدث في أروقة هذا النادي العريق فريق الرمثا ¿¿¿¿ ألم يكتفي النادي من انتكاسات¿ الا تهمكم مصلحة وسمعة نادي الرمثا¿
  • »رجعت اسماء زمان (naseem almahseeri)

    الأحد 29 تموز / يوليو 2007.
    هي الاهلاوية والجزراوية هيك ولا بلاش وان شاء الله يتوفقوا
  • »متفائل (إربداوي)

    الأحد 29 تموز / يوليو 2007.
    يا جماعة مع إني كنت أكبر متفائل بنادي الحسين بس والله ما توقعت نفوز بهالنتيجة!! سبعة؟¿ حلوة منكم يا غزاة الشمال