أمنيات اليابان تتبخر أمام واقعية "الأخضر"

تم نشره في الجمعة 27 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • أمنيات اليابان تتبخر أمام واقعية "الأخضر"

هانوي- اعتبر البوسني ايفيكا أوسيم مدرب منتخب اليابان لكرة القدم انه كان من الصعب على فريقه ان يعادل النتيجة ضد السعودية للمرة الثالثة في مباراتهما في نصف نهائي كأس آسيا اول من امس الاربعاء، وفازت السعودية على اليابان 3-2 وبلغت المباراة النهائية لمقابلة العراق بعد غد الاحد في جاكرتا.

وكانت السعودية تتقدم، قبل ان تدرك اليابان التعادل، حتى اصبحت النتيجة 2-2، لكن المهاجم الخطير مالك معاذ اضاف هدفه الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده ليقوده الى النهائي، وقال أوسيم: "نجحنا في إدراك التعادل مرتين، ولكن كان من الصعب ان نفعل ذلك للمرة الثالثة خصوصا ان اللاعبين كانوا متعبين في نهاية المباراة".

وخاضت اليابان مباراة ماراثونية في ربع النهائي، فازت فيها على استراليا بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي، وأضاف: "لقد صنعنا فرصا اكثر من السعوديين ولكنهم كانوا محظوظين في تسجيل ثلاثة اهداف من ثلاث فرص سنحت لهم، فقدنا تركيزنا خلالها".

وهنأ أوسيم "لاعبيه على ادائهم القوي حتى النهاية رغم خسارة المباراة واللقب".

وكان منتخب اليابان توج بطلا للدورتين الماضيتين، ففاز في نهائي لبنان 2000 على السعودية بالذات 1-0، وفي نهائي الصين 2004 على أصحاب الارض 3-1.

وعن احتمال تعرضه لمزيد من الضغوط بعد فشله في إبقاء اللقب في جعبة المنتخب الياباني، بعد ان نجح في ذلك الفرنسي فيليب تروسييه عام 2000 والبرازيلي زيكو عام 2004 قال: "أنا أؤمن بالطريقة التي نعمل بها حاليا والضغوط جزء من عملي".

ولم يعد امام لاعبي اليابان سوى محاولة جمع شمل الفريق عقب هزيمتهم امام السعودية، ووصلت مسيرة المنتخب الياباني نحو نيل اللقب الثالث على التوالي الى نهايتها المؤلمة اول من امس الاربعاء، وقال صانع الالعاب الياباني شونسوكي ناكامورا لرويترز: "لا اعتقد ان الامر يتعلق بسوء الطالع، فالسعودية لديها مدرب جديد وعدد من اللاعبين الجدد. لم تكن صدمة كبيرة. من الممكن أن يحدث هذا".

ويجب على اليابان الآن محاولة جمع شتات نفسها قبل مباراة تحديد المركز الثالث امام غريمتها اللدودة كوريا الجنوبية يوم غد السبت في جزيرة باليمبانغ البعيدة التابعة لجزيرة سومطرة الاندونيسية، وقال ناكامورا لاعب فريق سلتيك الاسكتلندي: "وقف الفريق عاجزا، فقد كانت السعودية تدافع بثمانية لاعبين وتركت اثنين في الهجوم طوال المباراة. جعلونا نلعب بالأسلوب الذي يريدونه".

وتسعى السعودية الى ان تصبح أول دولة تفوز بكأس الامم الآسيوية اربع مرات عندما تواجه العراق في نهائي البطولة في جاكرتا يوم الاحد المقبل، وتتحسر اليابان على الافتقار الى الطموح بعد انهيارها إثر هدفين سريعين أحرزهما مالك معاذ في الشوط الثاني بالمباراة التي اقيمت في هانوي، وقال ناوهيرو تاكاهارا مهاجم فريق اينتراخت فرانكفورت الذي سجل اربعة اهداف في اربع مباريات، الا انه لم يكن له أن يظهر طوال فترات مباراة السعودية: "كانت الفرصة متاحة امامنا للفوز عليهم، كان ينقصنا فقط إنهاء هجماتنا بالشكل المطلوب. جاء هدفهم الثالث بسرعة عقب تسجيلنا لهدفنا الثاني وهو ما أجهز علينا".

وكانت اليابان مرشحة لتصبح أول فريق يفوز بثلاثة ألقاب متتالية لكأس الامم الآسيوية منذ فوز ايران باللقب ثلاث مرات في عام 1976 وذلك بعد ان أطاح المنتخب الياباني بنظيره الاسترالي في دور الثمانية، وبعد ان تخلصت اليابان من المنتخب الاسترالي الذي تغلب على نظيره الياباني 3-1 في نهائيات كأس العالم التي جرت العام الماضي في ألمانيا، لعبت اليابان أسوأ مباراة لها في البطولة الحالية امام المنتخب السعودي.

واعترف سابورو كاوابوشي رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم بأن منتخب بلاده كان يفتقر الى اللاعب المبدع، الا انه رفض الاشارة الى اي لاعب بعينه، وقال: "التأهل الى الدور قبل النهائي يعني خوض مباريات صعبة. كان عنصر الابداع متوفرا لدى السعوديين. نريد لاعبا مثل لاعبهم رقم تسعة (معاذ)".

واتهم أوسيم فريقه "بالتراخي" امام السعودية التي تعاني من الارهاق عقب رحلة منهكة لمدة 12 ساعة من اندونيسيا الى فيتنام، ورفض أوسيم تحديد لاعبين بعينهم الا انه ظل يلمح من بعيد الى تاكاهارا ولاعب خط الوسط ياسوهيتو ايندو، وقال المدرب البوسني (66 عاما): "اللاعبون الاساسيون تحديدا لم يؤدوا بشكل مناسب. اذا شاهدتم المباراة ستدركون عمن أتحدث. ما يزال يتعين علينا القيام بالكثير كي يتحسن أداؤنا".

التعليق