مكتبة الإسكندرية تكرم يوسف شاهين وسينمائيين آخرين بمناسبة مئوية السينما المصرية

تم نشره في الخميس 26 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

القاهرة- ينظم مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر الأبيض المتوسط في مكتبة الإسكندرية الثلاثاء المقبل احتفالية كبرى بمناسبة مئوية السينما المصرية تشهدها مدينة الإسكندرية شمال مصر.

ويكرم المخرج يوسف شاهين وغيره من المبدعين في الفن السابع من أبناء المدينة.

وقال مدير المركز محمد عوض "إن الاحتفالية تتضمن عرضا للصور والأفيشات الخاصة بأفلام هؤلاء الفنانين إلى جانب إطلاق موقع إلكتروني على الشبكة العنكبوتية بجانب إصدار كتاب 'الشخصية السكندرية في السينما المصرية' لسامي حلمي".

ويكرم المركز، إلى جانب شاهين، المخرجين توفيق صالح وشادي عبدالسلام وأسماء البكري، والفنانين عمر الشريف ومحمود عبدالعزيز وهند رستم ومحمود قابيل فضلا عن المنتجين الأخوين بهنا.

ويرافق الاحتفالية أيضا إصدار كتاب بعنوان "ميلاد الفن السابع" باللغة الإنجليزية، والذي يتضمن معلومات عن كل من كانت له علاقة بالسينما والإسكندرية في الوقت نفسه، سواء كان مصريا أو عربيا أو أوروبيا أو من أي مكان في العالم.

ويشار إلى أن هناك اختلافا بين مؤرخي السينما المصريين حول التاريخ الذي يمكن أن يعتبر تاريخ ميلاد السينما المصرية، وهو ما عكس نفسه من خلال الاحتفال بمئوية السينما المصرية قبل عشرة أعوام بعد أن اعتبر عرض فيلم "الأخوان لوميير" في الإسكندرية العام 1896 بداية لها.

أما الاحتفالية الحالية فتأتي بمناسبة تصوير أول فيلم مصري، وكان عبارة عن لقطات لخديوي (حاكم مصر) وهو يقوم بزيارة مسجد المرسى أبو العباس في الإسكندرية.

وقام بتصوير هذا الفيلم المصور التركي عزيز بندرلي والمصور الإيطالي إمبرتو دوريس العام 1907.

ومن جانب آخر، يرى عدد من السينمائيين المصريين أن تاريخ السينما المصرية يبدأ مع قيام المصري محمد بيومي بتصوير وإخراج وإنتاج فيلم "عودة سعد زغلول من المنفى" في العام 1923.

التعليق