ثقة فيربيك بنفسه من أهم أسباب نجاح المنتخب الكوري

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • ثقة فيربيك بنفسه من أهم أسباب نجاح المنتخب الكوري

جاكرتا - يدخر مدرب منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم الهولندي بيم فيربيك جهودا كثيرة لما تبقى امامه من مشوار في نهائيات كأس اسيا الرابعة عشرة لكرة القدم محافظا على زقة زائدة تعتبر من اهم عوامل نجاحه في البطولة، وكان فيربيك اعلن صراحة قبيل انطلاق البطولة "اننا هنا من اجل اعادة اللقب الى كوريا الجنوبية بعد غياب 47 عاما"، واكد ايضا "لدينا تشكيلة قوية جدا وجاهزون تماما للبطولة".

واحرزت كوريا الجنوبية اللقب الاسيوي في النسختين الاوليين عامي 1956 و1960، وخسرت النهائي ثلاث مرات اعوام 1972 في تايلاند (امام ايران 2-1)، وعام 1980 في الكويت (امام اصحاب الارض 0-3)، وعام 1988 في قطر (امام السعودية 3-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 0-0).

حدد المدرب الهولندي بشكل واضح ماذا يريد من البطولة، حتى انه قال في رد على احد الاسئلة عن السبب في تبديل ستة لاعبين في المباراة الثانية لمنتخبه ضد البحرين: "لكي نخوض النهائي يجب ان نلعب ست مباريات، اي اننا بحاجة الى ادخار جهود لاعبينا قدر الامكان".

واحتفظ فيربيك بثقته بنفسه في ظل الضغط الذي تعرض له المنتخب الكوري في الدور الاول، اذ كان على وشك المغادرة مبكرا قبل ان يتغلب على نظيره الاندونيسي صاحب الارض والجمهور 1-0 ويرافق السعودية الى ربع النهائي كثاني المجموعة الرابعة، وعبر المنتخب الكوري محطة اخرى اول من امس بتغلبه على نظيره الايراني 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الاصلي والاضافي 0-0.

وصد الحارس الخبير لي وون جاي ركلتين لمهدي مهداوي ورسول خطيبي ولعب دورا مهما في قيادة منتخبه بلاده الى دور الاربعة، وحقق فيربيك مع المنتخب الكوري مع عجز عنه مواطنه جو بونفرير عام 2004 في الصين حين اكتفى بربع النهائي.

وبقي المدرب الهولندي متعطشا للمزيد بقوله: "قام اللاعبون بعمل كبير حتى الان لكننا لم نفز بشيء بعد، لقد تأهلنا الى الدور نصف النهائي لكن هذا لا يعني شيئا، يجب ان نكمل طريقنا الى النهائي اولا ثم احراز اللقب".

ويبدو ان فيربيك يعرف جيدا ماذا يقول منذ انطلاق البطولة، فهو يعمل في كوريا الجنوبية منذ اعوام وكان مساعدا لمواطنيه غوس هيدينك وديك ادفوكات في مونديالي 2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في المانيا، قبل ان يتولى المهمة بنفسه.

وصحيح ان عنصر الشباب يغلب على افراد المنتخب الكوري، لكن يبدو جليا ايضا ان الثقة الزائدة لمدربهم انسحبت عليهم ايضا، فنجحوا في تخطي صعوبات كبيرة في الدور الاول، ثم واجهوا منتخبا ايرانيا يملك لاعبوه خبرة كبيرة فصمدوا120 دقيقة وسيطروا على المجريات في فترات كثيرة ثم حسموا الموقف بركلات الترجيح، ويعلق فيربيك على ذلك قائلا: "انا فخور جدا بما حققه اللاعبون حتى الان، لقد بذلوا جهدا كبيرا امام منتخب قوي طوال120 دقيقة للتأهل، لكن الاهم من ذلك هو الروح العالية التي يتمتع بها اللاعبون، فلقد كنت مع المنتخب الكوري في كأس العالم عامي 2002 و2006، ولكنني لم اشاهده ابدا بهذه الروح والحيوية".

واضاف: "الامر اللافت ايضا ان اللاعبين الحاليين ما يزالون صغارا في السن، وقد برهنوا عن تنظيم عالي المستوى في مباراتهم أمام إيران خصوصا من الناحية الدفاعية، فسيطروا على معظم فتراتها ولم يتركوا المجال للايرانيين لخلق الفرص والتسجيل ما يؤكد ان مستقبلا باهرا ينتظرهم".

وكشف ايضا:"يلعب الكوريون بقلوبهم اكثر من عقولهم، وكان يمكن ان يقدموا اداء افضل امام ايران وان يحسموا النتيجة قبل ركلات الترجيح، لكنني سعيد بادائهم على اي حال واتطلع الى المباراة المقبلة مع العراق".

وسيقابل المنتخب الكوري في نصف نهائي البطولة نظيره العراقي بعد غد الاربعاء على ستاد بخيت جليل في كوالالمبور حيث فاز على ايران، واعتبر فيربيك انه اعد لاعبيه جيدا لجميع مباريات البطولة "لانه كان يعرف قبل انطلاقها ان الايام الفاصلة بين مباراة واخرى لن تكون كافية له لتجهيز لاعبيه لكل مباراة".

وفازت كوريا الجنوبية على العراق 3-0 في مباراة ودية قبل انطلاق البطولة، ولا يعترف المدرب الهولندي كثيرا باللقاءات السابقة ويفضل التركيز على منتخبه في البطولة الحالية بقوله: "لا تأثير للتاريخ على عملنا في هذه البطولة، فكل مباراة لها ظروفها".

يعمل فيربيك (51 عاما) في كوريا الجنوبية منذ عام 2000، وكان شاهدا على اهم انجاز لمنتخبها في مونديال 2002 بقيادة هيدينك حين بلغ الدور نصف النهائي قبل ان يخسر امام المانيا ويحل رابعا بخسارته لاحقا امام تركيا.

وفيربيك هو ثالث هولندي على التوالي يشرف على تدريب منتخب كوريا الجنوبية بعد هيدينك وادفوكات، والرابع بعد جو بونفرير، وسبق له ان اشرف على فرق عدة في بلاده منها فينورد روتردام وغرونيغن وفورتونا سيتارد، قبل ان يدرب اوميا ارديا الياباني لفترة سبقت مجيئه الى كوريا الجنوبية عام 2000 مساعدا لهيدينك.

وغادر فيربيك كوريا الجنوبية عقب مونديال 2002 قبل ان يعود مجددا اليها مساعدا لادفوكات هذه المرة عام 2005، ثم تسلم المهمة خلفا له عقب مونديال المانيا 2006 عقب خروج المنتخب من الدور الاول.

التعليق