جميلات تونس ينافسن اللبنانيات في غزو السينما المصرية

تم نشره في الثلاثاء 24 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً

القاهرة-بدأت المغنية التونسية سوار أخيرا تصوير دورها في الفيلم السينمائي الجديد "كلام جرائد" إخراج محمد سعيد وهو التجربة السينمائية الأولى لها على الإطلاق وبداية تعاملها مع السينما المصرية.

يشارك في بطولة الفيلم فتحي عبدالوهاب وعلا غانم وتقدم فيه "سوار" دور فتاة تعشق الغناء وتبحث عن فرصة للشهرة لكنها تقع في مشكلات كبيرة بسبب صاحب إحدى الشركات الإنتاجية الكبرى الذي يحاول إغواءها واستغلالها جنسيا مقابل تقديمها كمطربة.

وتعد سوار الوجه التونسي الخامس في السينما المصرية خلال الأعوام الأخيرة إلى جوار ممثلات أخريات أبرزهن هند صبري، إضافة إلى شقيقتها إيناس النجار والممثلتين ساندي ودرة اللائي يشاركن هذا العام في العديد من الأعمال الجديدة.

وظهرت سوار قبل عامين تقريبا مغنية من خلال أغنية بعنوان "أنا زي ما أنا" حققت نجاحا ملحوظا لكنها اختفت بعد ذلك بسبب أمور عائلية حتى عادت للظهور عقب تعاقدها مع شركة "عالم الفن" التي أطلقت لها قبل أيام ألبومها الغنائي الأول "مرتحاله" الذي يضم10 أغنيات جديدة.

وتقدم سوار في الألبوم الغنائي مجموعة متنوعة من الأغنيات بينها "دايب" و "نار أشواقك" و"مين قالك" و"يا حبيب عمري" من كلمات الشعراء محمد رفاعي وأحمد شتا وخالد أمين وخالد تاج وإكرام العاصي وألحان هاني إسماعيل ومحمد رحيم وعمرو مصطفى.

وانتهت المغنية والممثلة التونسية من تصوير فيديو كليب جديد يحمل اسم ألبومها الغنائي قام بإخراجه محمد سعيد، وتم التصوير في شارع "البورصة" بالقاهرة وتدور فكرة الكليب في إطار رومانسي بسيط حول فتاة تعجب بشاب، ويظهر ذلك الأمر في تصرفاتها ولكنها تخفي عنه هذا الإعجاب.

نشأت سوار شقيقة بمدينة صفاقس التونسية ودرست الموسيقى والغناء في المعهد العالي للموسيقى والغناء وتجيد العزف على آلتي العود والبيانو وأول من اكتشف موهبتها الفنية الملحن التونسي عبدالكريم صحابو الذي قرر أن يتبناها فنيا ويقدمها للجمهور التونسي.

التعليق