أستراليا تتطلع لمحو الخيبة في تصفيات كأس العالم

تم نشره في الاثنين 23 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • أستراليا تتطلع لمحو الخيبة في تصفيات كأس العالم

جاكرتا - تقبل الاستراليون خروجهم من ربع نهائي كأس آسيا الرابعة عشرة في كرة القدم بخسارتهم امام اليابان حاملة اللقب 3-4 بركلات الترجيح اثر انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 1-1 اول من امس السبت، واعتبروا ان المشاركة الحالية ستساعدهم في الوصول الى نهائيات كأس العالم المقبلة عام 2010.

وشارك المنتخب الاسترالي في البطولة الاسيوية للمرة الاولى في تاريخه بعد ان انضم الى كنف الاتحاد الاسيوي في نهاية عام 2005، وخاضت الفرق الاسترالية ايضا مسابقة دوري ابطال اسيا في الموسم الماضي، ودخل المنتخب الاسترالي البطولة كأحد اقوى المرشحين للقب قياسا على ادائه في نهائيات كأس العالم الاخيرة حين بلغ الدور الثاني قبل ان يخسر بصعوبة امام ايطاليا 0-1 التي عادت وتوجت بطلة لاحقا، فضلا عن احتراف معظم لاعبيه في الدوري الانجليزي، وحتى ان استراليا تخطت اليابان في الترشيحات لاحراز اللقب الاسيوي بعد فوزها عليها في الدور الاول من مونديال المانيا الصيف الماضي 3-1.

تعامل المنتخب الاسترالي مع البطولة بجدية تامة وحضر بكامل نجومه وابرزهم ثلاثي الهجوم في الدوري الانجليزي العملاق مارك فيدوكا الذي انتقل أخيرا من ميدلزبره الى نيوكاسل، وهاري كيويل المحترف في ليفربول، وتيم كاهيل مهاجم ايفرتون الذي اصيب في ساقه وابتعد عن الملاعب لثلاثة اشهر لكنه تماثل للشفاء قبل البطولة.

ولكن النتائج على ارض الواقع كانت مختلفة تماما، وبدا ان المنتخب الاسترالي بحاجة الى الوقت لكي يتأقلم على واقع كرة القدم في القارة الاسيوية ويفرض ايقاعه على منتخباتها، خصوصا ان تجربة فرقه في دوري ابطال اسيا لم تكن مشجعة هذا الموسم.

البداية في كأس اسيا الرابعة شكلت صدمة كبيرة للمنتخب الاسترالي الذي افلت من خسارة امام العمانيين (1-1) فخرجوا بنقطة كانت مهمة جدا لاحقا في حسابات التأهل الى ربع النهائي، وجاءت المباراة الثانية لتكشف تواضع مستوى الاستراليين الذين تلقوا خسارة قاسية امام العراق 1-3 ما وضعهم في موقف صعب في المباراة الثالثة امام منتخب تايلاند صاحب الارض والجمهور لكنهم ارتقوا فيها الى مستوى الحدث وحققوا فوزا كبيرا بأربعة اهداف نظيفة.

وجاء تأهل الاستراليين الى ربع النهائي من الباب الضيق بحلولهم في المركز الثاني للمجموعة الاولى خلف العراق، وتعين عليهم بالتالي تحمل مشقة السفر من بانكوك الى العاصمة الفيتنامية هانوي لمواجهة اليابان في اقوى مواجهات دور الثمانية.

سقط الاستراليون في امتحان القوة لان المنتخب الياباني سيطر على المجريات تماما حتى قبل طرد اللاعب فيتشنزو غريلا في الدقيقة 76، وسيطر التعادل بهدف لكل من الطرفين حتى ركلات الترجيح التي انصفت اليابانيين بأحقية الفوز واكمال المشوار حتى نصف النهائي، وهو السقف الادنى الذي كان وضعه مدرب منتخب استراليا غراهام ارنولد لفريقه قبل انطلاق البطولة، وقال ارنولد قبل بدء المنافسات: "لا شك بأن هدفنا بلوغ الدور نصف النهائي على الاقل في هذه البطولة"، مضيفا "نريد ان يرتد امر ترشيحنا لاحراز اللقب على مستوانا بطريقة ايجابية".

وكان ارنولد يدرك ان مصيره مع المنتخب مرتبط بالنتائج التي سيحققها في البطولة الاسيوية رغم ان عقده يستمر حتى عام 2010، لانه كان يتعرض الى انتقادات شديدة من الصحافة المحلية بعد النتائج غير المشجعة في المباريات الودية الاعدادية، ثم تحدثت تقارير قبل ايام عن اسناد المهمة الى المدرب الهولندي ديك ادفوكات بدلا منه استعدادا لتصفيات كأس العالم المقبلة في جنوب افريقيا.

حافظ ارنولد على هدوئه عقب خروج منتخبه من ربع النهائي بقوله: "لقد تعلما الكثير في الاسبوعين الاخيرين، فكأس اسيا صعبة جدا"، لكنه ابدى ارتياحه لما قدمه لاعبوه "انا فخور جدا بالمستوى الذي قدمه اللاعبون خصوصا في ظل النقص العددي، لقد بذلوا جهدا كبيرا"، معتبرا ان "المشاركة في البطولة الاسيوية لها ايجابيات كثيرة ستنعكس على الكرة الاسترالية في المستقبل".

صاحب الهدف الاسترالي في مرمى اليابان امس جون الويزي لمس ثمارا ايجابية ايضا لمشاركة منتخب بلاده الاولى في كأس اسيا قائلا: "طبعا اننا محبطون بسبب الخسارة بهذه الطريقة الصعبة ويجب ان نتعلم مما حصل معنا في البطولة، لقد قدمنا جهدا كبيرا في البطولة لكن الحظ لم يسعفنا لتخطي ربع النهائي، واعتقد بأننا سنتعلم كثيرا من مشاركتنا هذه للاستعداد جيدا لتصفيات كأس العالم أملا في التأهل الى مونديال جنوب افريقيا".

واعتبر ان المشاركة في البطولة الحالية قبل خوض تصفيات المونديال ستساعد اللاعبين كثيرا بقوله: "يعلم لاعبو المنتخب الاسترالي الان ماذا ينتظرهم في التصفيات، ستكون التجربة جيدة لهم خصوصا الشباب منهم وعليهم أخذ العبر من البطولة الحالية ليكونوا مستعدين للتأهل الى المونديال".

التعليق