الجزء السابع والأخير من هاري بوتر في المكتبات العالمية

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً

لندن- صدرت النسخة الجديدة من سلسلة هاري بوتر بعد مرور دقيقة واحدة من منتصف ليل أول من أمس بالتوقيت الصيفي لبريطانيا.

فبعيد منتصف الليل في بريطاينا، وبينما كان آلاف المعجبين في جميع انحاء العالم يتهافتون لشراء النسخ الاولى، قرأت مؤلفة السلسلة، البريطانية جي.كاي. رولينغ مقتطفات من كتابها امام 500 محظوظ اختيروا بالقرعة في حزيران(يونيو)، في متحف التاريخ الطبيعي في لندن.

وتلت هذه القراءة التي نقلت مباشرة على شبكة الانترنت، حفلة توقيع شارك فيها 1700 من المتحمسين.

والرواية التي تحمل اسم "هاري بوتر والأقداس المميتة" هي الكتاب السابع من سلسلة الروايات التي نشرت للمرة الأولى قبل عشر سنوات وأصبح لها عشاق على مستوى العالم.

وتلقت متاجر الكتب طلبياتها في سرية تامة وتحت إجراءات أمنية مشددة.

وكانت هنالك تأجيلات وعدد من أخطاء النشر، ومن بينها مقالة نقدية مبكرة من صحيفة نيويورك تايمز التي وصفتها المؤلفة البريطانية للسلسلة جي كيه رولينج بأنها "تجاهل تام لأماني الملايين من القراء".

وبيعت نسخ من الرواية قبل طرحها رسميا في الأسواق في النرويج وفنلندا، حيث قام موظف في متجر للكتب في هلسنكي ببيع وعرض عدد قليل من النسخ على سبيل الخطأ في ثاني يوم عمل له.

من ناحية أخرى، أصبح رجل وابنته أول مالكين للرواية التي بيعت قبل طرحها من قبل موظف مبيعات لم يكن على دراية بالموعد المحدد لطرحها.

وسجل موقع امازون الوحيد المخصص للبيع على شبكة الانترنت 2.2 مليون حجز في العالم للكتاب الاخير من سلسلة هاري بوتر الذي يمكن ان يحطم جميع ارقام البيع القياسية.

وكانت المغامرات المنتظرة التي حافظ الناشر على سريتها، قد انتهكت الى حد كبير في الايام الاخيرة، من خلال نشر اجزاء من الكتاب على شبكة الإنترنت وبيع مئات الكتب في الولايات المتحدة.

وقالت لورا هالينين(23 عاماً) لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أول من أمس الجمعة إنها "أكبر حفلة لهاري بوتر في أوروبا لذا فإنه يستحق الانتظار".

وفي نيودلهي كانت هناك حالة من "الإثارة المجنونة" مع وصف الناشرين لعدد الذين ينتظرون الرواية بأنه عدد "غير مسبوق" مع وجود حوالي 240 ألف طلب للحصول عليها.

واتسم الانتظار بحالات من الإحباط والغضب في بعض أجزاء من العالم من بينها ألمانيا وإيطاليا، حيث كان على جمهور هاري بوتر الانتظار لعدة أشهر من أجل الحصول على نسخة مترجمة للرواية.

ومع انتشار حمى هاري بوتر في ألمانيا، فإن الشباب استعدوا بشكل تام للحصول على النسخة الإنجليزية من الرواية بدلا من الانتظار ثلاثة أشهر للتمتع بالكتاب بلغتهم الأصلية.

ومن المتوقع أن تتمتع الرواية السابعة بمبيعات أفضل من الرواية السادسة، فقد كانت أكثر الروايات مبيعا في ألمانيا على الإطلاق المكتوبة باللغة الإنجليزية. وفي اليابان بدأت سلسلة هاري بوتر تفقد إثارتها نتيجة الترجمة نوعا ما.

وقال الناشر إن عدد الروايات المطبوعة تراجع كل مرة منذ الرواية الأولى "هاري بوتر وحجر الفيلسوف" التي بيع منها 06ر5 مليون نسخة.

وتأتي النسخة الجديدة من روايات المؤلفة رولينج في 784 صفحة. وبلغت مبيعات سلسلة هاري بوتر نحو 325 مليون نسخة في أنحاء العالم مع ترجمتها إلى 64 لغة.

فيما من المتوقع أن يكون كتاب المؤلفة جي كي رولينج أكثر كتبها سحرا وفتنة حتى الآن في نيوزلندا، حيث ينتظر مئات الأطفال والبالغين وقت طرحه في المكتبات.

وقالت مكتبة ويتكولز، أكبر مكتبة لبيع الكتب بالتجزئة في نيوزيلندا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن لديها طلبات كثيرة لشراء كتاب رولنج الأخير.

وقال متحدث باسم ويتكولز "تلقينا طلبات شراء لعشرات الآلاف من النسخ ونتوقع المزيد. الاهتمام بالكتاب كبير جدا. سيكون هذا أضخم كتب العام بالنسبة لنا وبالنسبة للبلاد. ليس هناك شك في ذلك".

وانتظر30 طفلا يرتدي العديد منهم ملابس سحرة ووجوههم مغطاة بالألوان منذ السابعة صباحا خارج متجر ويتكولز الرئيسي في أوكلاند أكبر مدن نيوزيلندا. كما تم بث برنامج تليفزيوني خاص بالأطفال على الهواء مباشرة من المتجر.

وفي الرواية التي طرحت في الأسواق في الحادية عشرة بتوقيت جرينتش أول من أمس في أوروبا وأفريقيا وآسيا، والتي طرحت بعد ساعات قليلة في نصف الكرة الأرضية الغربي، تركت الكاتبة بطل الرواية ينجو من مغامرات خطيرة في النسخة الأخيرة من السلسلة.

وثارت تكهنات لعدة شهور بين محبي الكاتبة رولنج حول شخصيات رئيسية وربما هاري بوتر نفسه الذي قد يلقى حتفه في نهاية السلسلة التي تتكون من سبعة كتب.

فيما اليابان اختتمت سلسلة هاري بوتر الخيالية والأكثر مبيعا في العالم بتراجع على ما يبدو لشعبيتها بين القراء والمعجبين. حيث لم يتواجد في مكتبة ماروزن بوسط طوكيو سوى 20 شخصا في انتظار نسخة من رواية "هاري بوتر والأقداس المهلكة".

وحجز أكثر من 180 شخصا نسخهم من رواية المغامرات، المجلد السابع باللغة الإنجليزية. ومن المقرر أن تصدر الترجمة باللغة اليابانية بعد عام على الاقل.

ورغم شعبيتها العالمية إلا أن الترجمة كانت سببا في ضياع بعض إثارة هاري بوتر.

وتشير أرقام شركة "ساي زان شان" للتوزيع والنشر التي تنشر الروايات مترجمة إلى اللغة اليابانية إلى أن عدد النسخ المطبوعة تناقص منذ الجزء الأول "هاري بوتر وحجر الفيلسوف" الذي بيعت منه 06ر5 مليون نسخة في اليابان.

وقالت الشركة إن الجزء السادس من الرواية "هاري بوتر والأمير خليط الدم" لم يبع منه سوى مليوني نسخة فقط. فيما وحدهم القراء في أميركا الشمالية والمكسيك، تعين عليهم التحلي بالصبر بضع ساعات ليتمكنوا من شراء "هاري بوتر ومقدسات الموت"، لأن حظر البيع قد تحدد في هذين البلدين عند منتصف الليل والدقيقة الاولى بالتوقيت المحلي.

التعليق