لاعبو السعودية واثقون بقدراتهم ويدركون قوة اوزبكستان

تم نشره في السبت 21 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً
  • لاعبو السعودية واثقون بقدراتهم ويدركون قوة اوزبكستان

جاكرتا - بدت ثقة لاعبي المنتخب السعودي لكرة القدم بأنفسهم مرتفعة بعد النتائج التي حققوها في الدور الاول من كأس آسيا لكرة القدم، كما انهم يدركون جيدا صعوبة المواجهة مع اوزبكستان التي تنتظرهم في ربع النهائي.

وقال المهاجم ياسر القحطاني: "مباراتنا المقبلة ضد اوزبكستان ستكون قوية جدا يجب التركيز فيها كثيرا، يسعى منتخب اوزبكستان ايضا الى بلوغ نصف النهائي ولذلك ستكون مواجهته صعبة لكننا عازمون على مواصلة العروض القوية لا بل تقديم الافضل امامه".

واعتبر القحطاني ان "خوض المباراة في جاكرتا يعطي افضلية للمنتخب السعودي الذي اعتاد الى اجوائها كونه خاض مباراتين في الدور الاول فيها (ضد كوريا الجنوبية واندونيسيا)"، مشيرا الى ان "الستاد الرئيسي في جاكرتا يعتبر فأل خير على المنتخب السعودي لانه انتزع التعادل من كوريا ثم فاز على اندونيسيا".

زميل القحطاني في خط الهجوم، السريع مالك معاذ اكد بدوره ان المباراة ضد اوزبكستان قوية لكن المنتخب السعودي قادر على اجتيازها، واوضح معاذ الذي كان وراء هدفين من الاهداف الاربعة التي سجلتها السعودية في مرمى البحرين: "انها مباراة صعبة جدا، فمنتخب اوزبكستان يعتمد اسلوبا كرويا جميلا ويمتاز بطول قامة لاعبيه وقوتهم البدنية، لاعبو المنتخب السعودي قادرون على المواصلة على المنوال ذاته والوصول الى المباراة النهائية املا في احراز اللقب".

لاعب الوسط الذي تألق وسجل هدفين في مرمى البحرين تيسير الجاسم وافق زميليه معتبرا ان "منتخب اوزبكستان يعتبر من اقوى المنتخبات الآسيوية الذي يلعب بهدوء وباسلوب اوروبي"، لكنه اشار الى ان "مواجهة اوزبكستان اخف وطأة من مقابلة ايران او اليابان او استراليا".

مدير المنتخب السعودي فهد المصيبيح امل بدوره "في ان تستمر الروح العالية لدى اللاعبين لان مواجهة منتخب اوزبكستان ليست سهلة على الاطلاق وتحتاج الى تركيز كبير"، لكنه اعتبر ان "لاعبي السعودية قادرون على تجاوز الدور المقبل ومواصلة المشوار في البطولة".

وكانت السعودية تعادلت مع كوريا الجنوبية 1-1 وفازت على اندونيسيا 2-1 والبحرين 4-0، وتصدرت المجموعة الرابعة في الدور الاول، فضمنت بقاءها في اندونيسيا لمقابلة اوزبكستان التي حلت ثانية في المجموعة الثالثة بعد فوز الاخيرة الكبير على الصين وصيفة بطلة النسخة الماضية 3-0 في الجولة الثالثة الاخيرة.

واعتبر الامير نواف بن فيصل رئيس بعثة السعودية الى كأس آسيا ونائب رئيس اتحاد كرة القدم ان المباراة المقبلة للمنتخب مع نظيره الاوزبكستاني تعتبر اشبه بالنهائي، وقال الامير نواف: "مباراة السعودية واوزبكستان اشبه بالنهائي، ان المنتخب الحالي يمثل النواة الفعلية لمنتخب المستقبل، فاللاعبون ما يزالون صغارا في السن لكن اداءهم كان كبيرا ونأمل ان يواصلوا على نفس المستوى في المبايات المقبلة"، مؤكدا في الوقت ذاته "اننا لا نطالب اللاعبين بشيء سوى بتقديم المستوى المشرف"، مشيدا "بالجهود التي بذلوها في المباريات الثلاث في الدور الاول".

وابدى الامير نواف "تفاؤله بتحقيق النتائج الايجابية في حال حافظ اللاعبون على مستواهم والتزموا بتعليمات الجهاز الفني"، معتبرا ان "مستوى المنتخب يتطور من مباراة الى اخرى وهو امر طبيعي"، مؤيدا "وجهة نظر المدرب بالاعتماد على الاسماء التي اشركها في المباريات الثلاث السابقة مع اجراء بعض التغييرات حسب الظروف".

وأوضح ان "الانتقادات التي تعرض لها المدرب بعدم وجود عدد من لاعبي الخبرة في المنتخب انتهت بحكم الوقائع على ارض الملعب لان النتائج كانت افضل رد عليها".

وكانت اوزبكستان فازت على السعودية بهدف لمهاجمها الكسندر غينريخ في النسخة الماضية في الصين عام 2004 حين خرج "الاخضر" من الدور الاول في اسوأ نتيجة له في تاريخ مشاركاته في البطولة الآسيوية. 

التعليق