تواصل الأسبوع المغربي للأدب الإسلامي في ندوة حول" تحليل الخطاب الأدبي"

تم نشره في الأحد 15 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً

معان - عقدت في جامعة الحسين بن طلال في معان أول من أمس ندوة ادبية حول تحليل الخطاب الأدبي ضمن فعاليات الأسبوع المغربي للأدب الاسلامي الذي تنظمه رابطة الأدب الإسلامي العالمية من خلال مكتبيها في الأردن والمغرب بمناسبة مرور خمسين عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية والمملكة الأردنية الهاشمية.

وأكد رئيس الجامعة الدكتور علي الهروط في افتتاح الندوة أن "تحليل الخطاب الأدبي يعد على درجة كبيرة من الأهمية حيث يتيح الفرص للاستفادة من المناهج العلمية المعاصرة في تحليل الخطاب الذي يمثل أهمية كبيرة في تحصيل المعارف العلمية المعاصرة ".

وتحدث في الندوة نائب رئيس المكتب الاقليمي للرابطة في المغرب الدكتور محمد خليل حول "الإسلام في الشعر المغربي الحديث" الذي اعتبر استمرارا للنهضة الأدبية والفكرية الإسلامية.

بدوره استعرض العضو في الرابطة الدكتور محمد الرباوي "بناء القصيدة النبوية في المغرب" ومجالاتها التي ركزت على الدعوة الى صفاء العقيدة الإسلامية وكذلك حماية القصيدة الإسلامية.

وتحدث في الندوة ايضا عضو الرابطة الدكتور بعيسى بويزان عن "قضايا النقد الإسلامي في المغرب" في حين تناول عضو الهيئة الادارية للمكتب والاستاذ في اللغة العربية الدكتور محمد مساعد كتاب "سيمياء الأدب الإسلامي" للمؤلف الدكتور حسن الامراني أمين رابطة الأدب الإسلامي العالمية ورئيس مكتبها الاقليمي في المغرب.

واشتملت الندوة على قراءات شعرية للشاعرتين نبيلة الخطيب وأمينة المريني من المغرب الشقيق.

وزار الوفد المغربي مدينة البتراء الأثرية ومدينة العقبة ومقامات الصحابة في محافظة الكرك.

وتنفذ فعاليات الأسبوع المغربي للادب الإسلامي في الأردن بالتعاون مع وزارة الثقافة وجامعات اليرموك والحسين بن طلال وآل البيت والمعهد العالمي للفكر الإسلامي.

التعليق