أسئلة وأجوبة بشأن ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة أثناء الحمل

تم نشره في الجمعة 13 تموز / يوليو 2007. 10:00 صباحاً

س: ما حالة ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل؟

ج: الحالة التي تصيب المرأة الحامل بعد الأسبوع العشرين من حملها، ويكون فيها ضغط الدم الانقباضي Systolic Pressure يساوي أو أكبر من140 مليميتر زئبق، ويكون ضغط الدم الانبساطي Pressure Diastolic يساوي أو أكبر من90 ميليميتر زئبقي.

س: هل يمكن تحديد السبب الكامن وراء حدوث حالة ارتفاع ضغط الدم عند بعض النساء دون غيرهن على وجه الدقة؟

ج: كلا، فالعلم لم يتمكن حتى الآن من تفسير أسباب حدوث ارتفاع ضغط الدم عند بعض النساء دون غيرهن بشكل دقيق.

س: من هن النساء الأكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم؟

ج: يكثر حدوث ارتفاع ضغط الدم في النساء اللاتي يحملن لأول مرة، خصوصاً بعد سن 35 سنة، أو عند حمل التوأم، أو عند وجود سابقة لمرض ارتفاع ضغط الدم، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.

س: ما أهم أعراض حدوث ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل؟

ج: في بداية الأمر لا تظهر أعراض واضحة لحالة ارتفاع ضغط الدم لدى الحامل، ويكتشف الأمر عند قياس ضغط الدم بشكل روتيني ويكون أعلى من المعدل الطبيعي، كما يؤدي هذا المرض إلى ظهور البروتين في البول، أما فيما بعد فقد تؤدي هذه الحالة إلى زيادة الوزن وامتلاء الجسم بالسوائل، وإذا لم يتم العلاج فقد يتطور الأمر إلى أعراض أشد خطورة مثل الصداع الشديد، وآلام البطن، وغشاوة في النظر.

س:ما أهم المضاعفات التي قد يسببها ارتفاع ضغط دم المرأة الحامل؟

ج: قد يؤدي ذلك إلى مضاعفات في القلب والجهاز العصبي والكلى عند الأم، ومضاعفات على الجنين مثل موت الجنين في الرحم وانفصال المشيمة وتخلف نمو الجنين.

س: ما أهم نصيحة يمكن إعطاؤها للمرأة التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

ج: أهم نصيحة هي ضرورة متابعة طبيبها المختص قبل وأثناء وبعد الولادة، فهو الوحيد القادر على التعامل مع حالتها بشكل صحيح وحمايتها عند تعرضها للخطر.

التعليق