علاقة ود قوية تربط ريدل بفيتنام

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • علاقة ود قوية تربط ريدل بفيتنام

جاكرتا - تربط المدرب النمساوي الفريد ريدل علاقة ود قوية مع فيتنام دفعته الى تلبية ندائها ثلاث مرات حتى الان للاشراف على منتخبها في محاولة لرفع شأن الكرة الفيتنامية واللحاق بركب التطور الحاصل في هذه المنطقة من القارة الاسيوية.

نجاحات ريدل واضحة للعيان حتى الان بغض النظر عن تأهل المنتخب الى ربع نهائي كأس اسيا الرابعة عشرة المقامة حاليا ام لا، فقد نجح ببناء منتخب قادر على مجاراة المنتخبات الاخرى بعد ان كان جسر عبور لا اكثر للكثير منها، وارسى قاعدة متينة ستظهر نتائجها لاحقا نواتها الاساسية المنتخب الاولمبي الذي تأهل تحت اشرافه ايضا الى الدور النهائي من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى اولمبياد بكين 2008.

ولم يصدق الفيتناميون انفسهم النقلة النوعية لمنتخبهم في الاونة الاخيرة بقيادة ريدل، خصوصا في المباريات الاعدادية لكأس اسيا التي فاز فيها على جامايكا 3-0 والبحرين 5-3، مواجها بالتالي انذارا شديد اللهجة الى منتخبات مجموعته في كأس اسيا، فجعل فعلا منافسيه، مدرب الامارات الفرنسي برونو ميتسو، ومدرب قطر البوسني جمال الدين موسوفيتش، ومدرب اليابان البوسني ايفيكا اوسيم، يجمعون على القول "ان منتخب فيتنام ليس الحلقة الاضعف في المجموعة بعد النتائج التي حققها كما انه سيحظى بعاملي الارض والجمهور".

ونجحت الخطوة الاولى لريدل(48 عاما) افضل نجاح عبر الفوز على الامارات 2-0 في النهائيات الاسيوية التي تخوضها فيتنام مباشرة كونها احدى الدول الاربع المضيفة.

وتنقل ريدل منذ بداية عمله في معترك التدريب عقب اعتزاله اللعب عام 1985 بين اكثر من دولة منها السعودية والمغرب ومصر وفلسطين فضلا عن فيتنام، لكن علاقته بالاخيرة كانت تأخذ منحا مختلفا حتى تكونت بين الطرفين علاقة قوية جعلته مطلبا اساسيا لتطوير كرة القدم فيها.

ارتباط الفيتناميين بريدل جعلت حوالي ثمانين منهم يعرضون التبرع له بكلية بعد ان اعلن مطلع العام الحالي انه بحاجة الى عملية زرع كلية، وسبق ان فاز ريدل بالحذاء الذهبي كلاعب مع فرق اوستريا فيينا وسان ترويدين وانتورب البلجيكيين مطلع السبعينات، واستهوته لاحقا مهنة التدريب فاشرف على منتخب بلاده بين عامي 1990 و1992، وتنقل بين عدة دول الى ان كانت محطته الاولى في فيتنام في ايار/مايو عام 1998.

وشارك منتخب فيتنام في العام ذاته في بطولة دول الاسيان وتأهل الى المباراة النهائية قبل ان يخسر امام نظيره السنغافوري، لكنه كان تخطى منافسه التايلاندي التقليدي 3-0 في نصف النهائي.

ترك ريدل فيتنام لتدرب السالمية الكويتي عام 2001، لكنه عاد اليها بعد عامين وقادها في التصفيات المؤهلة الى كأس اسيا 2004، وكانت ابرز نتيجة حينها فوز فريقه على كوريا الجنوبية من دون ان ينجح في قيادته الى النهائيات.

وتوجه ريدل للاشراف على منتخب فلسطين عام 2005، لكن الفيتناميين طلبوه للمرة الثالثة لاعداد منتخبهم لكأس اسيا التي ستقام على ارضهم، فلم يرفض، بل كان مصمما هذه المرة على تحقيق ما عجز عنه في المحاولتين الاوليين، والنتائج حتى الان ابلغ دليل على التطور الملحوظ الذي طرأ على المنتخب الفيتنامي.

التعليق