كاهيل يريد ان يترك بصمة في النهائيات

تم نشره في الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • كاهيل يريد ان يترك بصمة في النهائيات

بانكوك - يريد مهاجم ايفرتون الانجليزي ومنتخب استراليا لكرة القدم تيم كاهيل ان يترك بصمة في بطولة كأس اسيا 2007 وهو الذي اعتاد على كتابة التاريخ منذ انضمامه الى منتخب بلاده.

وكان كاهيل حجز لنفسه مكانة خاصة في تاريخ الكرة الاسترالية عندما نال شرف ان يكون اول لاعب استرالي يسجل في نهائيات كأس العالم في مرمى اليابان (سجل ثنائية في المباراة التي انتهت بفوز بلاده 3-1) في مونديال المانيا 2006، وها هو يسجل ايضا اول اهداف منتخب بلاده في بطولة اسيا التي تشارك فيها للمرة الاولى ليدخل التاريخ من بابه العريض مجددا، ويلخص كاهيل هذا الامر بقوله: "جاء الهدف الاول لاستراليا في المونديال ليتوج جهودا كبيرة بذلتها قبل انطلاق العرس الكروي، هذه امور تحلم بها عندما تكون صغيرا في السن، وكنت سعيدا لنيل هذا الشرف".

اما هن الهدف ضد عمان فعلق قائلا: "كنت محظوظا بالتواجد في المكان المناسب لحظة ارتداد الكرة من الحارس العماني، كنت واثقا من انه اذا سنحت لي الفرصة سأنجح في التسجيل وهذا ما حصل وانا سعيد جدا لهذا الامر".

وشارك المنتخب الاسترالي في نهائيات المونديال للمرة الاولى عام 1974 في المانيا الغربية لكنه لم يسجل اي هدف.

وتعافى كاهيل من اصابة بكسر في مشط القدم ابعدته ثلاثة اشهر عن الملاعب في الوقت المناسب ليشارك منتخب بلاده للمرة الاولى في البطولة القارية الاسيوية، ولم يشارك كاهيل اساسيا في المباراة ضد عمان لان لياقته البدنية لم تكتمل لكن ازاء حراجة الموقف لدى تخلف فريقه بهدف مقابل لا شيء اضطر المدرب غراهام ارنولد الى الزج به منتصف الشوط الثاني، فلم يخيب الامال ونجح في انقاذ فريقه من ورطة حقيقية، لان جميع النقاد رشحوا المنتخب الاوقياني سابقا لاحراز اللقب في مشاركته الاولى منذ انضمامه الى كنف الاتحاد الاسيوي في كانون الثاني/يناير عام 2005.

ويعتبر كاهيل احد ركائز نادي ايفرتون منذ انتقاله اليه قادما من ميلوول عام 2004، وقد سجل في صفوفه 22 هدفا في 82 مباراة، ويمتاز كاهيل بحس تهديفي وتراه دائما موجودا في المكان المناسب وفي الوقت المناسب وهذا ما حصل فعلا عندما ارتدت الكرة من الحارس العماني علي الحبسي لتجد كاهيل امام المرمى فتابعها داخل الشباك في الوقت بدل الضائع، ويقول كاهيل: "اخوض بطولة كأس اسيا بثقة عالية بالنفس وبذهنية رائعة، انها من اهم البطولات بعد كأس العالم ونحن نملك فرصة كبيرة للفوز بها".

لكن المنتخب الاسترالي لم يقدم العرض الذي يؤهله الذهاب بعيدا في هذه البطولة لانه عانى كثيرا امام منتخب عماني تفوق عليه في جميع الميادين ويقول في هذا الصدد: "دائما ما تكون المباراة الاولى صعبة في البطولات ولم يتغير الامر بالنسبة الينا في المباراة ضد عمان، يجب الاخذ بعين الاعتبار باننا نخوض بطولة في اجواء جديدة وفي ظروف مناخية صعبة وبالتالي فنحن في حاجة الى التأقلم على هذه الامور، لكنني واثق من قدرتنا على تحسين مستوانا تدريجيا في هذه البطولة وصولا الى احراز اللقب".

واعرب عن فخره للدفاع عن الوان منتخب بلاده وقال: "اشعر بالسعادة والفخر عندما ارتدي فانيلة المنتخب الاسترالي".

واكد انه يتطلع الى البطولة الاسيوية لكي تكون خير استعداد له للموسم الانجليزي الجديد الذي ينطلق في 11 اب/اغسطس المقبل وقال: "لم يكن موسمي الفائت مع ايفرتون جيدا من ناحية الاصابة ولم اخض سوى 16 مباراة نجحت خلالها في تسجيل 7 اهداف، وامل ان اخوض موسما كاملا وان استعيد كامل لياقتي البدنية".

يذكر ان كاهيل لعب اول مباراة دولية له مع استراليا ضد جنوب افريقيا في اذار/مارس عام 2004 في لندن، وخاض في صفوفه منذ ذلك التاريخ 24 مباراة دولية سجل خلالها 12 هدفا اي بمعدل هدف في كل مباراتين.

التعليق