دقات "كارمينا بورانا" تأذن ببرنامج صيفي حافل لـ"الكونسرفتوار"

تم نشره في السبت 7 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً
  • دقات "كارمينا بورانا" تأذن ببرنامج صيفي حافل لـ"الكونسرفتوار"

حفل جماهيري أحيته فرقتا سيمفوني عمان والقاهرة وكورال الكسليك على "الروماني"

 

محمود العابد

عمان- ردد قاع المدينة ليل الخميس صدى إبداعات بيتهوفن وكارل أورف وغيرشوين، على أنغام فرقتي سيمفوني عمان والقاهرة وأصوات كورال جامعة الروح القدس اللبنانية (الكسليك) المعروف بمعاييره الراقية، وذلك على المدرج الروماني في قلب عمان القديمة.

وقد شارك في الحفل 112 فنانا، منهم 29 عازفا من الأردن و28 عازفا من القاهرة و55 فنانا من فرقة الكورال اللبنانية.

وقد وقف الجمهور طويلا يصفق لكل من المقطوعات الثلاث، خصوصا رائعة أورف

(1895-1982) "كارمينا بورانا" التي اختتمت بها السهرة الكلاسيكية، لدرجة أن الفرقة والكورال، بإشارة من المايسترو الزائر اللبناني هاروت فازليان ومضيفه محمد عثمان صديق، عادت أدراجها للمسرح لتعيد إحدى حركات المقطوعة والجمهور مازال واقفا يصفق.

والمقطوعة هي من صنف الكانتانا، أو القصائد المغناة، باختلاف عن الأوبرا أو المسرحية الغنائية، بمصاحبة الآلات، وانتشرت تحديدا في إيطاليا في بداياتها.

كارمينا بورانا

وضع أورف الألماني كارمينا بورانا بين عامي 1935-1936، معتمدا على 24 نصا شعريا لاتينيا من العصر الوسيط تحمل اسم المقطوعة. وأشهر حركاتها "آه فورتونا" التي تبدأ بها المقطوعة وتختتم، وهي جمل موسيقية قوية ينطلق فيها صوت الكورال والآلات، بما فيها النفخ، وكأنها طبول حرب تثير وجيبا في القلب وتحرك الحماسة.

وحسب الباحث أحمد الدسوقي، اطلع المؤلف الموسيقي أورف على مخطوط كارمينا بورانا وقد تجاوز الأربعين, وقد وجدت هذه المخطوطة في دير بنديشتاين, وهي تعود إلى عام 1280. تحكي النصوص باللغة اللاتينية القديمة عن الخمر والنساء والحب. ونجد فيها إيقاعات قوية تجذب المستمع وفخامة بالعرض.

وتبدأ القطعة الأولى بضربات قوية مع أصوات عالية قائلة:

آه يا آلهة القدر

متغيرة أنت كوجه القمر

دورة أزلية من التألق والشحوب

تخفض الأصوات, ويظهر لحن إيقاعي يطرق المسامع ,يرافق لحن الغناء ويظل يتكرر. ربما يعبر عن اليأس الذي يفرض نفسه على الإنسان, ويضعه في دوامة لا يستطيع الخروج منها وتقول الأصوات:

الحياة البغيضة تجرح أولاً

ثم تقدم البلسم, حسبما يحلو لها

والعوز والقوة

تذيبهما كما تفعل بالجليد

يا الهة القدر المتوحشة الجوفاء

أيتها العجلة الدوارة, لكم أنت خبيثة

وما السعادة معك إلا وهم

سرعان ما يتلاشى, تحجبه الظلال                

وكان صديق قد ذكر في مؤتمر صحفي عقد الأسبوع الماضي للإعلان عن الفعالية إن هذا العمل الموسيقي وضع للإنسان العادي واستخدم في الكثير من المناسبات وفي الاعلانات التلفزيونية وكمقدمة للأفلام والموسيقى التصويرية. فالموسيقى مألوفة للأذن العالمية، الأمر الذي زاد من تفاعل الجمهور معها أول من أمس.

إياد: "الطفل المعجزة"

وأظهر الجمهور الذي ملأ تقريبا نصف المدرج الضخم الذي يستوعب6000 مشاهد، حماسا بنفس الدرجة "للطفل المعجزة" إياد الصغير، الذي أدى على البيانو مقطوعة الكورال فانتازي للودفيغ فان بيتهوفن(1770-1827)، فيما أدت الشابة اللبنانية بيتي كورتيان دور البيانو في مقطوعة "رابسودس الحزينة" لجورج غيرشوين(1898-1937)، بمرافقة نتالي أبو جودة وسينسيا سماحة(سوبرانو)، ورونا استيفان(ألتو) وإلياس فرنسيس(تينور) وإميل كرم(باص).

وإياد من مواليد عمان عام 1993، التحق بالمعهد الوطني للموسيقى في عمر الرابعة عندما انتبهت إحدى مدرساته لموهبته وأوصت أن يلتحق بالمعهد الوطني. وهنا أولاه محمد عثمان صديق اهتماما خاصا، وقدمه للامتحان التحضيري بعد ثلاثة أشهر فقط. وكان أصغر من يتقدم لهذا الامتحان في تاريخ المعهد.

وفي العام الماضي قبل إياد في معهد تشايكوفسكي في موسكو، ولكنه لظروف سنه ووضعه العائلي لم يستطع الاستمرار، فعاد إلى عمان يتابع دروسه حتى يصبح بمقدوره متابعة أموره بنفسه.

كونسرفتوار القاهرة: نصف قرن من الريادة

أنشئت فرقة أوركسترا القاهرة السيمفوني في عام 1959 تحت قيادة المايسترو النمساوي فرانتس ليتشاور، ثم تولى بعده قيادة الأوركسترا المايسترو أحمد عبيد والمايسترو يوسف السيسى.

قام أوركسترا القاهرة السيمفوني بدور حيوي في إثراء الحياة الثقافية الموسيقية في مصر بتقديم حفلاته في دار الأوبرا المصرية القديمة وكانت نشاطاته تتضمن تقديم حفلات سيمفونية ومصاحبة فرق الأوبرا والباليه.

وبعد افتتاح دار الأوبرا المصرية الجديدة في العاشر من أكتوبر 1988، بعد غياب دام سبعة عشر عاماً، منذ احتراق دار الأوبرا القديمة عام 1971 انتقل الأوركسترا إلى دار أوبرا القاهرة الجديدة تحت قيادة المايسترو أحمد الصعيدي.

قدمت الفرقة عددا من المهرجانات الناجحة وقامت بجولات فنية في عدد من الدول العربية والأوروبية، إلى جانب الصين، ويقودها المايسترو ستيفن لويد، فيما تتولى إدارة الفرقة عازفة الفلوت العالمية د. إيناس عبدالدايم، عميد كونسرفتوار القاهرة، والتي تتولى أيضا تنظيم مهرجان "اتجاهات عربية" الموسيقي.

وكانت عبدالدايم قد أحيت كونشرتو فلوت في عمان هذا الصيف بمصاحبة أوركسترا عمان سيمفوني.

وقالت عبدالدايم في المؤتمر الصحفي إن هذه سادس مشاركة لاوركسترا القاهرة مع عمان "وهذه المرة الأولى التي يتم فيها مشاركة نحو 28 عازفا في حفل مشترك مع عمان كما انها تعتبر المرة الأولى التي نتعرف بها على الكورال اللبناني". وأضافت أن مثل هذه الحفلات تفتح أمام الفنانين أبوابا كثيرة، وتقرب الفنانين العرب من بعضهم. وهذا ما أكده المايسترو اللبناني في اللقاء مع الصحافيين.

كورال الكسليك: السمعة التي لم تهتز على مدى ستة عقود

تأسس كورال الكسليك عام1950، وانضمت الأصوات النسائية عام1970 سنة تأسيس معهد العلوم الموسيقية. ويصل عدد أعضاء الجوقة إلى 100.

وتسعى جوقة الكلية، المعروفة بنوعية وأصالة أدائها، إلى نشر موسيقى جادة، وقد دعيت لإحياء العديد من الحفلات في لبنان وخارجه. وقد استمع لها عشاق الفن في إيطاليا وبلجيكا والولايات المتحدة والفاتيكان وإسبانيا وألمانيا وفرنسا وتونس والكويت ومصر وسورية وبريطانيا.

واشارت امينة سر كلية الموسيقى بجامعة روح القدس في المؤتمر الصحفي إلى ان هذا الحفل يأتي تتويجا للتعاون المستمر بين كلية الموسيقى بجامعة الروح القدس والمعهد الوطني للموسيقى.

وأضافت: "أقمنا العديد من الحفلات الموسيقية المشتركة حيث قدمنا معزوفة(القداس الجنائزي) لبيتهوفن في مهرجان جرش الأخير، مع عدة حفلات رقص تعبيري كما قمنا بجولات فنية في مصر وسورية والكويت وتونس لإيماننا العميق بدور الموسيقى في توحيد الشعوب العربية".

برنامج صيفي حافل للمعهد الوطني للموسيقى

وسينظم المعهد الوطني للموسيقى خلال الشهرين القادمين عددا من الفعاليات منها "من كل بستان أغنية" لفرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة صخر حتر وجوقة عمان بإشراف نزار فارس، والتي ستقام في مركز الحسين في التاسع من الشهر الحالي. وسوف تحيي الفرقتان معا "ليلة أردنية" في 26 من هذا الشهر. وقبل ذلك بثلاثة أيام، سيقام حفل لمجموعة الكمانات الأردنية والتخت الشرقي.

وفي 17 من تموز (يوليو) ستقوم مغنية الاوبرا الاميركية جنيفر لاوس بإحياء حفل بمصاحبة أوركسترا عمان سيمفوني في مسرح الأوديون وسط البلد.

ويشتمل البرنامج كذلك في 2 آب(أغسطس) حفل "العباقرة الصغار" في مركز الحسين الثقافي الذي يحتضن كل هذه الفعاليات، ما عدا حفل راوس.

ويشهد شهر آب كذلك حفلات في المقام العراقي والسورية المبدعة لينا شماميان وعرضا كوميديا لفرقة الساعة العاشرة وحفلا للسيمفوني في 29 منه بمصاحبة السوبرانو ديما البواب والتينور نيكولاس كولون.

وقد أقيم حفل الخميس بدعم من أمانة عمان، إلى جانب بوابة الأردن (Jordan Gate) وبنك HSBC والخطوط الملكية الأردنية.

التعليق