دار الإفتاء في مصر تعتبر ختان الإناث "محرما شرعا"

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً

 

القاهرة - اعلنت دار الافتاء المصرية الثلاثاء الماضي ان ختان الاناث "عادة محرمة شرعا" تتسبب بـ"أضرار كثيرة جسدية ونفسية".

وجاء في بيان صادر عن اللجنة الشرعية العليا في دار الافتاء المصرية في ختام اجتماع لها عقدته في القاهرة ان "ختان الإناث بالشكل والطريقة التى يعمل بها حاليا هو عادة محرمة شرعا، وذلك لما أثبته علماء الطب الحديث بالأمر القطعي واليقيني بمضاره الكثيرة الجسدية منها والنفسية على الأنثى حيث يكون ختان الانثى أو خفاضها بقطع جزء من جسدها بغير مسوغ أو ضرورة يوجبه أمر غير مأذون به ومحظور شرعا".

واضاف البيان ان ختان الاناث "هو عمل من قبيل العادات وليس من قبيل الشعائر والعبادات وأن الذي هو من قبيل الشعائر هو ختان الذكور باتفاق جميع العلماء والفقهاء والأطباء على مر العصور".

وقال البيان ايضا ان "علماء الشريعة والفقه وكثيرا من الناس قد أحالوا الأمر الخاص بختان الإناث إلى الأطباء المتخصصين الذين أكدوا أو جزموا على ضرر تلك العادة ومن هنا أصبح من اللازم التوضيح بأن الرأي المتفق عليه هو التحريم".

وذكر البيان بفتوى لشيخ الازهر الشيخ محمد سيد طنطاوي يقول فيها "أما بالنسبة للنساء فلا يوجد نص شرعي صحيح يحتج به على ختان الإناث".

وكان وزير الصحة المصري حاتم الجبلي أصدر في الثامن والعشرين من حزيران (يونيو) الماضي قرارا بحظر ختان الاناث نهائيا في مصر بعد وفاة طفلة قبل اسبوع من ذلك اثناء اجراء جراحة من هذا النوع لها على يد طبيبة في محافظة المنيا بصعيد مصر.

التعليق