انطلاق مهرجان ثقافي كويتي شمال المغرب

تم نشره في الأحد 1 تموز / يوليو 2007. 09:00 صباحاً

 

شفشاون (شمال المغرب)- قال مدير المكتب الاعلامي الكويتي بالمغرب محمد الهاجري ان انطلاق فعاليات المهرجان الثقافي والاعلامي الكويتي يشكل محطة جديدة للتواصل الثنائي المستمر في العديد من المجالات.

وأضاف الهاجري في كلمة ألقاها بافتتاح المهرجان أول من أمس الذي يقام بالتعاون مع المكتب المركزي لاتحاد كتاب المغرب إن هذه التظاهرة الثقافية المقامة لأول مرة بمدينة (شفشاون) التاريخية تأتي تتويجا وترسيخا لمتانة العلاقات بين البلدين.

وأكد حرص بلاده على اعطاء الجانب الثقافي أهمية قصوى وذلك لربط جسور التواصل والحوار الفعال بين مختلف شعوب العالم.

ونوه بإقامة هذه التظاهرة في مدينة تاريخية ما تزال تحافظ على طابعها الأندلسي الأصيل من حيث العادات والتقاليد والهندسة المعمارية التي تزين معالمها التقليدية الجميلة.

من جانبه اعتبر رئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الحميد عقار في كلمة ان الثقافة الكويتية تشكل أحد روافد الثقافة العربية الخصبة في مواضيعها ومرجعيتها وتراثها الأصيل.

ونوه عقار بالعلاقة التي تجمع الاتحاد بالمكتب الاعلامي لاسيما أن المكتب تكفل بطبع العشرات من كتب أعضاء الاتحاد مجانا ما اعتبره "مبادرة ثقافية عربية رائدة ومتميزة".

وقال إن هذه الأيام الثقافية والاعلامية المغربية-الكويتية تترجم رغبة البلدين في الدفع بعلاقاتهما الى الأمام مشيدا كذلك بالدور الكبير للمكتب الاعلامي في مساهمته القيمة بانشاء جزء كبير من مكتبة الاتحاد.

واعتبر المهرجان نموذجا للتواصل العربي المتميز في المجال الثقافي والابداعي ومجالا خصبا للحوار والسلم والتعايش الكوني المنشود.

وانطلق المهرجان بتكريم الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال ومشاركة العديد من الشعراء والنقاد.

وسيعقد المهرجان ندوة بعنوان (المجلة الثقافية في العالم العربي اليوم).

وستختتم التظاهرة الثقافية بإحياء سهرة موسيقية شعرية وبتوزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة الثقافية الكبرى التي ينظمها المكتب الاعلامي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جيد (مولود لازم)

    الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2007.
    موضوع في المستوى خاصة انه من مدينة قريبة من اسبانيا فشكرا لكون ولمراسلها