شرطة بوسطن تستجوب صبيا عمره 7 سنوات قتل آخر عمره 8 بالرصاص

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

بوسطن - استجوبت شرطة بوسطن صبيا عمره 7 سنوات اول من امس بعد ان قتل ابن عمه البالغ 8 سنوات بإطلاق الرصاص عليه من مسدس غير مرخص وهو احدث مثال في محصلة عنف السلاح بالمدن الاميركية.

فقد ابلغت العائلة الشرطة ان ثلاثة مسلحين اقتحموا منزلها واطلقوا النار على لاكوري جيفرسون(8 سنوات) مساء الاحد الماضي. لكن بعد مقابلات اخرى مع افراد العائلة ظهرت الحقيقة يوم الاثنين الماضي بعد وفاة الصبي في مستشفى.

واعتذرت والدة الضحية لاكيشا جادسون(30 عاما) عن الكذب وقالت ان الحادث مأساوي. واختفت لفترة قصيرة مع الصبي البالغ عمره 7 سنوات وبدأت الشرطة بحثا مكثفا عن الاثنين.

وهذا الصبي اصغر ضحية في بوسطن منذ 2002 عندما قتل طفل عمره 3 سنوات في اطلاق نيران من جانب عصابة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة شارون دوتين ان الشرطة استجوبت الصبي البالع عمره 7 سنوات وجادسون بعد حضورهما طواعية الى مقر للشرطة لكنها امتنعت عن القول عما اذا كانت ستوجه اتهامات. ويمكن اتهام الصبي بوصفه حدثا.

ووالد لاكوري قاتل مدان قضى عقوبة بسبب قتله رجلا مشردا بطعنه حتى الموت في عام1997 ويقضي الان عقوبة السجن بسبب سلسلة جرائم سطو مسلح ارتكبها في عام 2004.

وقال رئيس بلدية بوسطن توماس مينينو ان المسدس غير مرخص ولا احد في هذا المنزل يحمل رخصة حيازة سلاح.

وتناضل كثير من المدن الاميركية مثل بوسطن لكبح جرائم العنف والقتل. وأوضحت البيانات التي نشرها مكتب التحقيقات الاتحادي هذا الشهر ان زيادة جرائم القتل والسرقة المرتكبة في عام 2006 رفعت من محصلة جرائم العنف بالولايات المتحدة للعام الثاني على التوالي.

التعليق