الواعدة جوانا عطية: تعددت المواهب لتبلغ "التميز"

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً
  • الواعدة جوانا عطية: تعددت المواهب لتبلغ "التميز"

عمان- الغد- لمع اسم الرياضية الواعدة جوانا ثائر عطية بين جملة الرياضيين الحائزين على جائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية، حيث حصلت جوانا "10 سنوات" على المركز "85" على المملكة ضمن المستوى الذهبي للجائزة وبين "61" الف مشارك، وجاء هذا الانجاز بمثابة دفعة معنوية مهمة في مسيرة جوانا الرياضية.

وتمتاز الواعدة جوانا عطية الطالبة في مدارس الاكاديمية الدولية "IAA" بتعدد مواهبها الرياضية، حيث تمارس العاب السباحة والجمباز وركوب الخيل، حيث تنتظم جوانا مع فريق السباحة لنادي مدينة الحسين للشباب، وتواصل تدريبها في نادي ديونز باشراف المدرب يحيى السلطي، حيث تسعى بتحقيق نتائج متقدمة في بطولة المملكة المقبلة، فيما تمارس رياضة الجمباز ضمن فريق مدرستها باشراف المدرب سامر طه.

وتشير جوانا الى ان عشقها لتلك الالعاب يدفعها لمواصلة ممارستها معا، خصوصا مع شعورها بالقدرة على البروز في تلك الالعاب، الى حين ان تفرض عليها الظروف التركيز على لعبة واحدة، بغية بلوغ الجاهزية الفنية التي تؤهلها الى الوصول الى المنتخب الوطني للعبة التي تملك فرصة افضل للتميز فيها، مؤكدة ان طموحها هو تمثيل الوطن في المحافل الرياضية الخارجية.

وجوانا التي تحظى باهتمام ومتابعة كبيرة من قبل والديها تنتمي الى عائلة رياضية، حيث ترأس جدها عبد الرؤوف عطية مجلس ادارة نادي الجزيرة عدة اعوام في عقد التسعينيات، ولها شقيقان يمارسان رياضة السباحة.

التعليق