ثلاثة ملايين ياباني يعانون من اضطرابات نفسية

تم نشره في الاثنين 18 حزيران / يونيو 2007. 09:00 صباحاً

 

طوكيو - بلغ عدد اليابانيين الذين يعانون من اضطرابات نفسية أكثر من ثلاثة ملايين شخص ولأول مرة عام 2005، وفق ما أعلنته الحكومة الجمعة الماضي، وسط تنامي الجهود لتحسين الخدمات الصحية في هذا المجال في اليابان.

ووفق تقرير عن الأفراد الذين يعانون من إعاقة صادر عن الحكومة اليابانية، تم تشخيص قرابة 3.028 مليون ياباني بإصابتهم بمرض من أمراض الاضطرابات النفسية.

وكان آخر تقرير حكومي في هذا الشأن نفذ عام 2002. واعتبر العام 2005 هو الأول الذي يفوق فيه عدد المرضى الثلاثة ملايين، فيما بلغ عدد السكان في اليابان عام 2005، 127 مليون شخص، وفق أسوشيتد برس. وقال توشياكي ناغاتو، مسؤول في الحكومة أن التقرير لا يأتي على ذكر الأسباب وراء زيادة أعداد المصابين بالاضطرابات النفسية.

إلا أنه أضاف أن التقرير يبيّن الارتفاع المسجل في عدد المنشآت الصحية التي ترعى وتؤمن العلاج لهذه الفئة من المرضى، وهو ما يشجع المصابين بأي مرض نفسي على طلب المشورة وتلقي العلاج وهو ما يساعد في عملية الإحصاء. وكانت الحكومة اليابانية بدأت مؤخرا بتخفيف القيود على التعويضات ما يسمح للمصابين بالاكتئاب وأمراض ناتجة عن ضغوط معينة، بالتقدم لطلب المشورة.

كما خصصت الحكومة مزيدا من التمويل لبرامج صحية لمساعدة المصابين بالاكتئاب أو أي اضطرابات نفسية أخرى ورفع مستوى الوعي لديهم بحالاتهم. أما الأمراض المصنفة ضمن الاضطرابات النفسية في التقرير فهي الادمان ومرض الزهايمر والاكتئاب والصرع وغيرها الناتجة عن ضغوط معينة.

التعليق