دور السينما باسبانيا ترفض حصة عرض الافلام الاوروبية امام الاميركية

تم نشره في الأحد 17 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

  مدريد - تغلق معظم دور السينما الاسبانية ابوابها غدا احتجاجا على قانون مقترح يجبرها على الحفاظ على التزام معمول به منذ فترة طويلة بعرض فيلم أوروبي واحد على الاقل لكل ثلاثة أفلام اميركية. وتقول دور السينما ان النصاب الجديد يقلل عوائد السينما ويدعم افلاما لا يشاهدها سوى القليل في بلد شكلت فيها الافلام التي توصف في الغالب بأنها اميركية اكثر من ثلثي ما عرض بدور السينما في العام الماضي. وأظهر استطلاع للرأي اجري في وقت سابق من الاسبوع الماضي ان الاسبان يقولون ان الافلام التي انتجت في اسبانيا بلد المخرج الحائز على الاوسكار بيدرو المودوفار مملة وتستهدف في الغالب أقلية بين الجمهور.

وجاء اكثر الافلام ربحا باللغة الاسبانية فيلم "ألاتريستي" في المركز الرابع في ايرادات الافلام بهذا البلد في العام الماضي خلف ثلاثة افلام اميركية وهي قراصنة الكاريبي وشفرة دافنشي والجزء الثاني من فيلم عصر الجليد.

ويدعم قانون السينما الجديد المتوقع عرضه على البرلمان في وقت لاحق من العام الجاري حصة عرض عمرها عقود تلزم السينما بعرض فيلم واحد اوروبي على الاقل مقابل كل ثلاثة افلام تنتج في الولايات المتحدة. ولا تزال حصص الافلام الاسبانية عند مستوياتها تقريبا منذ فاز الدكتاتور فرانشيسكو فرانكو بالحرب الاهلية الاسبانية التي دارت رحاها بين عامي 1936 و1939 وبدأ في استغلال الرقابة للترويج لافكار حكومته. وألغيت الرقابة فى عام 1977 عقب عودة اسبانيا الى الديمقراطية ولكن ظلت حصص الافلام مطبقة لحماية صناعة الافلام المحلية .

التعليق