ويليس ابن الـ "52 عاما" يقدم جزءا رابعا من "Die Hard"

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • ويليس ابن الـ "52 عاما" يقدم جزءا رابعا من "Die Hard"

 

كاليفورنيا - انضم بروس ويليس إلى سلسلة نجوم أفلام الأكشن الذين يصرون على تقديم المشاهد المثيرة رغم تقدمهم في السن، وأعلن عن انتهاء العمل على فيلمه الجديد داي هارد

 "Die Hard" بجزئه الرابع واقتراب موعد طرحه في صالات العرض.

ويليس، 52 عاماً، أقرّ بأنه واجه صعوبة كبيرة في أداء أدوار الحركة خلال هذا الفيلم الذي أخرجه لين وايزمن، مشيراً بتهكم إلى أن وايزمن، كان يبلغ من العمر16 عاماً فقط عند عرض الجزء الأول من هذا الفيلم. وقال ويليس: "لقد كان إعداد هذا الفيلم شديد الصعوبة، عندما بدأنا العام الماضي بتصويره كان عامل المخاطرة مرتفعا بشدة، وكانت إمكانيات الفشل كبيرة، لكن الأمور انتهت على ما يرام".

وتدور أحداث هذا الجزء من "داي هارد" حول مواجهة "البطل" ويليس لتهديد "إرهابي" جديد تتعرض له الولايات المتحدة، من النوع الإلكتروني هذه المرة، ويتعاون ويليس مع أحد هواة المعلوماتية في سبيل التصدي للـ"شر" الذي يمثله هذه المرة نجم هونغ كونغ، ماغي كويغلي وفقاً لأسوشيتد برس.

ومن أبرز مقتطفات الفيلم الجديد تعرض ويليس للضرب المبرح على يد امرأة، وقد علق النجم الأميركي على ذلك بالقول: "هذه أول مرة أصارع امرأة في فيلم.. وأخسر." يذكر أن الفيلم سيصل إلى صالات العرض في اليابان والولايات المتحدة خلال أواخر حزيران (يونيو) الجاري. وكان نجم "عجوز" آخر من هوليوود هو سيلفستر ستالون قد قدم في كانون الأول(ديسمبر) جزءا جديدا من سلسلة الملاكم البطل Rocky Bolba يعود فيه إلى الحلبة وقد قارب سن الستين.

وقد تعرض الفيلم لانتقاد حاد من قبل النقاد الذين اعتبروه غير واقعي، منتقدين استهلاك ستالون لشخصية قديمة ناجحة من أجل الظهور من جديد. وقد سبق لهوليوود أواخر العام الماضي أن منحت ويليس نجمة سترصع جادتها في احتفال حضره حشد من مشاهير الفن السابع وعشاق ويليس، وبحضور عائلته ومطلقته الممثلة ديمي مور برفقة زوجها الممثل أشتون كاتشر.

التعليق