انطلاق عروض المهرجان الثالث عشر للفيلم العربي الفرنسي

تم نشره في الخميس 14 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً

 

 عمّان-الغد- انطلق مساء أول من أمس أول عروض المهرجان الثالث عشر للفيلم العربي الفرنسي، حيث عرض فيلم "سيدي العقيد" من إخراج لوران هيربييه وإنتاج كوستا غافراس.

وبحضور غافراس والمخرج سالم الإبراهيمي أحد منتجي الفيلم عرض "سيدي العقيد" الذي وصفه غافراس بأنه يحكي قصة الحرب وكيف أنها لعبة السياسيين التي ينفذها الجنود، مبينا أن الفيلم يوضح حقيقة ما يحدث في الحروب بين السياسة والفعل العسكري.

وتدور أحداث الفيلم الذي أنتج في العام 2006 في باريس في العام 1995، حيث عثر على العقيد المتقاعد راؤول دوبلان مقتولا برصاصة في رأسه في منزله.

وتبدأ التحقيقات التي تعيد الفيلم في مشاهد بالأبيض والأسود إلى الجزائر في بداية القرن الماضي، ومن خلال يوميات أحد الجنود "غي روسي" التي يرسلها والده إلى الجيش والمحققين والتي تبدأ بعبارة غامضة وهي "مات العقيد في سان آرنو في العام 1957".

ومن الجزائر يتولى الضابط الشاب القانوني مهامه لدى العقيد دوبلان، وتنطلق آلة التعذيب الممأسس في طريقها بهدوء لكي تصنع من الشاب الجديد جلادا.

تستمر عروض المهرجان حتى التاسع عشر من حزيران(يونيو) الحالي وتضم العديد من الأفلام اللبنانية والفلسطينية والسعودية والعراقية والمصرية والسورية والتونسية والمغربية.

وكان من المقرر أن يعرض مساء أمس الفيلم الوثائقي اللبناني الفلسطيني "يوميات بيروت" الحاصل على الجائزة الأولى في مهرجان السينما العربية بباريس 2006.

يتناول الفيلم ردود أفعال الشباب اللبناني بعد سلسلة من الاغتيالات التي حدثت في لبنان، حيث تستعرض الكاميرا أفكار مجموعة الشباب المخيمين أمام السراي الحكومي في بيروت للمطالبة بإجراء التحقيقات اللازمة. الشخصية الأساسية في الفيلم هي نادين التي تروي ذكرياتها خلال الحرب الأهلية ومعاناة أسرتها وآلاف اللبنانيين. 

كما عرض مساء أمس أيضا فيلم اللبناني الفرنسي "فلافل" لميشيل كمون والذي تدور كل أحداثه في ليلة واحدة في حياة مراهق "توفيق" يتسكع في شوارع لبنان ليتلمس إمكانية العيش وتفاصيله في مدينة على وشك الانفجار.

ويعرض الفيلم السعودي "ظلال الصمت" المنتج في العام 2006 للمخرج عبدالله المحيسن في السادسة من مساء اليوم. ويتحدث عن النظام المتسلط الذي يبني معهدا منعزلا في قلب الصحراء لممارسة التخدير وغسل المخ وتدمير الكفاءات الخارجة عن السلطة.  

بينما يعرض في الثامنة والنصف من مساء اليوم الفيلم الفلسطيني الأميركي "الرحلة إلى زجزجلاند" من إخراج نيكول باليفيان والذي يتطرق إلى الحياة اليومية لسائق سيارة أجرة فلسطيني في لوس أنجلوس بعد أحداث الحادي عشر من أيلول.

وفي السادسة من مساء السبت يعرض فيلم الرسوم المتحركة الفرنسي للمخرج ميشيل أوسيلو "آزور واسمر" ويحكي الفيلم قصة الطفلين آزور وأسمر الأخوين اللذين افترقا بصورة فظة، ويكبر الاثنان ليخوضا مغامرات مع الجنية لاكتشاف الأرض السحرية.

و"أحلام" هو الفيلم العراقي البريطاني الذي يعرض في الثامنة والنصف من مساء السبت للمخرج محمد الدراجي والذي يتناول قصة امرأة شابة اسمها "أحلام" انتهت حياتها في مصح عقلي. يتدمر المصح أثناء القصف فتجد أحلام نفسها مشردة هائمة على وجهها.

أما الفيلم المصري "البنات دول" فيعرض في السادسة من مساء الأحد 17 حزيران(يونيو) الحالي وهو من إخراج تهاني راشد ويصور الحياة القاسية لمجموعة من بنات الشوارع في أحد أحياء القاهرة.

وفي الثامنة والنصف من مساء الأحد يعرض الفيلم السوري "علاقات عامة" ويخوض الفيلم في تفاصيل العلاقة بين امرأة ورجلين الأول صاحب نفوذ والثاني رجل بسيط في الظاهر، وتختزل هذه العلاقة الكثير من خصوصيات المجتمع العربي وتناقضاته.

وفي السادسة من مساء الإثنين يعرض الفيلم الموريتاني الفرنسي "باماكو المحاكمة" والذي يحكي عن مغنية في حانة تتمزق علاقتها بزوجها، في بيت تقيم فيه أكثر من عائلة.

وفي الثامنة والنصف من مساء الإثنين يعرض العمل التونسي "آخر فيلم" للمخرج نوري بوزيد ويتحدث عن مأساة ثلاث شخوص يحاولون صناعة فيلم وما تتعرض له الشخصيات من إهانات وتحقير وصدامات.

وتختتم عروض المهرجان في الثامنة والنصف من مساء الثلاثاء بعرض فيلم "ياللعالم الرائع" للمخرج فوزي بن سعيدي والذي يتناول قصة قاتل مأجور يستلم عقوده بواسطة الإنترنت.

التعليق