منتخب الشباب لكرة القدم يختبر جاهزيته بمواجهة بولندا اليوم

تم نشره في الخميس 7 حزيران / يونيو 2007. 10:00 صباحاً
  • منتخب الشباب لكرة القدم يختبر جاهزيته بمواجهة بولندا اليوم

بافتتاح البطولة الدولية تأهبا لكأس العالم

 

عاطف عساف

عمان - يخوض منتخب الشباب بكرة القدم في الساعة السادسة من مساء اليوم مواجهة هامة تجمعه مع ضيفه المنتخب البولندي لنفس الفئة على ملعب الملك عبدالله بالقويسمة في مستهل مباريات البطولة الدولية التي ينظمها اتحادنا بمشاركة سورية ايضا الى جانب منتخبنا والمنتخب البولندي تأتي ضمن استعدادات المنتخب للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي ستقام مطلع الشهر القادم في كندا.

وكان منتخبنا واصل تدريباته منذ العودة من معسكره في الدنمارك الذي خاض فيه (3) مباريات مع فرق الاندية هناك ، فيما يعقد الاجتماع الفني للفرق المشاركة والذي سيقام في مقر اتحاد الكرة بالساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم لمناقشة الترتيبات الخاصة بالمباريات وتحديد الالوان.

الى ذلك يلتقي يوم السبت القادم في نفس المكان المنتخبان السوري والبولندي ويوم الاثنين القادم يتجدد اللقاء بين  منتخبنا والمنتخب البولندي ، وتختتم البطولة بلقاء منتخبنا مع نظيره السوري يوم الاربعاء القادم .

اختبار حقيقي

اذا افترضنا بانها المحطة الاخيرة في رحلة اعداد منتخبنا فانها ايضا بمثابة الاختبار الحقيقي والاقوى عبر المباريات الكثيرة التي خاضها منتخبنا ، نظرا لقوة الضيوف بوجود الغالبية ضمن الفرق المحترفة ولارتفاع الفارق المهاري والبدني ، وتبدو الفرصة مواتية جدا امام الجهاز الفني لتثبيت تشكيلة نهائية بوجود البدلاء وامكانية الاصلاح في المعسكر اللاحق في كندا والذي سيسبق النهائيات باسبوعين ، ولا بد من مراعاة الفجوات بين القلبين انس بني ياسين وابراهيم الزواهرة في الخط الخلفي خاصة وان المعلومات المتوفرة عن الفريق البولندي تميزه بمهاجمين اقوياء يجيدون العاب الهواء والمهارة العالية التي تمكنهم من الوصول الى مرمى حماد الاسمر وهذا ينطبق على الغالبية من البولنديين ، ولهذا فالمطلوب التركيز على الرقابة الفردية في وسط الميدان من قبل بهاء سليمان وعلاء الشقران ورائد النواطير او عبدالله ذيب ولؤي عمران وانس حجة رغم ان اسلوب منتخبنا ينص على الدفاع باسلوب ( الزوون ) ونهج الرقابة في المنطقة وليس في ارجاء الملعب وان كان الطرفان عدنان سليمان وطارق صلاح يجيدان الرقابة بتميز.

ووفق المدرب عيسى الترك فان الاختبار الجاد للاعبينا سيكون اليوم فالاستفادة ستأتي من خلال الاحتكاك القوي في ضوء المستوى المميز للمنتخب البولندي ، وسيستهل منتخبنا اللقاء بتشكيلة مكونة من حماد الاسمر امامه انس بني ياسين وابراهيم الزواهرة وطارق صلاح وعدنان سليمان وفي الوسط الخماسي علاء الشقران وبهاء سليمان وعبدالله ذيب او رائد النواطير وانس حجه ولؤي عمران وفي الامام احمد نوفل .

واضاف الترك بان الاهم من هذا اللقاء اللعب امام فريق اوروبي بلغ نهائيات كأس العالم  مثلما لعبنا امام البرتغال في  وقت سابق وبهذا نعرف جيدا مستوانا الحقيقي وهي ايضا بمثابة البروفة الاخيرة نسعى من خلالها الى الفائدة والاحتكاك القوي .

التعليق