البريد الرياضي

تم نشره في الخميس 31 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

المدرب عدنان حمد

  لعل من يسمع باسم عدنان حمد سرعان ما يتبادر الى ذهنه ذلك المدرب القدير صاحب الانجازات والصولات والجولات على الصعيدين العربي والاسيوي، ولا نبالغ ان قلنا العالمي، فهذا المدرب الرائع والذائع الصيت سبق وان بزغ نجمه ي اولمبياد اثينا 2004 عندما قاد المنتخب العراقي الاولمبي الى دور الاربعة الكبار، وعندها استطاع ان يتخطى اعتى المنتخبات الاولمبية الاوروبية في الاولمبياد، ولا ننسى مباراته الرائعة امام البرتغال، وقد استطاع حمد فيما بعد ان يجد لنفسه مكانا بين افضل المدربين الاسيويين لا بل تربع على عرش افضل مدرب في اسيا لعام 2004 .

  ان ما قدمه ويقدمه عدنان حمد مع الفيصلي يعزز ذلك الصيت الرائع له، وليس ادل من ذلك سوى فوزه مع الفيصلي ببطولة كأس الاتحاد الاسيوي في نسختها الثانية، وقيادته للفريق للظفر بالمركز الثاني في بطولة دوري ابطال العرب.

وقد وجد النادي الفيصلي ضالته في هذا المدرب وهو الذي عرف كيف يوظف امكانات اللاعبين لمصلحة الفريق، وقد شاهدنا بعض اللاعبين الذين كانوا يلازمون مقاعد البدلاء السابقين، وقد لاحظنا ان اتباع عدنان حمد لسياسة الاحلال والتبديل ان جاز لنا التعبير قد ادت الى ايجاد فريق رديف على سوية عالية، واصبح يمتلك اكثر من 20 لاعبا على اهبة الاستعداد لخوض اي مباراة بالصورة المؤثرة والفاعلة، وقد اصبحت الثقة تزداد يوما بعد يوم بكافة لاعبي الفريق سواء اصحاب الخبرة او العناصر الشابة التي باتت تمتلك القدرة على القيام بالمهمات المناطة بها بكفاءة.

  ان هذه الانجازات التي تحققت للفيصلي مع عدنان حمد الذي احسن استثمار الدعم الكبير الي وفرته الادارة، وحقق في ظلها القفزات الكبيرة مع الفريق، يبرهن حديثه قبل مباراة البقعة اذ قال بان الادارة اذا ما بقيت تسير على هذا النهج في دعم الفريق، فانه سيضمن للفريق البقاء في واجهة البطولات العربية.

  نحن على ثقة بان العلاقة الوثيقة توطدت بين الفيصلي وحمد حيث اصبح الطرفان مكملان لبعضهما البعض، فالفريق بحاجة لمدرب يسير بالفريق لتحقيق الانجازات والمدرب يحتاج الى الجو المثالي لتحقيق الابداع وهو ما يجده حمد بالفيصلي، واذا ما استمر هذا المدرب بقيادة الفيصلي فانه سيرنو بالنسر الازرق الى المزيد من التحليق في سماء البطولات، ونحن واثقون بالادارة ايضا بان تقوم بتجديد العقد، سيما وان العقود التدريبية بدأت تنهال على حمد من العديد من الاندية العربية، التي تتمنى الظفر بعقد يربطها مع عدنان حمد وبحسب ما يتردد فان التباحث جار مع بعض الاندية في الوقت الحالي مع اقتراب موعد انتهاء العقد مع الفيصلي.

انس علي العناسوه/السلط

التعليق