الفيلم السويدي "انت في معترك الحياة" يعرض في مهرجان كان

تم نشره في السبت 26 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

 

كان (فرنسا) - عرض فيلم أنت في معترك الحياة "يو ذا ليفينج" للمخرج السويدي روى أندرسون، وهو من نوعية أفلام الكوميديا التي تجمع بين الضحك والمأساوية، وذلك أول من أمس الخميس في مهرجان كان للحصول على إحدى الجوائز ضمن فئة الافلام المتميزة.

وتتناول قصة الفيلم أساسا الحالة الانسانية أوالسلوك الانساني، وهي تدور حول الاشخاص الذين لا هم لهم في الحياة سوى أن يحملونا على الضحك والبكاء.

فالحياة، كما صورها فيلم اندرسون ، حافلة بالشخصيات وقد تمكن المخرج في هذا الفيلم من إضفاء أجواء كئيبة عليه من خلال استخدامه للالوان.

ويعرض أحد مشاهد الفيلم امرأة وهي تجلس على مقعد يسمع صريره في حديقة ذات يوم كئيب وقد بدأت تنتحب وتندب حظها لانها لم تكن تملك دراجة. ومن ثم ترفض الفتاة العودة إلى البيت مع حبيبها وسرعان ما تبدأ في نهاية الامر في دفن أحزانها في أغنية شدت بها. ومع هذا، فإنها ظلت تتساءل ما إذا كانت وجبة العشاء جاهزة.

وفي مشهد آخر، يقوم رجل بسحب مفرش من المائدة التي وضع عليها طقم عشاء يرجع تاريخه الى 200 عام بينما راح حوالي 30 شخصا ينظرون إليه. بيد أنه ما من أحد فكر في أن يردعه عن هذا التصرف كما لم يصرخ أحد منهم أو يغضب.

ولولا صوت الآنية الفخارية، لكان بوسع جمهور المشاهدين سماع صوت الابرة وهي تسقط في تلك الغرفة المفعمة بالحياة والحركة.

وهنالك أيضا المزيد من المفاجآت التي يزخر بها الفيلم من قبيل شارة الحزب النازي على المائدة الخشبية المعدة للطعام والتي كانت مخبأة أسفل المفرش.

التعليق