فريق تي-موبايل للدراجات يتعرض لضربة جديدة

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

برلين  - من المحتمل أن يقرر فريق "تي - موبايل" الالماني للدرجات إنهاء تعاونه مع مستشفى فرايبورج بعدما اعترف دراج سابق بالفريق الالماني بتعاطيه المنشطات بتشجيع من أطباء المستشفى المذكور حسب ادعاء الدراج.

وقال كريستيان فروميرت المتحدث الرسمي لفريق تي - موبايل يوم اول من امس الثلاثاء "لا أريد أن استبعد عدم تعاوننا مع مستشفى فرايبورج بعد الان ولكننا يجب أن نضمن الرعاية الطبية لمتسابقي الفريق هذا الموسم".

وكان بيرت دايتز وهو عضو سابق بفريق تي - موبايل عندما كان الفريق يدعى "تليكوم" قد صرح مساء أمس الاثنين في برناج "بيكمان" الحواري على التليفزيون الالماني بأنه كان يتعاطى منشط الدم "إيه بي أوه" بشكل دوري منذ عام .1995 .

وأوضح دايتز أن استخدامه لهذه المادة المنشطة جاء بناء على توصية من طبيبي الفريق لوثار هاينريخ وأندرياس شميد وكلاهما من مستشفى فرايبورج الجامعي.

وقال دايتز "كان الطبيبان يقومان بعملية الحقن بنفسيهما أثناء تواجدهما. أما أثناء غيابهما فقد كان الممرضون مثل جيف دونت يتولون هذه المهمة".

وكان المدلك البلجيكي دونت هو أول من وجه اتهامات مؤخرا بتعاطي المنشطات للفريق الالماني الفائز بلقب سباق "تو دو فرانس" عامي 1996 عن طريق بيارني رييس و1997 عن طريق يان أولريش.

وأدت هذه الاتهامات لرفع دعاوى قضائية ضد الطبيبان اللذين أوقفهما فريق تي - موبايل عن العمل معه. كما تجري مستشفى فرايبورج تحقيقا مستقلا مع الطبيبين.

وقال دايتز "لقد عرضا (الطبيبان) هذا المنشط ولكن بطريقة كانت تقنع كل متسابق بأنه إذا لم يستخدم هذا المنشط فستكون نتائجه بغاية السوء مع نهاية العام لدرجة أن الفريق لن يجدد تعاقده معه. نعم كان الامر بغاية الوضوح".

ولم يفصح دايتز عن أسماء دراجين آخرين متورطين في الامر ولكنه أبدى اعتقاده بأن إدارة شركة الاتصالات الالمانية العملاقة "تليكوم" الراعية للفريق الالماني آنذاك ربما كانت تعرف بأمر مخطط المنشطات كله ومتغاضية عنه.

ولكن فورميرت نفى هذا الامر تماما وقال "لا شك في أن شركة تليكوم الالمانية الراعية للفريق كانت تريد تحقيق النجاح. ولكنني لا أتخيل أن تأتي الجهة الراعية وتقول: أرجوكم أن تستخدموا مواد محظورة".

وأوضح فورميرت أن فريق تي - موبايل بدأ يفتش في ماضيه وأنه حتى سيحقق مع مدربه الحالي رولف ألداج أحد دراجي الفريق في التسعينات من القرن الماضي أيضا فيما يتعلق بهذه الاتهامات.

وكان دونت قد اتهم كل من أولريش ورييس بتعاطي المنشطات ولكن كلا الدراجين ادعيا البراءة.

في الوقت نفسه تورط أولريش في فضيحة منشطات أسبانية حيث أشارت صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الايطالية الاسبوع الماضي إلى أن أولريخ والدراج الايطالي إيفان باسو التقيا بالطبيب المشتبه به إيوفيميانو فوينتيس في فرايبورج العام الماضي.

التعليق