مستشرق ينشر عملا حول دور الإسلام باللغة التشيكية

تم نشره في الأربعاء 23 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

 

براغ - نشر المستشرق الإسباني خوان بيرنت كتابا باللغة التشيكية حول "ما تدين به أوروبا للإسلام في إسبانيا" الذي يعتبر من ضمن الأعمال الكلاسيكية.

ويتناول الكتاب الثقافة العربية في إسبانيا وتم تقديمه أول من أمس في المركز الثقافي الإسباني "ثربانتس" في العاصمة التشيكية براغ.

ونشر بيرنت، الذي كان ترجم القرآن الكريم إلى اللغة الإسبانية بجانب إحدى روايات "ألف ليلة وليلة"، هذا العمل لأول مرة في العام 1978 وفيه يقوم بتوثيق الانجازات الفنية والثمار التي جلبها الإسلام مثل السكر والورق وطواحين الهواء وحساب المثلثات ولعبة الشطرنج وغيرها من المعارف.

يذكر أنه لم يصدر حتى الآن في التشيك عمل يتناول ثقافة الأندلس منذ العام 1977 لدى ترجمة دارسة للألماني هانس كوفمان.

وصرح مدير "ثربانتس" إيناكي أباد أن تعايش الثقافات الإسبانية والعربية واليهودية، خلال قرابة تسعة قرون، أفضى إلى إقامة "الحوار الذي أثرى العلم والحساب والفلسفة وعلم الفلك والخطوط والطب".

وقد قام بترجمة هذا العمل جيري كاسل وطبعتها دار النشر لوبوس ماريك التي قامت من قبل بنشر ثماني ترجمات باللغة التشيكية نقلاً عن اللغة الإسبانية من بينهم "الشهيد سان مانويل" للأديب الإسباني ميجيل دي اونامونو.

التعليق