فوز صريح للسلط على الكتة والأهلي يقسو على الشونة

تم نشره في السبت 19 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

 لقاءان بدوري الدرجة الأولى لكرة اليد اليوم

 

عاطف البزور

إربد - حقق فريق السلط فوزا صريحا على نظيره فريق الكتة عندما تغلب عليه بنتيجة (48/35) والشوط الأول لمصلحته (20/19)، في المباراة التي جرت أمس في صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد، في افتتاح منافسات مرحلة الإياب لدوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد، ليرفع السلط رصيده الى (12) نقطة ويواصل تقدمه نحو المنافسة على اللقب، بينما بقي رصيد الكتة (4) نقاط ولا يزال يعيش في دوامة الخطر.

وفي اللقاء الثاني الذي أقيم بذات الصالة لم يجد فريق الأهلي كبير عناء في اجتياز نظيره يرموك الشونة والفوز عليه بنتيجة (45/26) والشوط الأول لمصلحته (20/14)، ليرفع الابيض رصيده الى (13) نقطة ويواصل مطاردة المتصدر فريق الحسين، فيما بات فريق الشونة على مقربة من العودة الى مصاف أندية الدرجة الثانية كون سجله خاليا من النقاط.

متصدر الدوري برصيد (13) نقطة فريق الحسين على موعد مع تحقيق الفوز على فريق كفرسوم، عندما يلتقيه الساعة السابعة من مساء اليوم في صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد نظرا لفارق المستوى الذي يميزه عن كفرسوم، والاخير يسعى لإحراج المتصدر والخروج بنتيجة إيجابية تعزز من فرصته بالبقاء بين الكبار وهو يملك (5) نقاط.

وفي المباراة الثانية التي تقام في نفس الصالة يلتقي فريقا العربي الذي يسعى لتعويض ما فاته في اللقاءات السابقة والبقاء على مقربة من دائرة المنافسة كونه يملك (8) نقاط، وكفرنجة الطامح في إحراج العربي والتغلب عليه ليدخل في منطقة الأمان والابتعاد عن شبح الهبوط كون رصيده (5) نقاط.

السلط (48) الكتة (35)

أظهر فريق الكتة ندية كبيرة ونجح في مجاراة منافسه بل وتفوق عليه في أغلب مراحل الشوط الأول، بعدما لعب حارس مرماه زيدون ظواهرة دورا بارزا في منح زملائه الثقة بتألقه الواضح في التصدي لهجمات السلط، وتحويلها الى هجمات سريعة أجاد تنفيذها وترجمتها زياد الظواهرة وخالد الرواشدة واحمد الهنداوي، في الوقت الذي برز فيه ياسر الرواشدة والزعبي بسرعة تحركاتهما التي أربكت السلط، الذي عانى من انفتاح واضح خاصة من البوابة الأمامية التي مكنت الرواشدة والزعبي من العبور والتسجيل، ومع إجادة شعلان الزعبي اصطياد الكرات الساقطة على الدائرة، كان الكتة يظهر تفوقا واضحا ويتقدم على منافسه (11/9) و(15/13)، وفي المقابل ظهر الارتباك والتسرع على أداء السلط الذي اعتمد بل أصر على الدخول من المنطقة الأمامية الموصدة بعناية فائقة، بعدما نجح دفاع الكتة بمراقبة تحركات صدام أبو رمان ومحمد حسن ليلجأ خالد حسن وحسن الصفوري الى التسديد من خارج المنطقة، وفي الجهة المقابلة كان محمود الهنداوي ومحمد نايف مصدر الرزق للفريق الذي بدأ يدخل أجواء المباراة مع اشتراك عماد تادرس ومحمود عبدالستار واسماعيل الطموني، ومع إجادة الهنداوي قيادة الهجمات الخاطفة تمكن السلط من فرض التوازن (16/16)، عند الدقيقة 26 وتقدم بعدها (19/16) قبل ان ينجح الكته بتقليص الفارق في اللحظات الاخيرة من عمر الشوط الاول الذي انتهى لمصلحة السلط (20/19).

تبدل الحال في الشوط الثاني بعدما تنبه السلط لضرورة إحكام دفاعاته وتسريع وتيرة الأداء مع إيجاد الحلول المناسبة، لتفتيت دفاعات الكتة ونجح في ذلك من خلال سرعة تدوير الكرة وتبادل المراكز ونجح عماد تادرس ومحمد نايف في الضغط على دفاعات الكتة وسحب الظواهرة والرواشدة للامام، الامر الذي منح الفرصة للهنداوي والطموني بالعبور من الاطراف، في الوقت الذي كان فيه الصفوري وعبدالستار يمارسان هواياتهما بالتسديد من خارج المنطقة ليتقدم السلط بفارق كبير وينهي المباراة لمصلحته (48/35).

الأهلي (45) يرموك الشونة (26)

جاء أداء الاهلي أقل من المتوقع وغابت الجدية عن العاب الفريق، ومع ذلك كان الطرف الافضل والاكثر سيطرة وقدرة على قيادة المباراة، معتمدا على قدرات ثلاثي الخط الخلفي اسماعيل بني هاني ومحمود ياغي واحمد عبدالكريم سواء بالاختراق من البوابة الأمامية او بالتسديد المباغت من خارج المنطقة، في حين كان ثلاثي الخط الأمامي علي عبدالمحسن وسامر جرار وعبدالرحمن العقرباوي يعمدون الى تسريع اللعب وقيادة الهجمات السريعة المرتدة التي منحت الأهلي فرصة التقدم والخروج بنتيجة الشوط الأول (20/14)، بالمقابل لجأ الشونة الى فتح اللعب على الاطراف ووجد ضالته بالمتألق محمد مصطفى واحمد السميري ونجح السبعاوي والرباع في خلخلة دفاعات الأهلي والعبور من البوابة الأمامية وتمكنوا من التسجيل في اكثرمن موقف.

أحداث الحصة الثانية انصبت لمصلة الأهلي الذي تعامل مع الأداء الفني بالاسلوب السريع في إنهاء الهجمات مستغلا صعف ارتداد لاعبي الشونة للمواقع الدفاعية فاستغل بني هاني وعبد المحسن فرصة الهجمات السريعة التي أقلقت مدافعي يرموك الشونة لينهي الأهلي المباراة لمصلحته.

التعليق