مايكل مور يخضع لتحقيق قضائي ويخفي فيلمه الجديد في مكان سري

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

 

كان (فرنسا) - وضع المخرج الاميركي مايكل مور الذي يخضع لتحقيق قضائي في الولايات المتحدة، نسخة من فيلمه الجديد "سايكو" في مكان سري خارج الولايات المتحدة قبل عرضه للمرة الاولى السبت في مهرجان.

وقالت سارة ليفنسون روثمان المتحدثة باسم الشركة المنتجة للفيلم وينشتاين لفرانس برس ان "الفيلم وضع في مكان سري خارج الولايات المتحدة". و

كان مايكل مور اعلن الاسبوع الماضي ان السلطات الاميركية تجري تحقيقا بشأن رحلته الى كوبا التي زارها مع اشخاص آخرين في اطار فيلمه الوثائقي الذي يتناول النظام الطبي الاميركي.

وكان مور اصطحب في شباط (فبراير) الماضي نحو 12 من عمال الاغاثة الى كوبا لعلاجهم من اضطرابات ناتجة عن اعمال ازالة الانقاض في موقع وورلد تريد سنتر بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 كما قالت المتحدثة باسم المخرج ليزا كوهين.

واتهم المخرج بتجاهل الحظر الذي تفرضه واشنطن على كوبا منذ اكثر من 45 عاما والذي يحذر على الاميركيين انفاق اي نقود في كوبا ومن ثم ضمنا زيارتها.

وارسلت وزارة الخزانة رسالة للمخرج تطالبه فيها بتفسير اسباب هذه الرحلة واسماء الذين شاركوا فيها. وقال المنتج هارفي وينشتاين في بيان لشركته ان "التاريخ الذي ارسلت فيه وزارة الخزانة رسالتها ليس مصادفة ويدعو الى الاعتقاد بان ادارة بوش تسعى جديا للاساءة الى الفيلم".

واضاف "اتخذنا اجراءات لحماية نيغاتيف الفيلم وسنبذل كل ما بوسعنا لضمان عرضه للمرة الاولى كاملا مساء السبت في كان". وكان مور قد استهدف الرئيس بوش في فيلمه "فهرنهايت 9/11" الحائز على السعفة الذهبية لمهرجان كان عام 2004 والذي يندد بالاسباب التي تذرعت بها الادارة الاميركية لشن الحرب على العراق عام 2003.

التعليق