نافعة: ثمة ضرورة تحتم علينا النظر في تجربة التكامل الأوروبي والاستفادة منها

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2007. 09:00 صباحاً

في محاضرة ألقاها بمنتدى شومان

 

زياد العناني

عمان - الغد - ألقى أمين عام منتدى الفكر العربي في عمان د. حسن نافعة, محاضرة مساء الاثنين الماضي بمنتدى عبدالحميد شومان الثقافي تحدث فيها حول تجربة التكامل الاوروبي والدروس المستفادة عربيا.

وتساءل نافعة في المحاضرة التي أدارها الشريف فواز شرف عن سبب نجاح اوروبا بالتكامل مقابل الفشل العربي.

ولفت نافعة الى ان اوروبا مجموعة "دول قومية متصارعة لها تاريخ صراعي وحروب حادة وتتحدث لغات متعددة في حين ان الوطن العربي شعوب تنتمي الى أمة واحدة تتحدث لغة واحدة ولها تاريخ مشترك".

ودعا نافعة الى الاجابة عن السؤال وضرورة دراسة التجربة الاوروبية ووضع ايدينا على الظروف واسباب النجاح والفشل.

واستعرض نافعة جملة محاور في التجربتين الاوروبية والعربية هي: السياق التاريخي, والسياق الدولي, والسياق الاقليمي, والخصائص الذاتية للتجربة التكاملية في كل منهما.

وقال عن السياق التاريخي ان "التجربة الاوروبية ذات اصول عرقية وثقافية مختلفة في حين نجد العالم العربي نتاج حضارة وثقافة واحدة".

أما السياق الدولي فأشار نافعة الى ان "فكرة الوحدة الاوروبية قديمة جدا وقد كان النظام الدولي ثنائي القطبية مواتيا لاطلاق وترعرع ونمو هذه التجربة".

أما في التجربة العربية فان "العامل الدولي لم يكن مواتيا, مثله في ذلك مثل السياق الاقليمي".

وأشار نافعة الى انقسام اوروبا التاريخي بعد الحرب العالمية الثانية.

وقال "الا ان الاختلافات الاوروبية لم تصل الى حد الصدام في حين عانت التجربة العربية من وجود قوى جوار معادية للوحدة دائما".

وختم د. نافعة محاضرته بالاشارة الى ان كافة الشروط التي تضافرت لانجاح التجربة الاوروبية غير موجودة بالنسبة الى التجربة العربية.

ودعا الى "حل المعضلات التي تواجه التجربة العربية, والبحث في كيفية تحييد الخلافات السياسية بين الدول العربية".

كما دعا الى "ضرورة السير في خطين متوازيين سياسيا واقتصاديا من حيث الدعوة الى الحد الادنى من الاستقرار على الصعيد السياسي, واطلاق عملية تكاملية متدرجة على الصعيد الاقتصادي وكذلك حل معضلة بناء المؤسسات في الدول العربية اضافة الى معضلة الاستمرارية في اي مشروع تكاملي".

يذكر ان د. حسن نافعة عمل استاذا للاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة, ويتولى حاليا الامانة العامة لمنتدى الفكر العربي في عمان, وله اسهامات في حقل النشاط العام, حيث كان امينا عاما لشعبة العلوم السياسية في نقابة التجاريين, وعضوا منتخبا في مجلس ادارة نادي اعضاء هيئة التدريس, وامينا عاما للجمعية العربية للعلوم السياسية, ومن مؤلفاته "الاشتراكية الديمقراطية في فرنسا" و"مصر والصراع العربي - الاسرائيلي: من الصراع المحتوم الى التسوية المستحيلة" و"العرب واليونسكو" و"الامم المتحدة بعد نهاية الحرب الباردة" و"اصلاح الامم المتحدة", اضافة الى عدد غير قليل من الترجمات والابحاث والدراسات والمقالات الفكرية والسياسية والأدبية.

التعليق