إيقاف طبيبي فريق تي-موبايل للدراجات

تم نشره في الجمعة 4 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً

هامبورغ - أعلن بوب ستابلتون رئيس فريق تي-موبايل للدراجات امس الخميس أن الفريق أوقف طبيبيه أندرياس شميد ولوثار هاينريخ عن العمل بسبب التحقيق الجاري حاليا في فضيحة منشطات.

وقال ستابلتون في بيان رسمي للفريق نشر بموقعه الالكتروني: "بعد مناقشة الطبيبين هاينريخ وشميد، اتفقنا على عدم مواصلة اشرافهما الشخصي على خدماتنا الطبية طوال فترة التحقيقات حتى لا يتسبب ذلك في المزيد من التشتت أو الاضطراب لرياضيينا".

ويأتي هذا البيان بعد يوم واحد من من تأكيد هيئة الادعاء بمدينة فرايبورغ الالمانية على أنها فتحت تحقيقا في احتمال أن يكون الطبيبان قد وفرا مواد محظورة لدراجين بالفريق الذي كان يعرف باسم "تليكوم" في السابق.

وبدأت هذه الاجراءات بعدما وجه فيرنر فرانكه الناشط في مكافحة المنشطات بألمانيا اتهامات إلى هاينريخ وشميد بناء على ادعاءات مدلك "تليكوم" السابق جيف دي هونت، حيث تحدث الأخير عن حدوث حالات تعاطي منشطات في الفريق في تسعينات القرن الماضي الفترة الذي أحرز خلالها الدراجان بيارني ريس ويان أولريخ لقب سباق تور دو فرانس لتليكوم عامي 1996 و1997، وأن الطبيبان شميد وهاينريخ وكلاهما من مستشفى فرايبورغ متورطان في الامر، وأضاف البيان: "نتطلع قدما إلى نظرة عامة مستقلة وانحلال الادعاءات غير المثبتة التي قدمت ضد مستشفى فرايبورغ مؤخرا، نحترم كلا من الحاجة إلى نظرة عامة مستقلة و حقوق الافراد المتورطين في الامر.. ونأمل في أن ينجح الخبراء المستقلون في إثبات زيف هذه الادعاءات حتى يستمر التعاون (مع طبيبي الفريق)"

وأوضح ستابلتون أن فريقه سيراقب عن كثب تطور التحقيقات وإيجاد "البدائل التي ستوفر لدراجينا أفضل رعاية طبية ممكنة" إلى جانب "استمرار سياستنا في مكافحة تعاطي المنشطات وإجراء اختبارات الدم المختلفة التي يجريها أخصائيين طبيين مستقلين تحت إشراف لجنة طبية مستقلة".

التعليق