ركلات الترجيح تقضي على أحلام تشلسي وتهدي ليفربول تذكرة النهائي

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2007. 10:00 صباحاً
  • ركلات الترجيح تقضي على أحلام تشلسي وتهدي ليفربول تذكرة النهائي

دوري أبطال أوروبا

 

مدن - قضى ليفربول الانجليزي على امال مواطنه تشلسي باحراز الرباعية عندما بلغ على حسابه المباراة النهائية لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بفوزه عليه بركلات الترجيح 4-1 (الوقتان الاصلي والاضافي 1-0) في اياب الدور نصف النهائي على ملعب "انفيلد" في ليفربول امام نحو 42554 الف متفرج، وسجل الدنماركي دانيال اغر هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 22، وكان تشلسي تقدم ذهابا 1-0 على ملعب "ستانفورد بريدج".

ويلتقي ليفربول في المباراة النهائية مع جاره مانشستر يونايتد او ميلان الايطالي اللذين تواجهان في وقت متأخر من مساء أمس على ملعب الاخير سان سيرو علما بان الاول يتقدم ذهابا 3-2.

وحرم ليفربول بالتالي تشلسي من تحقيق رباعية علما بان امال الاخير بالمحافظة على لقبه المحلي تلقت ضربة قوية اثر تخلفه بفارق 5 نقاط عن مانشستر يونايتد المتصدر السبت الماضي.

وفشل تشلسي بالتالي في الثأر من ليفربول الذي اخرجه ايضا من الدور ذاته عام 2005 عندما توج بطلا في مباراة دراماتيكية امام ميلان الايطالي حيث تقدم الاخير بثلاثة اهداف نظيفة قبل ان يدرك الفريق الاحمر التعادل ثم يفوز بركلات الترجيح.

ولعب مدرب ليفربول الاسباني رفاييل بينيتيز بتشكيلة هجومية وبدا واضحا اعتماده على الجناحين جرماين بينانت والهولندي بودين زندن لتموين المهاجم العملاق بيتر كرواتش الذي شارك اساسيا على حساب الويلزي كريغ بيلامي وذلك الى جانب الهولندي ديرك كويت.

اما مدرب تشلسي البرتغالي خوسيه مورينيو فاضطر الى اشراك لاعب وسطه الغاني مايكل ايسيان في مركز قلب الدفاع لتعويض غياب البرتغالي ريكاردو كارفاليو، في حين لعب الغاني جوني اوبي ميكل مكان الالماني مايكل بالاك والمهاجم العاجي سالومون كالو مكان الاوكراني اندري شفتشينكو المصاب.

وسنحت الفرصة الاولى امام ليفربول عندما سدد قائده ستيفن جيرارد اخارج الخشبات الثلاث (6)، وارتكب خطأ بحق جيرارد على الجهة اليسرى انبرى لها الاخير ومرر كرة زاحفة باتجاه الدنماركي دانيال اغر فتابعها بيسراه في الزاوية مرمى بيتر تشيك مفتتحا التسجيل (22).

وقام تشلسي بهجمة مرتدة عن طريق معاجمه العاجي ديدييه دروغبا يسدد بقوة لكن ريينا يتصدى لها ببراعة (31) قبل ان يبعدها جون ارني ريزه ركلة ركنية انبرى لها زميله لامبارد وتطاول لها دروغبا وحولها باتجاه ايسيان الذي سدد رأسية خارج الشباك (39).

وتوغل جو كول بين اربعة مدافعين داخل المنطقة لكن خوسيه ريينا خرج بتوقيت سليم منقذا فريقه (51)، ثم تصويبة من كول بعيدة عن المرمى (55)، ورفع بينانت كرة عرضية تطاول لها كرواتش قبل ان يبعدها جون تيري (57)، ورفع ريزه كرة داخل المنطقة تطاول لها كويت برأسه وصدتها العارضة (59).

ومرر اوبي كرة بينية باتجاه كول الذي انفرد على الجهة اليسرى ومررها امام باب المرمى سددها دروغبا فوق العارضة مهدرا فرصة حقيقية هي الابرز لتشلسي (75)، ثم انفرد دروغبا برينا الذي خرج بسرعة ليخطف الكرة من امام العاجي (85)، واطلق زندن كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها تشيك على دفعتين (87).

وخاض الفريقان شوطين اضافيين بدأ ريزه الاول بكرة قوية تصدى لها ايسيان بجسده وحولها ركنية لم تثمر (94)، ورد عليه دروغبا برأسه بين يدي ريينا (96).

واضاع كويت فرصة لا تهدر عندما انفرد بتشيك وحاول اسقاط الكرة من فوقه لكن الحارس العملاق فطن لحيلته وانقذ مرماه (98)، وسجل كويت هدفا اثر كرة مرتدة من تشيك بتسديدة من جيرارد لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل (100).

وتراجع الاداء في الشوط الاضافي الثاني بعد ان نال التعب من لاعبي الطرفين خصوصا تشلسي الذي كان يخوض مباراته الثلاثين منذ مطلع العام الحالي فانعدمت الخطورة على باب المرميين، وكاد كويت يسقط تشلسي بالضربة القاضية عندما راوغ مدافعا داخل المنطقة وسدد كرة قوية صدها تشيك ببراعة (118).

ولجأ الفريقان الى ركلات الترجيح فسجل زندن والونسو وجيرارد وكويت لليفربول، في حين تصدى حارس ليفربول الاسباني خوسيه ريينا لركلتي روبن وجيريمي، وسجل لامبارد الركلة الوحيدة لفريقه.

ومثل ليفربول في المباراة كل من خوسيه ريينا وستيف فينان وجيمي كاراغر ودانيال اغر وجون ارني ريزه وجرماين بينانت (تشابي الونسو) وستيفن جيرارد وخافير ماسكيرانو (روبي فاولر) وبودوين زندن وديرك كويت وبيتر كراوتش (كريغ بيلامي).

أما تشلسي فمثله كل من بيتر تشيك وباولو فيريرا وجون تيري ومايكل ايسيان واشلي كول وكلود ماكيليلي (جيريمي) وميكل اوبي وفرانك لامبارد وجو كول (اريين روبن) وديدييه دروغبا وسالومون كالو (شون رايت فيليبس).

واعرب بينيتيز عن فخره بما قدمه لاعبوه في مواجهة تشلسي وقال: "لا استطيع ان اطلب من اللاعبين اكثر مما قاموا به، لقد بذلوا جهودا خارقة خلال المباراة، واجهنا فريقا صعب المراس يملك مهاجمين رائعين وكان من الصعب مراقبتهم والمحافظة على شباكنا عذراء".

وتابع: "الاجواء كانت رائعة في المدرجات والجمهور لعب دورا كبيرا في بلوغنا المباراة النهائية، لعبنا بشجاعة وتصميم كبيرين وانا فخور جدا بلاعبي الفريق".

واشاد بينيتيز بالحارس الاسباني بيبي ريينا وقال: "ريينا اختصاصي في تصدي ركلات الجزاء منذ ايامه في اسبانيا، وقام بالعمل نفسه في انجلترا حيث يتدرب كثيرا على التصدي لهذا النوع من الركلات".

اما مدرب تشلسي البرتغالي خوسيه مورينيو فقال: "طوال مسيرتي التدريبية، لم اعش امسية حزينة كهذه، لانه من الصعب ان تهضم خسارة نصف نهائي في دوري ابطال اوروبا بركلات الترجيح".

واضاف: "لا اعتقد بان الاجواء في المدرجات اثرت على معنويات فريقي، ففريقي حاول الفوز خصوصا في الشوط الثاني والوقت الاضافي، برهنا اننا نريد الفوز في المباراة اكثر من ليفربول واعتقد باننا كنا الفريق الافضل ونستحق ان نبلغ النهائي، لكن التاريخ لن يذكر بان المباراة الاولى كان يجب ان تنتهي بفوزنا بثلاثة اهداف نظيفة ايضا، سيذكر فقط بان ليفربول بلغ النهائي، انها كرة القدم".

التعليق