حياصات يؤكد ان تأخير اليوم الثالث تمشيا مع المصلحة الوطنية

تم نشره في الخميس 26 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • حياصات يؤكد ان تأخير اليوم الثالث تمشيا مع المصلحة الوطنية

البطولة العربية للقوى تحمل شعار "السلام من خلال الرياضة"

 

مصطفى بالو

عمان – تمشيا مع مبادرة رئيس اللجنة الاولمبية سمو الامير فيصل بن الحسين، تحمل البطولة العربية الخامسة لألعاب القوى شعار "السلام من خلال الرياضة"، حيث اكد ذلك رئيس الاتحاد سعد حياصات من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بمقر اتحاد اللعبة، بحضور رجال الاعلام الرياضي وتم فيه تسليط الضوء على ترتيبات الاستضافة، ومناقشة كافة الجوانب الادارية والفنية الخاصة بالبطولة، التي ستقام على مضمار ستاد عمان الدولي خلال الفترة من 15 – 18 من شهر ايار/مايو المقبل.

كلنا وراء الفيصلي

وفقا لما انفردت به "الغد" فقد اشار حياصات الى تأخير اليوم الثالث من البطولة، والذي يتداخل مع موعد نهائي دوري ابطال العرب لكرة القدم، والذي يجمع الفيصلي مع وفاق صطيف الجزائري، مؤكدا ان اتحاد العاب القوى باعتباره واحدا من المؤسسات الرسمية يقف خلف الفيصلي ويعمل ضمن المصلحة الوطنية في الوقوف خلف ممثل الكرة الادنية خاصة، والرياضة الاردنية عامة ليتحقق الانجاز المنشود.

واضاف: ان اجتماع مجلس الادارة والذي تركز على ايجاد حل لهذا التداخل، بعد ان رفض الاتحاد العربي تأجيل موعد البطولة لأسبوع، مما دفع الاتحاد الى ايقاف جميع المسابقات في اليوم الثالث على ان يتحمل الاتحاد بالاضافة الى متضمن المباراة جميع النفقات المترتبة لهذا اليوم.

وبين حياصات ان الترتيبات متواصلة للوصول بالبطولة اداريا وفنيا الى بر النجاح، منطلقا من النجاح الذي تحقق من خلال استضافة ضاحية آسيا في عمان، مبينا ان البطولة ستحظى برعاية رئيس مجلس النواب م. عبد الهادي المجالي بالاضافة الى ان الاتحاد خاطب احدى الشخصيات الرسمية المعروفة بدعمها للرياضة، لرئاسة اللجنة العليا وكذلك وضع صورة اولية لجميع اللجان العاملة، كما ان الاسبوع المقبل سيشهد الانتهاء من فقرات حفل الافتتاح الذي سيكون مفاجئا في مشاهده المتنوعة، مؤكدا ان الايام المقبلة ستشهد الاعلان عن موعد اجتماع اللجنة العليا، كذلك هوية الشركات الداعمة للبطولة والتي تصل ميزانيتها الى اكثر من 200 الف دينار، وكذلك تقديم الراعي الرسمي في مؤتمر صحافي خاص.

تفاؤل بالإنجاز وحوافز

وعرج حياصات على استعدادات المنتخبات الوطنية للجنسين، والتي تواصلت منذ الانتهاء من منافسات ضاحية آسيا، وتوزعت بين معسكرين تدريبيين الاول في جامعة العلوم والتكنولوجيا والذي حقق الفائدة المرجوة، ثم دخول لاعبي اربد في معسكر داخلي بفندق (امافيا) في اربد، وكذلك لاعبي ولاعبات عمان في فندق (الارينا سبيس) حيث يستمر المعسكر بتوزيع المدربين المحليين على المعسكرين وبإشراف مباشر من المدرب الأميركي ابراهام.

ولم يخفِ حياصات تفاؤله بتحقيق نتائج طيبة على مستوى اللاعبين واللاعبات في ظل المنافسة العربية المتوقعة، مؤكدا انه تم توزيع المشاركة في (3) محاور، أولها بالنسبة للاعبين المميزين ونظرائهم اللاعبات والمتوقع ان ينافسوا على المراكز المتقدمة، وثانيها تفتح المجال للاعبين الناشئين في مختلف السباقات ليستفيدوا من الاحتكاك بما يخدم تطوير مستوياتهم، وثالثهما افساح المجال للاعبين الذين لديهم طموح بتحطيم ارقامهم الشخصية.

وأكد أن خطة الاتحاد ترمي الى تحضير اللاعبين لسلسلة من الاستحقاقات واهمها بطولة آسيا في لبنان، وبطولة العالم في اليابان، والدورة العربية في مصر، كاشفا النقاب عن تأسيس منتخب للناشئين من خلال بطولة الاندية المحلية للناشئين والناشئات، وبطولة المملكة المفتوحة التي ستقام في الخامس من ايار/مايو المقبل على مضمار مدينة الحسن بإربد.

ولفت حياصات الانتباه الى ان الاتحاد خصص جوائز وحوافز مجزية لأصحاب الانجازات، حيث سيحصل صاحب الميدالية الذهبية على 1000 دينار، والفضية 500 دينار، والبرونزية 250 دينارا، ومثلها للمدربين كل حسب الميدالية التي يحصل عليها لاعبيهم.

مشاركة عربية واسعة

وذكر حياصات أن البطولة ستشهد مشاركة عربية واسعة، حيث وصل عدد الدول التي أكدت مشاركتها إلى 72 دولة، يمثلهم نحو (513) مشاركا، بين لاعبين وإداريين موزعين على النحو التالي: الأردن 60،  الإمارات 15، البحرين 31 السعودية 55، السودان 31، العراق 25،  الكويت 33،  اليمن16، تونس 18، سورية 27، عمان 25، فلسطين 18، قطر 50، لبنان 24، ليبيا 15، الجزائر 35، مؤكدا  أن العدد قابل للزيادة حتى موعد انطلاق البطولة.

التعليق