يوم علمي لكلية الدراسات العليا في "الأردنية"

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

عمان- اقامت كلية الدراسات العليا في الجامعة الاردنية "برنامج الماجستير في الدراسات الاسلامية" امس يوما علميا بعنوان "الاسلام والتعايش مع الآخر".

وقال رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عبدالرحيم الحنيطي في المؤتمر الذي افتتحه امس وزير الثقافة الدكتور عادل الطويسي مندوبا عن سمو الامير غازي بن محمد ان الجامعة تدرك ان "التواصل الحضاري والثقافي شرط اساسي لبناء الفكر المستنير والعقل الحر هو وحده القادر على تقريب المسافات بين الافراد".

واضاف ان رسالة عمان نبراس تستضيء به الجامعة الاردنية وهي موضع الاهتمام والعناية حيث ترجمت الرسالة الى خمس لغات ووضعت في مركز اللغات وجعلتها احد محاور الخطة الدراسية لمادة التربية الوطنية مشيرا الى "الدور الايجابي للقاءات الاكاديمية في نشر المفاهيم الحقيقية عن الاسلام ورسالته السمحة وفي التصدي لاصحاب الفكر التعصبي".

وقال عميد كلية الدراسات العليا الدكتور هاني الضمور رئيس اللجنة التحضيرية لليوم العلمي لقد دأبت الكليات المختلفة في الجامعة على اقامة الايام العلمية استنهاضا للهمة ومؤاخاة بينها وبين مؤسسات المجتمع الاردني والعربي والاسلامي ويجيء هذا اليوم العلمي في هذا السياق.

واشار الى "ان هناك فئة من المسلمين اساءت الفهم وتاهت رؤيتها فانزلقت دون وعي في مزالق العنف والقتل والتخويف فاستعان الآخرون بهؤلاء بعد ان مثلوا لهم صيدا ثمينا مكنهم من تنفيذ مخططاتهم المشبوهة والوصول الى اهدافهم الحاقدة السوداء".

ويتضمن اليوم العلمي اربعة محاور هي "رسالة عمان" التي جاءت دعوة من الارض التي حباها الله بقيادة هاشمية حملت الرسالة كابرا عن كابر وصدقت القول والمحور الثاني "الحوار في الاسلام" والثالث "التسامح في الاسلام" والرابع يتناول "الفهم المغلوط الذي حملة اعداء الاسلام عن مفهوم الجهاد".

التعليق