إقبال متزايد على "قرض التجميل" في لبنان

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً

مئات المكالمات ترد يوميا للبنك الذي أعلن عنه

 

بيروت- ذكر مصرف "فرست ناشونال بنك" الذي كان أعلن عن "قرض تجميل" أن الإقبال على العرض كثيف ومتزايد منذ أعلن عنه قبل أيام.

وقال مدير التسويق بالمصرف جورج نصر "هناك طلب كبير على القرض، ويتلقى موظفونا المئات من المكالمات الهاتفية للحصول على معلومات بشأنه"

وأضاف  "اللبنانيون مولعون بتجميل أنفسهم، ونحن نفتح الباب أمامهم عن طريق هذه القروض".

ويضيف نصر إن من بين عملاء المصرف أشخاصا أصيبوا بتشوهات بسبب الحوادث أو من يريدون ببساطة أن يحسنوا هيئتهم.

في موقعه على الانترنت، ذكر البنك أن قيمة "قرض التجميل" تتراوح ما بين ألف وخمسة آلاف دولار لتغطية نفقات "جميع جراحات التجميل" التي يحتاجها العميل.

ورغم حقيقة ما يعيشه لبنان من أزمة هي الاسوأ سياسيا واقتصاديا منذ نهاية الحرب الاهلية فإن الجمال والقوام الرشيق وجراحات التجميل مازالت من أولويات المرأة اللبنانية.

وكان نجاح هذه الصناعة في لبنان الدافع أمام المصرف ليعلن لاسبوع الماضي إلى الاعلان عبر لوحات في الشوارع عن منح قروض لاجراء عمليات تجميل.

ووضعت اللوحات الاعلانية في جميع أنحاء العاصمة حتى في ضواحي بيروت الجنوبية، معقل حركة حزب الله الاسلامية الشيعية.

وسرت أخبار القرض في لبنان كالنار في الهشيم. ويقول جراح التجميل الياس شماس إن الطلب على الكمال الجسدي في لبنان زاد بعد وضع هذه اللوحات الاعلانية في الشوارع.

ويصر الدكتور شماس على أن سوق جراحات التجميل في لبنان نمت باطراد على مدار السنوات الخمس الماضية مع تزايد الطلب على جراحات بعينها مثل جراحات تجميل الانف وشفط الدهون وزرع الكولاجين وحقن بوتوكس للتخلص من تجاعيد الوجه.

ويوضح شماس "قبل خمس سنوات فقط، لم تكن مثل هذه الجراحات بمقدور أحد سوى اللبنانيات الثريات او السيدات من دول الخليج الغنية. أما الان فإننا نستقبل زبائن من مختلف طبقات المجتمع".

ويقول جراح التجميل الدكتور جورج أبو فاضل "يعرف عن المرأة اللبنانية أنها باحثة عن الجمال والاناقة .. إنها تتابع دائما أحدث خطوط الموضة في كل شيء، حتى جراحات التجميل".

ويضيف أبو فاضل أن عمليات التجميل الاكثر شعبية بين اللبنانيين هي تجميل الانف وشفط الدهون وحقن بوتوكس وحشو الأسنان.

ويؤكد أن كثيرا من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و22 عاما ولا يتجاوز دخلهن الشهري 600 دولار يرغبن إجراء جراحات شفط للدهون في منطقة الفخذين لأنهن يردن ارتداء الجينز منخفض الارتفاع ولكنهن عادة لا يملكن المال، مضيفا: "أما الان ومن خلال هذا القرض فيمكنهن إجراء مثل هذه العملية".

وأشار الجراح إلى أن عدد المرضى الذكور زاد أيضا بعد الاعلان، خاصة الرجال الذين يرغبون إجراء عمليات تجميل للانف.

ويعتقد الاطباء اللبنانيون ان المرأة والرجل في لبنان على حد سواء يحبون حياة الترف ويحبون الحياة وهذا هو السبب في تجاهلهم لكل المصاعب السياسية والاقتصادية من أجل تحسين مظهرهم.

و يتابع أبو فاضل "سواء كان هناك عدم استقرار أو ضائقة اقتصادية، فإن اللبنانيين يريدون أن يبدوا في أحسن هيئة .. إنهم يحبون الحياة.

التعليق