مانشستر يونايتد يسعى للبقاء في الصدارة وتشلسي يختبر ثباته بلقاء نيوكاسل

تم نشره في السبت 21 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد يسعى للبقاء في الصدارة وتشلسي يختبر ثباته بلقاء نيوكاسل

البريمير ليغ

 

لندن - تستمر المطاردة بين مانشستر يونايتد متصدر بطولة انجلترا لكرة القدم ومنافسه المباشر تشلسي الذي يتخلف عنه بفارق 3 نقاط في المرحلة الخامسة والثلاثين اليوم السبت حيث يخوض مانشستر يونايتد مباراة سهلة نسبيا على ارضه مع ميدلزبره، في حين يواجه تشلسي اختبارا لا يخلو من صعوبة عندما يحل ضيفا على نيوكاسل.

وقبل خمس مباريات على نهاية الموسم الحالي للدوري الإنجليزي يتصدر مانشستر يونايتد المسابقة برصيد 81 نقطة وبفارق ثلاث نقاط فقط أمام تشلسي.

وكان ميدلزبره سبب بعض المتاعب لمانشستر في السنوات القليلة الماضية ففي أخر عشر مباريات جمعت بين الفريقين فاز كل فريق منهما في أربع مباريات بينما انتهت مباراتان بالتعادل.

وتصب جميع التوقعات في مصلحة مانشستر في مباراته ضد ميدلزبره حيث تغلب عليه ثلاث مرات هذا الموسم، مرتان في الكأس (اعيدت المباراة بعد انتهاء الاولى بالتعادل) ومرة ذهابا في الدوري.

ولم يتأثر مانشستر يونايتد بغياب خط دفاعه بالكامل والمكون من قائده غاري نيفيل وريو فرديناند والصربي نيمانيا فيديتش والفرنسي باتريس ايفرا لان خطي وسطه وهجومه قاما بواجبهما على اكمل وجه.

وتألق في الاونة الاخيرة المهاجم وين روني فسجل خمسة اهداف في مباريات فريقه الاربع الاخيرة محليا واوروبيا بعد ان تراجع مستواه في صفوف فريقه ومنتخب بلاده لفترة.

ويعول مانشستر يونايتد على مهاجمه البرتغالي المتألق كريستيانو رونالدو المرشح بقوة لاحراز لقب افضل لاعب في انجلترا والذي ستعرف هويته غدا الاحد، وشكل رونالدو مشكلة لميدلزبره هذا الموسم لان مدافعي الاخير لم يتمكنوا من وقفه الا من خلال اعاقته داخل المنطقة فاحتسبت له في مواجهة هذا الفريق ثلاث ركلات جزاء ترجمت بنجاح.

وألقى جورج بوتينغ لاعب ميدلزبره باللوم في احتساب ضربات الجزاء على رونالدو بسبب ادعاؤه السقوط في مباريات الفريقين حسب قول اللاعب. لكن المدير الفني لمانشستر سير أليكس فيرغسون  قال إن هذه ادعاءات سخيفة، وأوضح فيرغسون: "إن ميدلزبره أصبح لديه جنون الشك حول رونالدو ويمكن أن تتفهم ذلك إلى حد ما عندما تعرف أن ضربات الجزاء كلفتهم الكثير في آخر ثلاث مباريات جمعتهم بنا، لقد شككوا فيهم جميعا.. لكن من وجهة نظري الحكم كان صائبا في احتساب ضربات الجزاء في المرات الثلاث".

وسيغيب إدوين فان دير سار حارس مرمى مانشستر عن صفوف الفريق مرة أخرى بسبب علاجه من كسر في الأنف بينما لا يزال لويس ساها مصابا بتمزق في أربطة الساق.

وتحوم الشكوك حول مشاركة باتريس إيفرا بعد خروجه من مباراة الفريق أمام شيفيلد وهو يعرج بينما أصبح ريو فيرديناند وجون أوشيا جاهزين للعودة مرة أخرى.

ويأمل تشلسي ان يعود بنقاط مباراته الثلاث ضد نيوكاسل على الرغم من صعوبة المهمة، لكن الفريق اللندني اثبت بانه لن يلقي السلاح بسهولة امام مانشستر يونايتد وهو الذي يحمل لقب البطل في السنتين الاخيرتين.

وأعرب قائد فريق تشلسي جون تيري عن سعادته بتضييق الفارق من مانشستر يونايتد والمنافسة على اللقب، وأضاف "في العامين الماضيين لم نواجه أي منافسة ولكن في الموسم الحالي أظهر مانشستر يونايتد رغبة قوية في العودة من جديد وتشكيل ضغوط علينا، تشلسي يضغط عليهم (مانشستر) بشكل صحيح. نحن نعرف أننا على مسافة قريبة للغاية منهم. نتيجة واحدة ستجعل اللقب يعود مرة أخرى إلينا".

وأضاف: "ما زال عليهم المجيء لمواجهتنا على ملعب ستامفورد بريدج ولكننا سنظهر لهم الاحترام هناك وأعتقد أنه سيكون احتراما متبادلا".

وحقق تشلسي الفوز في مبارياته الثماني الاخيرة على التوالي وذلك منذ سقوطه امام ليفربول اواخر كانون الثاني/يناير الماضي، ولم يدخل مرماه طوال هذه الفترة سوى هدف واحد سجله وست هام في المباراة التي خسرها الاخير امام تشلسي 1-4 الاربعاء الماضي.

ويأمل تشلسي ان يقلص الفارق عن مانشستر الى اقل من ثلاث نقاط خصوصا انه يستضيفه على ارضه في 9 ايار/مايو المقبل في مباراة من المتوقع ان تبوح بهوية الفريق البطل هذا الموسم.

وذكرت تقارير إخبارية انجليزية أن مايكل أوين مهاجم نيوكاسل العائد لتوه من إصابة أبعدته عن الملاعب ما يقارب العشرة أشهر يملك فرصة جيدة في اللعب أمام تشلسي غدا، وكان مدرب المنتخب الإنجليزي ستيف ماكلارين فد حضر تدريبات نيوكاسل أمس للاطمئنان على وضع أوين الذي لم يلعب مباراة رسمية واحدة منذ إصابته مع منتخب بلاده أمام السويد في نهائيات كأس العالم السنة الماضية في ألمانيا.

ويبرز لقاء دربي شمال لندن بين الغريمين اللدوديين توتنهام وارسنال، ويأمل الاول الوقوف حجر عثرة في طريق الاخير لاحتلال المركز الرابع المؤهل الى الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اوروبا. لكن ارسنال قطع شوطا كبيرا نحو ضمان هذا المركز بعد فوزه على بولتون صاحب المركز الخامس الاسبوع الماضي وابتعاده عنه بفارق 5 نقاط وهو فارق من الصعب تعويضه في المراحل الخمس المتبقية.

ويدخل تشارلتون أثليتك في مواجهة شرسة أمام شيفيلد يونايتد اليوم، وقد تحدد هذه المعركة هوية الفريق الذي سيبقى بالمسابقة والفريق الذي سيهبط لدوري الدرجة الاولى الانجليزي في الموسم الجديد، ويحتل تشارلتون المركز الثامن عشر بفارق نقطتين فقط عن شيفيلد صاحب المركز السابع عشر.

ويدرك آلان باردو المدير الفني لتشارلتون أن الفوز في هذه المباراة قد يكون حاسما خاصة عقب الهزيمة أمام إيفرتون يوم الثلاثاء الماضي، وقال باردو: "كانت هناك خيبة أمل كبيرة في غرفة خلع الملابس، ولكني لا أعتقد أن اللاعبين سيستغرقون وقتا طويلا لاستعادة توازنهم لأنهم عندما يسترجعون أحداث المباراة سيجدون أنهم قدموا مجهودا رائعا ولكنه لم يكن يومنا فحسب".

وأوضح: "سننظر إلى مباراة شيفيلد الآن كلقاء لا يوجد أمامنا فيه بديل عن الفوز.. ليس هناك أي طريقة أخرى لوصف هذه المباراة".

ويستضيف ويست هام صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير والذي يبتعد عن منطقة الأمان بخمس نقاط إيفرتون غدا الأحد في مباراة لا بديل فيها عن الفوز، بينما سيهبط واتفورد فعليا إلى دوري الدرجة الاولى الانجليزي في حالة الهزيمة أمام مانشستر سيتي.

ويستمر الصراع بين ليفربول وأرسنال على المركز الثالث، حيث يواجه ليفربول فريق ويغان على ملعب "أنيفيلد"، ويحتل ليفربول المركز الثالث برصيد 64 نقطة وبفارق نقطتين فقط عن أرسنال صاحب المركز الرابع.

ويستضيف بولتون الذي يحتل المركز السادس فريق ريدينغ بينما يخرج بلاكبيرن الذي ينافس في بطولة كأس الاتحاد الاوروبي لملاقاة فولهام، وتختتم مباريات المرحلة 35 غدا الأحد بمباراة بورتسموث وأستون فيلا. 

 

تابع

سيكون قائد المنتخب الانجليزي السابق ديفيد بيكام ضمن تشكيلة فريقه ريال مدريد، وذلك بعد غيابه عن الملاعب لاكثر من شهر بسبب اصابة في ركبته اليمنى.

وكان بيكام اصيب في 4 اذار/مارس الماضي خلال مباراة فريقه مع خيتافي في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري المحلي، فابتعد عن الملاعب منذ حينها قبل ان يعاود تمارينه الفردية في 3 نسيان/ابريل الحالي.

تجدر الاشارة الى ان مدرب ريال الايطالي فابيو كابيللو استبعد بيكام عن تشكيلة الفريق لفترة شهر، بعد اعلان لاعب الوسط الانجليزي رحيله عن الفريق الملكي والتحول الى لوس انجليس غالاكسي الاميركي في نهاية الموسم، قبل ان يعود كابيللو عن قراره بسبب فشل سياسة الاعتماد على العناصر الشابة.

ولم يتوج بيكام الذي سيبلغ الـ 32 من عمره قي 2 ايار/مايو المقبل، باي لقب كبير مع ريال منذ انضمامه الى الاخير عام 2003 قادما من مانشستر يونايتد، باستثناء الفوز بلقب كأس السوبر المحلية في اول موسم له.

ويحتل ريال مدريد حاليا المركز الثالث في الدوري متخلفا بفارق 5 نقاط عن غريمه التقليدي برشلونة المتصدر وحامل اللقب، فيما يحتل فالنسيا المركز الرابع بفارق نقطة عن ريال.

 

التعليق