الإيدز مايزال يفتك بالأطفال الفقراء

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً

 

جنيف-قالت وكالة معنية بالصحة تابعة للامم المتحدة أمس ان مئات الآلاف من الاطفال يموتون بسبب مرض الايدز في الدول النامية لعدم حصولهم على العلاج المتاح بالفعل في اماكن أخرى.

وبينما جرى القضاء تقريبا على المرض الذي يسببه فيروس "اتش اي في "لدى الاطفال بالدول ذات الدخل المرتفع حيث انخفض معدل انتقال الفيروس من الام الى طفلها اثناء الولادة الى أقل من 2 في المائة فمايزال هذا الامر خطيرا بشكل خاص في مناطق اكثر فقرا كما ذكر تقرير من منظمة الصحة العالمية وبرنامج الامم المتحدة بشأن مرض الايدز وصندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة /اليونيسيف/.

ووجد التقرير ان 11 في المائة فقط من النساء الحوامل المصابات بفيروس "اتش اي في" في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل يتناولن عقاقير لمنع انتقال المرض المدمر للمناعة الى اطفالهن اثناء الولادة وان كثيرا من الاطفال الذين يولدون مصابين بفيروس "اتش اي في" لا يجري تشخصيهم وبالتالي لا يتلقون أي علاج.

وقال التقرير ان 380 الف طفل لقوا حتفهم لاسباب ترتبط بمرض الايدز في العام الماضي وهي اصابات كان من الممكن منعها.

وقالت ان فينمان رئيسة اليونيسيف في بيان "مايزال الاطفال الوجه المفقود لوباء الايدز."

وقال تقرير الوكالات الذي استعرض مدى التقدم في مجال الحصول على علاج لفيروس "اتش اي في" ان عدد الذين حصلوا على علاج لفيروس "اتش اي في" بالدول الفقيرة ارتفع بنسبة 54 في المائة في العام الماضي ليصلوا الى مليوني شخص بالرغم من ان هناك 5 ملايين آخرين ماتزال العقاقير المنقذة للحياة غير متاحة لهم.

وحصل 15 في المائة فقط من بين 780 الف طفل يحتاجون لعلاج لفيروس "اتش اي في" على العلاج بحلول نهاية عام 2006 فيما حصل 4 في المائة فقط على المضاد الحيوي "كو تريموكسازول" الذي توصي منظمة الصحة العالمية به للاطفال المصابين بفيروس "اتش اي في" وكذلك هؤلاء الذين ولدوا لامهات مصابات بفيروس "اتش اي في"عندما يتاح تشخيص مبكر.

ودعا التقرير الى ضرورة "بذل جهد اكبر لمتابعة الاطفال المعرضين للاصابة بالفيروس وتحديد وضع الفيروس لدى كل الاطفال الذين ولدوا لامهات مصابات بمرض الايدز حتى يتسنى توفير الرعاية والدعم المناسب لهم."

التعليق