الاطمئنان على سير العمل في جائزة الملك عبدالله للياقة البدنية

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • الاطمئنان على سير العمل في جائزة الملك عبدالله للياقة البدنية

 

إعداد اللجنة الإعلامية

 عمان- اطمأنت اللجنة العليا لجائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية خلال الاجتماع الذي عقد الخميس الماضي برئاسة أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الفنية والتعليمية د.تيسير النعيمي وحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية د.رامي فراج ومديرة إدارة النشاطات التربوية د.عبلة أبو نوار ومديرة الجمعية أنعام بريشي، على سير العمل في مشروع الجائزة في نسختها الثانية التي تستهدف هذا العام ما يزيد على "70" ألف طالب وطالبة ممن تراوح أعمارهم ما بين9-16 عاما من مختلف مديريات التربية في محافظات وألوية المملكة إضافة إلى مدارس وكالة الغوث الدولية والتعليم الخاص اضافة الى مدارس الثقافة العسكرية.

  وعبر النعيمي الذي تابع تطبق الجائزة واختباراتها في مديرية تربية دير علا عن ارتياحه لما تقوم به اللجان العاملة في الميدان بهدف نشر المفاهيم التي تسعى الجائزة إلى تحقيقها وفي مقدمتها الوصول إلى اعتبار الرياضة واللياقة البدنية جزءا من حياة الناس العامة مشيدا بجهود كوادر وزارة التربية والتعليم الميدانية المشرفة على الجائزة.

وأكد النعيمي على أهمية حيادية التحكيم ومطابقته للمعايير الفنية الخاصة بالجائزة لضمان مفاضلة حيادية بين المشاركين عند إعلان النتائج موجها بإعداد استراتيجة مدتها ثلاث سنوات تشمل خطة التوسع بالمشروع والمتطلبات المالية اللازمة لذلك.

  من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية للتوعية الصحية د.رامي فراج على أن التوسع في تطبيق الجائزة لتشمل كافة طلبة مدارس المملكة يستدعي العمل وفق خطة واضحة وثابتة، حيث أشارت المعلومات الواردة من الميدان إلى إقبال متزايد من الطلاب والطالبات على المشاركة في الجائزة.

واستعرض مدير الرياضة في وزارة التربية الخطوات التي تم انجازها مبينا أن استخراج النتائج النهائية سيتم خلال المدة من " 6-12 " من الشهر المقبل.

  وبين مدير الجائزة في الجمعية الملكية للتوعية الصحية سامر الكسيح أن الموقع الالكتروني الخاص بالجائزة الذي سينجز خلال أيام سيسهل الكثير على العاملين في الجائزة من حيث توثيق النتائج والبيانات الخاصة بالمشاركين.

التعليق