مؤسسة البابطين تهب الجزائر 16 ألف كتاب بمناسبة كونها عاصمة للثقافة العربية

تم نشره في الجمعة 13 نيسان / أبريل 2007. 10:00 صباحاً

 

الجزائر- اعلن رئيس مؤسسة جائزة البابطين للابداع الشعري عبد العزيز سعود البابطين أول من أمس عن تقديم 16 ألف كتاب كهبة للمكتبات الجزائرية.

وقال الشاعر عبد العزيز سعود البابطين في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية(كونا) أن هذه الهبة التي تم شحنها منذ 20 يوما وستصل الاسبوع المقبل "تعتبر مساهمة بسيطة لمؤسسة كويتية تعودت على اثراء الثقافة العربية في مختلف البلدان العربية الشقيقة".

وأكد حضور مؤسسته بقوة لتفعيل الثقافة في مختلف البلدان العربية حيث شاركت في العديد من التظاهرات الثقافية وخلال المهرجانات وفي اطار عواصم الثقافة العربية.

وأضاف أنه يؤمن بأن "الحراك الثقافي موجود في مختلف العواصم العربية" مشددا على "ان الجزائر في قلب كل العرب هي بلد النضال وها هو اليوم يأتي دورها في تفعيل والنهوض بالثقافة العربية خلال سنة 2007 من خلال كونها عاصمة للثقافة العربية بعدما سبقتها العديد من الدول من بينها الكويت في سنة 2001".

وذكر أن الجزائر كانت من أهم المحطات العربية في مجال الثقافة مشيرا الى ان المؤسسة اقامت بالجزائر دورتين دراسيتين في علم العروض وتذوق الشعر.

ومن جهتها شددت وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي أنها لا تتصور عاصمة للثقافة العربية من دون مؤسسة البابطين التي كانت السباقة في تدعيم الجزائر خلال هذه التظاهرة التي لمت شمل العرب.

وشكرت الوزيرة الجزائرية للثقافة ما وصفته المساهمة المهمة لمؤسسة البابطين في تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية العام 2007.

وأثنت نومي على الدور الريادي الذي تقوم به المؤسسة في العالم العربي الاسلامي والذي يمثل تشجيعا لانتشار العربية وازدهارها.

وتنظم وزارة الثقافة الجزائرية ومؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للابداع الشعري الكويتية أمسية شعرية في اطار تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية تحضرها الوزيرة خليدة تومي ورئيس المؤسسة الشاعر عبد العزيز سعود البابطين وكوكبة من الشعراء والمثقفين الجزائريين ومن مختلف البلدان العربية ومن بينهم الشاعر الفلسطيني هارون هاشم الرشيد صاحب قصيدة "سنرجع يوما الى حينا" والشاعرة الأردنية مريم الصيفي والشاعر المصري سمير الفراج والشاعر الليبي سالم العالم والشاعر الجزائري ابراهيم صديقي والشاعر عزالدين ميهوبي .

التعليق