سيموندز يعجز عن تفسير سوء أداء رينو

تم نشره في الجمعة 13 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً

متفرقات

 

  مدن- يبدو ان وضع بات سيموندز المدير التقني في فريق رينو بطل العالم للصانعين مشابه لوضع جميع اعضاء الفريق الفرنسي وسائقيه الايطالي جانكارلو فيزيكيلا والفنلندي هايكي كوفالاينن، اذ لا يجد الاجابات التي تفسر الاداء المخيب الذي تقدمه "ار 27" في بداية بطولة العالم لسباقات فورمولا 1.

ويرى سيموندز ان فريقه حقق نتيجة افضل من المتوقع خلال سباق سيبانغ الاحد الماضي بحلول فيزيكيلا في المركز السادس بعد انطلاقه من المركز الثاني عشر، والوافد الجديد الى رياضة الفئة الاولى كوفالاينن في المركز الثامن، ليمحو الاخير اخطاءه الجسيمة في السباق الافتتاحي في ملبورن عندما خرج عن الحلبة في اكثر من مناسبة، واضاف سيموندز: "لقد كان اداء السيارة اكثر ثباتا من سباق ملبورن وهذا مشجع لكن هذا لا يعني اننا راضون عن وضعنا الحالي على الاطلاق. نحن نعمل بجهد ما يعني طرح الكثير من التساؤلات لايجاد الايجابات المناسبة. يمكن ان نبرمج ماهية الاسئلة التي نطرحها ومتى نطرحها لكن لا يمكننا ان نبرمج الزمن الذي نحتاجه للاجابة عليها، اي انه علينا العمل كثيرا لمعرفة جذور المشاكل التي نعاني منها".

ورأى سيموندز انه ليس من السهل على الاطلاق تشخيص المشاكل التي يعاني منها ابطال العالم، مضيفا: "الخطأ الاكبر الذي يمكننا ان نرتكبه هو التسرع، فالاشخاص الذين يعملون على الحل هم انفسهم الذين قادونا للفوز في بطولة العالم مرتين. لدينا الوسائل ذاتها وطريقة العمل نفسها والثقة عينها التي تجعلنا مقتنعين بامكانية نجاحنا، الان نحتاج الى الوقت لتطبيق ما نملكه من امكانيات ولدي الثقة الكاملة بمقدرتنا على النهوض من كبوتنا".

  وعن توقعاته لسباق البحرين بعد غد الاحد، التي فازت به رينو في العامين الماضيين مع الاسباني فرناندو الونسو المنتقل الى ماكلارين مرسيدس، قال سيموندز: "اذا ما نظرنا الى اوقاتنا في ماليزيا نرى ان نقطة ضعفنا كانت عند المنعطفات السريعة. فحلبة البحرين ليست من الحلبات التي تحتوي منعطفات سريعة كثيرة وبالتالي ستكون الامور افضل بالنسبة الينا، ولكن بصراحة من الصعب جدا التوقع بما سيحدث واعتقد بان الكثير من الاشخاص يتواجدون على الحلبة الان ويعملون على تحقيق افضل النتائج الممكنة".

وتابع: "يتذمر سائقا رينو من غياب التماسك في السيارة، لكننا نرى ايضا ان عامل الثبات في الاداء يغيب عن السيارة. كنا سريعين نسبيا يومي الجمعة والاحد في ماليزيا مقارنة بادائنا يوم السبت، واعتقد بان هذا الامر ينطبق على الجميع لاننا رأينا فارقا كبيرا في اداء فيراري وماكلارين بين السباق الاول والثاني".

ماسا يدافع عن أدائه

  دافع البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري عن ادائه المخيب في جائزة ماليزيا الكبرى، حيث اكتفى بالمركز الخامس الاحد الماضي على حلبة سيبانغ.

وكان ماسا تخلى عن مركزه الاول على خط الانطلاق في سيبانغ لسائق ماكلارين مرسيدس الاسباني فرناندو الونسو الذي فاز بالسباق، ثم خرج البرازيلي عن المسار في اللفة الرابعة ما سمح لسائق ماكلارين الثاني البريطاني لويس هاميلتون بتجاوزه، فحمى الاخير ظهر زميله بابقاء سائق فيراري الثاني الفنلندي كيمي رايكونن خلفه طيلة فترات السباق بعد تراجع ماسا الى المركز الخامس، وهو المكان الذي انهى فيه السباق بعد ان تجاوزه الالماني نيك هايدفيلد سائق بي ام دبيلو ساوبر.

  وبعد السباق جاهر هاميلتون بانه خدع ماسا واجبره على الخروج عن المسار، فعلق ماسا على هذا الموضوع قائلا: "الواقع الوحيد الذي كان امامي هو كالتالي: لقد خسرت مركزي لالونسو ومن ثم لهاميلتون فعلمت انني في حال لم اتجاوز لويس سيكون السباق قد انتهى بالنسبة الي. فافضل ما كان بامكانني ان احققه في تلك اللحظة المركز الثالث. رأيت انني ساتوقف للتزود بالوقود في اللفة 17 وبان لويس سيبقى على الحلبة لثلاث لفات اضافية ما يعني ان تجاوزه في الحظيرة كان مستحيلا وكانت الوسيلة الوحيدة امامي تجاوزه على الحلبة".

وتابع ماسا الذي حل سادسا في ملبورن: "لهذا قلت لنفسي باني لا اريد ان ابقى خلفه وانظر الى مؤخرة ماكلارين طيلة السباق. اذا اتهموني باني ارتكبت خطأ، نعم لقد فعلت ذلك والا لكنت انهيت السباق امامه لكني لا اشعر بخيبة لمحاولتي تجاوزه. عليك ان تخاطر في الحياة وغدا واذا كنت في الوضع ذاته سأحاول مجددا على امل ان اتمكن من تجاوزه هذه المرة. اعلم ان الامور تبدو مختلفة من خارج السيارة عما هو الوضع من داخلها".

واردف: "يمكننا ان نتعلم دائما من اخطائنا، لكن علي ان اتطلع الى السباق المقبل بعد خيبة السباقين الاولين وساحمل معي الايجابيات فقط كاحتلالي المركز الاول على خط الانطلاق".

هيل ينضم الى لائحة معجبي هاميلتون

  انضم البريطاني دايمون هيل بطل العالم السابق الى لائحة المعجبين باداء مواطنه الشاب لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس.

وكان هاميلتون اصبح الاحد الماضي اول سائق منذ 43 عاما يصعد على منصة التتويج في اول سباقين له في رياضة الفئة الاولى، بحلوله ثانيا في سباق سيبانغ الماليزي خلف زميله الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم، بعد ان انهى المرحلة الافتتاحية على حلبة البرت بارك الاسترالية في المركز الثالث خلف الونسو الثاني والفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري الذي فاز في ملبورن، وقال هيل في حديث مع صحيفة "ذي صن" البريطانية: "لقد حقق بداية من الاحلام. لقد اظهر مقدرته المذهلة على القيادة في اعلى المستويات دون ان يواجه اي مشكلة. لم يدخل الى فورمولا 1 وهو يعرج، لقد دخل وجعل الجميع يأخذون ملاحظات، ما فعله يعتبر بمثابة بوليصة تأمين لما قد يرتكبه من اخطاء من الان حتى نهاية الموسم وان الجميع سيسامحه عليها فقط بسبب ما حققه في هذين السباقين".

ورأى هيل ان الاهتمام الاعلامي البريطاني الذي يلقاه هاميلتون مبررا، مضيفا: "انه واقع، اعتقد ان لويس قد يكون اقرب من حصلنا عليه (البريطانيون) للسيطرة (على البطولة) وليكون في القمة لفترات طويلة. كل الوقائع تصب في مصلحة هاميلتون، بينها اعتزال ميكايل شوماخر الذي افسح المجال لانطلاق بداية جديدة".

التعليق