مهرجان كأس الأردن للتزيين: جماليات ودهشة وتبادل للخبرات

تم نشره في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2007. 09:00 صباحاً
  • مهرجان كأس الأردن للتزيين: جماليات ودهشة وتبادل للخبرات

 

حنان العتّال

عمّان- أقام الاتحاد العالمي للتزيين C.M.C ودائرة الفنون والتكنيك الفرنسية C.A.T فرع الأردن أول من أمس على مسرح مركز الحسين الثقافي مهرجان كأس الأردن للتزيين لآخر خطوط الموضة لعام 2007.

وتضمن المهرجان، الذي أقيم تحت رعاية أمين عمان عمر المعاني والذي انتدب الدكتور فهد البياري، عروضا خاصة لكبار المزينين في الأردن وضعوا من خلالها بصماتهم في التسريحات ومكياج العروس لهذا العام، وآخر خطوط الموضة في ألوان الشعر وقصاته للسيدات وما توصل إليه المزين الأردني في فن تزيين الرجال.

وكان من اللافت الاهتمام بتزيين الشعر الرجالي، وقد اختلفت معايير الابتكار عند المزينين خصوصاً في مسابقة القص الفردي للرجال وتنوعت بين الكلاسيكية والشبابية والغريبة، مما دفع عضو لجنة التحكيم كايد حبول إلى التعليق إن بعض هذه القصات بما تحمله من غرابة وتجدد "لا تتناسب مع المجتمع الأردني". وقال "أنا مثلاً كأب لا أسمح لإبني بتصفيف شعره بهذه الطريقة".

افتتح المهرجان بالسلام الملكي، ثم بكلمة ترحيبية من عريفة الحفل المذيعة الأردنية نسرين صالحة. تلت ذلك كلمة رئيس المهرجان رائد دبش التي قال فيها إن أهم الأهداف لإقامة هذا المهرجان هو الدفع بالمزين الأردني إلى مصاف نظرائه في الدول المتقدمة وتحقق الحلم.

وقال "أصبح المزين الأردني رقماً صعباً. كما أن الأردن وصل إلى المربع الذهبي بعطائها". وأضاف أن إقامة مهرجان كأس الأردن للتزيين هي إضافة حقيقية لمسيرة الفن والجمال.

ومهرجان الأردن للتزيين جاء تمهيداً لمهرجان كأس الأردن للعام 2008، والذي سيضم فيه أكثر من عشر دول عربية وعشر دول أوروبية في العاصمة عمان، بالإضافة إلى المشاركة الأردنية. وسيكون هذا المهرجان بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة.

وكان عرض الافتتاح للفنان العالمي شادي خوري، تم تكريمه مع زميلته سونا من إدارة المهرجان. ثم جاء عرض فريق الأول C.A.T الأردن للرجال. وعرضت بعد ذلك خبيرة المكياج ابتسام الرفاعي من شركة SEVENTEEN.

وكانت أولى المسابقات المسابقة الفردية تسريحة السهرة، ثم المسابقة الفردية في تسريحة ومكياج العروس، ثم المسابقة الفردية في قص الشعر للرجال. وآخرها كانت المسابقة الفردية في قص الشعر للسيدات.

وبعد ذلك تم استكمال عرض كبار المزينين. وشارك فيه كل من سفيان الزغير وروبينا وهالة أبو يوسف وحمودة والفريق الأول C.A.T الأردن للرجال بقيادة الكوافير محمود أبو شحادة، والفريق الثاني C.A.T الأردن للرجال بقيادة الكوافير سامي باجس.

وتشكلت لجنة التحكيم من الحكم الدولي أيمن طعاني، محمد الريماوي وزيد شموط وكايد حبول وصالح جميل ومحمد نور. وترأس اللجنة تيسير سليمان.

أما عن شروط الاشتراك ومعايير التحكيم فقال رئيس المهرجان رائد دبش إن لجنة التحكيم تتكون من كبار المزينين وبالتالي فإن شهادتهم ستكون موضوعية. ومن أهم الشروط للفوز بالكأس أن يقوم المزين بعمل تسريحة فنية ويكون فيها كثير من الإبداع والتحكم بخصلات الشعر وأن تكون التسريحة متقنة خالية من الأخطاء وأن تتميز بالابتكار.

وقال دبش أن العلامة النهائية ستكون من 30. ولم توضع شروط محددة للاشتراك في هذا المهرجان إنما كان الدافع هو إعطاء الفرص وفتح الآفاق وتوسيع خيال المزين.

وعن نتائج المهرجان فازت بمسابقة تسريحة السهرة  بالمركز الأول هيا محمود العبد الله، والمرتب الثاني يلينا كوشيفايا، والمرتب الثالث كان من نصيب بلبيس عرفات. أما تسريحة ومكياج العروس ففازت بالمرتبة الأولى لبنى الفايز، والمرتبة الثانية زي القمر، والمرتبة الثالثة ميران الخليلي، أما عن مسابقة قص الشعر للرجال فنال أيمن العبدي المركز الأول، ومحمد نبيل عبدالله المركز الثاني، وأحمد المريسي بالمركز الثالث. أما عن قص السيدات فكان المركز الأول من نصيب بهاء أبو حجاب، والثاني أحمد ضمرة، والثالث رضا ايراني.

وأكدت إحدى صاحبات الصالونات كانت من بين الحضور أن حضور مثل النشاطات والمهرجانات يؤدي إلى تبادل الخبرات ورفع الكفاءة، والاحتكاك بين الزملاء للرقي والارتفاع بالمستوى التكنيكي للمزين. وأن المستفيد الأكبر منها هو صاحب الصالون الذي يأخذ الكثير من الخبرات ويعمل على تطبيقها في صالونه الخاص مما يؤدي إلى تجدد في القصات.

التعليق