رينو تعاني في سباقها الاول وهاميلتون يتفوق على رايكونن

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2007. 08:00 صباحاً

أضواء على جائزة استراليا للفورمولا 1

 

ملبورن - عانت رينو بطلة العالم للسائقين والصانعين الموسم الماضي كثيرا في سباقها الاول في جائزة أستراليا الكبرى الجولة الاولى من بطولة العالم لفورمولا واحد الذي اقيم أول من أمس الاحد على حلبة البرت بارك في مدينة ملبورن.

ووجد سائقا رينو الايطالي المخضرم جانكارلو فيزيكيلا والفنلندي الصاعد هيكي كوفالاينن صعوبة كبيرة في منافسة فريقي فيراري وماكلارين مرسيدس خلال السباق.

وانطلق فيزيكيلا من المركز السادس وانهى السباق خامسا بصعوبة امام سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا الذي انطلق من المركز الاخير بسبب عطل في سيارته، في حين جاء كوفالاينن عاشرا بعد ان انطلق من المركز الثالث عشر.

ولم يكن مدير الفريق الايطالي فلافيو برياتوري راضيا على الاطلاق فوجه الانتقادات يمينا وشمالا على الفريق باكمله ليدق مبكرا ناقوس الخطر.

وقال برياتوري: "يتوجب على الفريق مضاعفة الجهود اذا اردنا العودة الى القمة، امامنا الكثير من العمل، خاض الفريق سباقا سيئا على جميع الاصعدة في أستراليا".

ثم انتقل موجها انتقاداته الى السائقين فيزيكيلا وكوفالاينن: "مع وجود جهاز قياس المسافة لا يستطيع السائقون من الان وصاعدا تلفيق الاخبار. قدم جانكارلو اداء جيدا في القسم الاول من السباق، لكنه عانى الكثير بعد ذلك مع اطارات ملساء (اي فعالة) في محاولة لاحتواء خطر ماسا".

اما فيزيكيلا فرد على مديره بالقول: "لقد استغليت قدرات سيارتي باقصى حد لكنها كانت تفتقد الى التماسك منذ بداية السباق" مشيرا الى انه كان يأمل بان يكون بين ثلاثي المقدمة عند خط الوصول. لكن بعد انطلاق السباق بدت فرق فيراري وماكلارين مرسيدس وبي ام دبليو ساوبر اكثر تفوقا على رينو.

وهاجم برياتوري كوفالاينن بشدة وقال "خاض كوفالايين سباقا سيئا للغاية، علينا ان نكون واقعيين، قام بكل شيء بطريقة خاطئة، ارتكب اخطاء فادحة طوال الايام المخصصة للتجارب والسباق وكان في مكان اخر"، واضاف متهكما "لم يكن هيكي يقود السيارة ربما كان شقيقه".

وتابع "اعتقد بان الجميع كان يتابع السباق على الشاشة الصغيرة واذا قلت بانه خاض سباقا جيدا فساكون شخصا ابلها".

وكشف "صحيح انه سائق مبتدىء كان يخوض اول سباق له لكن الامر ذاته ينطبق على البريطاني لويس هاميلتون (سائق ماكلارين الذي حل ثالث) وانظروا الى السباق الذي خاضه الاخير ولم يرتكب اي خطأ".

ووجه برياتوري تحذيرا الى كوفالايين بقوله: "سنقبل بادائه لانه كان يخوض سباقه الاول لكننا لن نسامحه في السباق المقبل خصوصا ان هاميلتون كان يخوض سباقه الاول وقد اذهل الجميع".

ولم يدافع كوفالايين عن نفسه واعترف بانه خاض سباقا سيئا وقال: "لم اخض سباقا جيدا، لقد ارتكبت العديد من الهفوات ولم أسيطر على الامور كما يجب، يجب ان انسى جائزة سباق أستراليا الكبرى وأركز على السباق المقبل".

لكن هذا الاعتراف لم يلق اذانا ضاغية لدى برياتوري الذي رد "عليه ان يتحسن بشكل كبير في السباق المقبل".

ويبدو ان رحيل سائق رينو الاسباني فرناندو ألونسو بطل العالم مع فريقه في الموسمين الماضيين بالاضافة الى عدم تزويد شركة ميشلان اي سيارة في بطولة العالم لفورمولا واحد اطاراتها وحصر هذا الامر بشركة بريدجستون اليابانية اثر سلبا على رينو التي بدأت تدرك صعوبة مهمتها في المحافظة على لقب السائقين والصانعين على حد سواء الا في حال حدوث تغييرات دراماتيكية خصوصا ان الموسم لا يزال في بدايته.

هاميلتون يخطف الاضواء من رايكونن

خطف سائق ماكلارين مرسيديس "المبتدىء" البريطاني لويس هاميلتون الاضواء من فوز الفنلندي كيمي رايكونن على فيراري ما دفع بالمدير التنفيذي لماكلارين مرسيديس مارتن ويتمارش الى اعتبار الى انها مسألة وقت قبل ان يتوج هاميلتون بطلا للعالم.

وكان هاميلتون حل ثالثا في سباق أول من أمس واحتل المركز الثاني لفترة طويلا خلاله قبل ان يتنازل عنه لمصلحة زميله في الفريق بطل العالم الاسباني فرناندو ألونسو في اللفات الاخيرة.

وقال هاميلتون الذي بات اول انجليزي يصعد الى منصة التتويج في اول سباق له منذ مواطنه مايك باركس عام 1966: "عندما تنهي سباقك الرسمي الاول فان هذا الامر يرفع من معنوياتك كثيرا".

واشاد ويتمارش باداء هاميلتون وقال: "لا شك في ان هاميلتون تعرض لضغوطات كبيرة قبل انطلاق السباق خصوصا من قبل الصحافة المحلية التي تابعت كل شاردة وواردة عنه".

واضاف "كان عليه ان يقدم اداء جيدا في سباقه الاول واعتقد ان ما حققه فاق كل التوقعات، فعند خط الانطلاق عوض انطلاقته الخاطئة بعض الشيء عندما تجاوزه البولندي روبرت كوبيكا ثم ما لبث ان اجتازه عند المنعطف الاول متخطيا في الوقت ذاته ألونسو بطل العالم".

وتابع ويتمارش: "بقيت الضغوطات كبيرة عليه خلال السباق لكن على الرغم من ذلك لم يتأثر بها وقام بعمل رائع".

واوضح "كل من تابع السباق ادرك بانه امام موهبة حقيقية ينتظرها مستقبل باهر. سيصبح لويس هاميلتون بطلا للعالم، انها مسألة وقت ليس الا".

ولقي هاميلتون اشادة ايضا من احد ابرز السائقين البريطانيين وهم ستيرلينغ موس الذي قال: "هاميلتون ليس سائقا، انه متسابق"، واضاف "انه (هاميلتون) افضل ما شاهدت في فورمولا واحد منذ ان تابعت هذه الرياضة في الخمسينات".

واضاف "اعتقد ان ابرز صفاته هي التواضع، لقد فاز بكل شيء في مسيرته في سباقات الكارت وفورمولا 2 لكنه ليس متعجرفا وهذا امر في غاية الاهمية".

وكال بطل العالم السابق نيكي لاودا المديح لـ هاميلتون بقوله: "خاض هاميلتون سباق أستراليا وكأنه يشارك في السباقات منذ سنوات، والاهم من ذلك بانه لفترة طويلة من السباق كان أسرع من افضل سائق في فورمولا واحد حاليا وهو فرناندو ألونسو بطل العالم في العامين الماضيين الذي بقي وراء هاميلتون لعدة لفات".

وختم لاودا "لم ار في حياتي سائقا خاض سباقه الرسمي الاول بهذه الطريقة الرائعة كما فعل هاميلتون".

التعليق