أدوية لعلاج السكري تنطوي على مخاطر كسور العظام

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2007. 08:00 صباحاً

 

دبي- ثمة تقارير تفيد بأن السيدات اللواتي يستخدمن أدوية لعلاج داء السكري، مثل "أفانديا" أو "أفانداميت" أو "أفانداريل"، قد يكن أكثر عرضة لحدوث الكسور من غيرهن من النساء اللواتي يستخدمن أنواعاً أخرى من العلاجات.

هذا ما أفادت به شركة "غلاكسوسميث كلاين" المنتجة لمجموعة الأدوية الثلاثة تلك، والتي تحتوي في تركيبها على مركب فعال واحد، هو "روزيغليتازون."

منظمة الغذاء والدواء الاميركية، من جانبها، أكدت هذه المعلومات، حيث شددت على ضرورة انتباه الأطباء إلى زيادة نسبة خطورة حدوث الكسور لدى مرضى السكري من النساء، اللواتي يعالجن بالأفانديا.

وتم تعميم هذه المعلومات على جميع الأطباء، من خلال رسالة وجهتها الشركة المنتجة، ونشرتها على الموقع الالكتروني لمنظمة الغذاء والدواء.

وحسب التقارير، فقد تم إعداد الدراسة على 4351 مريضاً، شُخص لديهم حديثاً الاصابة بالداء السكري من النمط 2، ووصف علاج هؤلاء المرضى من بين ثلاث فئات دوائية، هي: روزيغليتازون (أفانديا وشبيهاته)، ميتفورمين (غلوكوفاج)، غليبوريد (ديابيتا وميكروناز).

وتمت مراقبتهم لمدة تراوحت بين أربع إلى ست سنوات، وتبين خلال هذا الوقت أن النساء اللواتي تناولن روزيغليتازون كن أكثر عرضة للإصابة بكسور في العظام من النساء اللواتي عولجن بأنواع الأدوية الاخرى، وغالبية الكسور لديهن كانت في الساعد، واليد، والقدم.

كما لوحظ عدم إصابة المرضى الذكور المعالجين بنفس نوع الدواء بأي شكل من أشكال كسور العظام.

وقد ذكرت شركة "غلاكسوسيميث كلاين" المصنعة للدواء، أن الدراسات لاتزال مستمرة حول هذا الموضوع، حيث لم يتم حتى الآن معرفة الآلية التي يؤثر بها الدواء على العظام عند النساء.

التعليق