مهرجان "أفلام المرأة" الأول يعرض فيلما تسجيليا طويلا حول مقتل راشيل كوري

تم نشره في الاثنين 12 آذار / مارس 2007. 08:00 صباحاً

 

القاهرة - يعرض المهرجان الاول لافلام المرأة بمصر اليوم لاول مرة الفيلم التسجيلي الفلسطيني الطويل (راشيل كوري ضمير أميركي) إخراج يحيى بركات في احتفالية خاصة يقيمها المهرجان ضمن فعالياته بعنوان "تحية إلى اسم راشيل كوري".

وتبلغ مدة الفليم 28 دقيقة ويعد بمثابة رصد لاحد أسوأ الحوادث التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي بحق الانسانية عندما قامت جرافة ضخمة تزن 60 طنا بدهس الناشطة الاميركية الشابة راشيل كوري 23 عاما إثر محاولتها التصدي للجرافة ومنعها من هدم أحد المنازل الفلسطينية مما أثار استهجانا دوليا.

وسجل المخرج الفلسطيني يحيى بركات يوم 16 آذار(مارس) 2003 حادثة مقتل الناشطة الاميركية المؤيدة للقضية الفلسطينية باعتبارها وثيقة بالصوت والصورة كان شاهدا عليها كما وثق "الانتهاكات والجرائم" من خلال رسائلها الخاصة التي كانت تبعث بها إلى عائلتها في واشنطن.

والتحقت راشيل كوري بحركة التضامن الدولي العام 2003 وخلق مقتلها حالة من الشجن والحزن مما جعل الآن ريكمان وكاترين فاينز الصحافيين في صحيفة "الجارديان" البريطانية يعكفان على قراءة مذكراتها ورسائلها التي كانت ترسلها إلى والديها وتحويلها إلى نص مسرحي يحمل عنوان (اسمي راشيل كوري) في محاولة لاضفاء القدسية على راشيل كإنسانة.

وقدم العرض الاول للمسرحية على مسرح "رويال كورت" في لندن في نيسان(أبريل) 2005 إلا أن الجالية اليهودية رفضت استمرار العرض إلا بعد التشاور مع مسؤولين يهود وعلمانيين ودينيين.

وافتتح مهرجان أفلام المرأة التابع لمؤسسة تنمية الوسائل السمعية والبصرية فعالياته مساء الخميس الماضي بمركز الابداع الفني بدار الاوبرا في القاهرة وسط حضور جماهيري جيد كان معظمه نسائيا لكن دون أي مراسم احتفالية.

التعليق