دراسة أميركية تحذر من الآثار السلبية لازدياد تلوث الرصاص في الماء والهواء

تم نشره في السبت 10 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

 

واشنطن- حذرت دراسة أميركية متخصصة من الآثار السلبية الناجمة عن ازدياد تلوث الهواء والماء بالرصاص لاسيما على صحة من يتناولون السمك الملوث بالرصاص.

وقالت الدراسة التي تم نشر نتائجها أول من أمس في مطبوعة (العلوم الدولية) المتخصصة ان نسبة تواجد الرصاص في الهواء ارتفعت جراء الانبعاثات الصناعية مشيرة الى ان اكثر من نسبة 10 في المئة من الرصاص الموجود في الغلاف الجوي للارض ناجم عن الانشطة الانسانية.

وأضافت ان هناك تلوثا كبيرا في بعض المناطق في العالم بشكل اكثر سمية من الرصاص يعرف باسم "الرصاص الميثيلي" والذي وصل الى مستويات سامة لدى بعض انواع الاسماك والطيور التي تتغذى عليها على نحو بات يهدد وجود هذه الكائنات.

وحذرت الدراسة التي استندت الى ابحاث سابقة حول الآثار المختلفة لتلوث الرصاص من ان انبعاثات الرصاص من الدول النامية تجاوزت نظيرتها لدى الدول المتقدمة وهو ما يهدد صحة سكان هذه الدول لاسيما وان التعرض للرصاص يزيد من مخاطر الاصابة بأمراض الأوعية الدموية.

التعليق