نمو عدد السناجب يشكل خطرا صحيا

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2007. 09:00 صباحاً
  • نمو عدد السناجب يشكل خطرا صحيا

 

  لوس انجيليس- ذكر تقرير أول من أمس ان مسؤولي الصحة في لوس انجيليس سينصبون فخاخا للسناجب، كما يقومون بحقنها بموانع حمل لان الانفجار في عدد القوارض يشكل خطرا على الصحة العامة. 

وذكرت صحيفة "لوس انجيليس تايمز" ان الخطة تدعو الى جمع  السناجب في حديقة باليسيدز في سانتا مونيكا بالقرب من منطقة وسط  المدينة ليتم حقنها بمصل مانع للحمل لوقف النمو الجنسي. 

يستمر موسم التزاوج من فبراير الى ابريل، لكن عملية التلقيح ستحدث هذا الصيف عندما تكون السناجب اكثر نشاطا بالخارج، وسهلة  الاصطياد. 

وستكون المنطقة الثانية من نوعها فقط في كاليفورنيا، الى جانب بيركلي، في تجربة برنامج التحصين. وقال جو ناك جراس، رئيس حدائق  المدينة، للصحيفة "انه اسلوب قاطع". 

  ويقول الخبراء ، طبقا للصحيفة، ان السناجب عدوانية، وقد تحمل داء الكلب، او تحمل براغيث يمكنها نقل امراض مثل الطاعون. وكلما زاد عدد السناجب، زادت فرصة تكاثرها، مما يعرض الانسان والحيوانات  للامراض، طبقا لما ذكر جيل فان جوردون، عالم الحشرات بادارة الخدمات الصحية بمقاطعة لوس انجيليس للصحيفة . 

يذكر انه منذ العام 1998، استشهدت المقاطعة بسانتا مونيكا خمس  مرات لتفشي نسل السناجب، وجربت عددا من وسائل الحد منها مثل :السم، والغاز، والقتل الرحيم . لكن هذه الاجراءات اسفرت فقط عن اغضاب نشطاء محبي الحيوانات الذين يبحثون عن حل غير قاتل لها .

التعليق