اختصاصي نفسي ألماني يطالب بضرورة توعية الأطفال بشكل دائم حول مخاطر الجرائم الجنسية

تم نشره في الأحد 4 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

 

لايبتزج(برلين)- حذر الاختصاصي النفسي الالماني أوليفر بيلكه من التخلي عن شد أزر الاطفال الذين تعرضوا لاعتداءات جنسية.

يأتي ذلك في إطار ما يتردد حاليا في ألمانيا حول ضرورة تشديد التعامل مع مرتكبي هذه الجرائم.

وفي حديث مع وكالة الانباء الالمانية أمس قال بيلكه، مدير مستشفى الامراض النفسية للاطفال في برلين،: "لايزال هناك أطفال يقبلون دعوة البالغين الذهاب معهم إلى بيوتهم لان ذويهم لم يؤصلوا عندهم قواعد معينة. لذا فلابد أن ننبههم بشكل دائم ومناسب لاعمارهم إلى الاخطار التي تنطوي عليها الثقة في الغرباء".

يذكر أن مقتل الطفلة الالمانية ميتيا مؤخرا بعد اغتصابها أثار جدلا واسع النطاق في ألمانيا حول ضرورة تشديد التعامل مع مرتكبي هذه الجرائم بعد قضائهم فترة العقوبة.

التعليق