ندوة "الهوية الثقافية الإسلامية " تدعو للاعتراف بخصوصيات الشعوب

تم نشره في الجمعة 2 آذار / مارس 2007. 10:00 صباحاً

 

الرباط - اختتمت أول من أمس الندوة الدولية التي نظمتها المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (اسيسكو) ووزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في دولة الكويت حول "الهوية الثقافية والاسلامية وحوار الحضارات" بالدعوة الى "الاعتراف بالخصوصيات الثقافية للشعوب".

ودعت ماليزيا بالمناسبة الى استحداث مركز عالمي للابحاث وذلك "بهدف وضع استراتيجيات وخطط عملية لكيفية مواجهة الهجمات الشرسة ضد الاسلام والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم".

كما ناشد المشاركون في البيان الختامي للندوة العمل على" التقريب بين المذاهب والمدارس الاسلامية فضلا عن الاعتراف بحقوق الاقليات غير المسلمة في العالم الاسلامي".

وطالبوا في الندوة التي اقيمت بالتعاون مع جمعية الدعوة الاسلامية العالمية بمواجهة اشكاليات سوء الفهم مع الآخر وتبيان القيم الانسانية بين الحضارات والشعوب.

كما شددوا على "الاعتراف بالتنوع المذهبي لدى شعوب العالم وذلك بهدف خلق حوار كوني بين بني البشر وتطوير العلاقات مع المجتمعات الافريقية والآسيوية والاميركية الجنوبية".

واكد البيان ضرورة "الاخذ باسباب التقدم العلمي والاقتصادي والاداري ومواجهة نزعات الانكفاء على الذات وذلك عن طريق الارتقاء بالمؤسسات التعليمية والثقافية والاقتصادية والادارية".

وأوصى البيان العالم الاسلامي بالاهتمام البالغ "بقيم الاعتزاز بالذات الحضارية والتسامح والحرية والعدل والشورى والديمقراطية والعمل على بث الثقافة الحقوقية التي تعزز الثقة بالنفس في المجتمعات الاسلامية بوصفها مقوما أساسا من مقومات الثقافة الاسلامية".

ودعا ايضا الى "استصدار القوانين والمواثيق المبينة للحدود الفاصلة بين حرية التعبير وبين التجاوزات والاساءة الى الأديان والمقدسات".

التعليق