اتحاد العاب القوى يحجب لاعبات المنتخب عن المشاركة في ضاحية وزارة التربية

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • اتحاد العاب القوى يحجب لاعبات المنتخب عن المشاركة في ضاحية وزارة التربية

حياصات يبرر ويؤكد على اهمية الضاحية الاسيوية

 

عاطف عساف

  عمان-اثارت قضية حجب اتحاد العاب القوى للاعبات المنتخب الوطني عن المشاركة في بطولة سباق اختراق الضاحية التي اقامتها وزارة التربية والتعليم يوم الخميس الماضي في العقبة، بمشاركة جميع مديريات التربية والتعليم في كافة انحاء المملكة حفيظة واستياء المعنيين في مديريات التربية، خاصة وان اللاعبات هن في الاصل من طالبات المدارس والفضل يعود بالدرجة الاولى للمعلمين في اكتشاف هذه المواهب، وقد برر اتحاد اللعبة هذا الحجب بانه حرصا على فترة الاعداد التي يخضع لها منتخب الضاحية المشارك في الضاحية الاسيوية التي ستقام في عمان في الحادي عشر من الشهر القادم، وفي ضوء الشكاوى التي وصلت (للغد) اجرينا عدة اتصالات مع المعنييين وكذلك رئيس اتحاد العاب القوى المحامي سعد حياصات للوقوف على الوقائع خاصة وان المدارس هي الاساس في عملية التفريخ.

* اختطاف

  في الحلقة غصة وقد تم اختطافنا بسلب لاعباتنا، بهذه الكلمات استهل مشرف التربية الرياضية عارف كراسنة حديثه (للغد) واضاف بان هؤلاء اللاعبات هن من افرازات مدارس اربد ومن حقهن مشاركة المديرية في بطولة الوزارة التي تقام لمرة واحدة في العام الدراسي، وقال لقد ذهبنا الى العقبة بانتظار حضور اللاعبات بعد وعود مساعد المدرب خالد الهنداوي لكن اي شيء من هذا القبيل لم يحدث بعد ان تم حجب اللاعبات وبالتالي خسرنا بطولة كانت في متناول اليد، واكد الكراسنة بان هناك ثلاثة من اعضاء الاتحاد هم في الاصل من العاملين بالنشاط الرياضي في مديريات التربية وهم يعرفون جيدا الثقل الذي تشكله اللاعبات بالفوز باللقب.

  وعبر مسؤول النشاط الرياضي في تربية الرصيفه عن استيائه من منع الللاعبات من المشاركة في هذه البطولة التي تنتظرها المديرية مرة واحد في العام وقال بان اتحاد العاب القوى حرمنا على الاقل من الفوز ببطولة الفردي ناهيك عن المجموع بعد حرمان العداءة الاء زياد من المشاركة.

* حياصات

  بدوره قال رئيس الاتحاد المحامي سعد حياصات بان اللاعبات جرى تفريغهن من المدارس وفق الاسس القانونية للانخراط في معسكرات تدريبية من اجل المشاركة في تظاهرة كبيرة تحظى بمشاركة حشد كبير من دول اسيا وهذا يتطلب الاستعداد المناسب.

وحول طول الفترة الزمنية الفاصلة بين ضاحية الوزارة والضاحية الاسيوية على اساس ان المشاركة في الاولى هى بمثابة الاستعداد للاولى قال بان مدرب المنتخب ابراهيم جبور ومن خلال تقريره الفني اوصى بتفريغ اللاعبات، ورفض حياصات ما قاله البعض من المعنيين في مديريات التربية بان يكون اتحاد العاب القوى قام باختطاف اللاعبات ومنعهن من المشاركة باسم المديرية التي هي الاصل قامت بايجاد وتقديم اللاعبات للمنتخبات الوطنية، مشيرا بان اللاعبات هن في الاصل من مراكز الواعدين التابعة للاتحاد الذي وافق قبل ذلك على مشاركتهن في دورة الامير فيصل التي اقيمت الشهر الماضي في العقبة، ولكن مع اقتراب المشاركة الاسيوية يصعب تأخير خطة الاعداد.

*عثمان سنضع الحلول المناسبة

  وحاول مدير الرياضة المدرسية وامين سر الاتحاد الرياضي المدرسي ان يلقي باللوم على مديرية تربية اربد الاولى نفسها والتي سبق لها وان وافقت على تفريغ اللاعبات للانخراط في المعسكر التدريبي تأهبا لهذه البطولة، بعد ان تم استمزاج المديرية دون ان تتحفظ في ظل كتاب اللجنة الاولمبية، حيث اشار عثمان الى ان وزارة التربية وكذلك الاتحاد المدرسي في سعي مستمر للتعاون مع اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية.

  واكد بانه يصعب اجبار اي لاعب او مدرب او حكم القيام باشياء معينة وقد تم تفريغه، ولذلك سنضع بعض الملاحظات والشروط لحظة التفريغ في المرات القادمة لضمان عدم تضرر اي جهة وحفظ حقوق الجميع.

التعليق