عروض مسرحية أردنية تشارك في مهرجان القاهرة الدولي الأول لمسرح الطفل

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • عروض مسرحية أردنية تشارك في مهرجان القاهرة الدولي الأول لمسرح الطفل

ينظمها مركز الفنون الأدائية

 

كوكب حناحنة

عمان- يشارك مركز الفنون الأدائية في الدورة الأولى لمهرجان القاهرة الدولي لمسرح الطفل الذي يعقد بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية- البيت الفني للمسرح وفرقة مانيتون لفنون مسرح الطفل- اسيتاج القاهرة.

وتأتي مشاركة المركز في المهرجان الذي انطلقت فعالياته في العشرين من الشهر الحالي وتستمر حتى السابع والعشرين من خلال الفريق الوطني للمسرح التعليمي.

.ويقوم أعضاء الفريق الوطني للمسرح التعليمي وهم: مهند النوافلة وغاندي صابر ويسرى العوضي ورزان الكردي وفضل العوض ضمن فعاليات هذه الدورة بعرض مسرحيتين هما " الصعود الى الهاوية" و " مذكرات امرأة" من إخراج لينا التل وتصميم الرقصات رانيا قمحاوي وتأليف ناجح أبو الزين وتنفيذ الديكور لتوفيق أبو الشيخ في مسرح العرائس القاهرة.

وتعتمد مسرحية "مذكرات امرأة" أسلوب المسرح التفاعلي، وتتيح الفرصة للجمهور للتفاعل مع العرض ومناقشة الإشكالات مع الممثلين وتغيير مسار الأحداث من خلال لعب الأدوار.

وتسعى المسرحية إلى معالجة قضية عدم المساواة في النوع الاجتماعي ومنع العنف البدني والنفسي داخل الأسرة وتأثيره على المجتمع. وتستهدف الفئة العمرية من 15 عاما فما فوق.

في حين تطرح مسرحية "الصعود إلى الهاوية" قضايا معاصرة وهي الفقر وتحقيق العدالة واضطهاد الأطفال عبر مخلوقات مسرحية تتناغم لتجسد صعود الإنسانية إلى الهاوية.

ويشكل الفضاء المسرحي حاوية قمامة، في حين أن الزمان يذوب في خيوط بداية الألفية الثالثة.

ويطرح العرض قضيته من خلال مجموعة من القطط بأرواح مهشمة تتصارع بالحركة والكلمة والموسيقى لترسم لوحة رمادية للبشرية، ويثار على خشبة المسرح الكثير من الأسئلة التي تنتظر الإجابة. ويستهدف عرض"الصعود إلى الهاوية" الفئة العمرية من 12 عاما فما فوق.

وتشارك في مهرجان القاهرة الدولي الأول لمسرح الطفل مجموعة من الدول الأعضاء في مؤسسة "اسيتاج" الدولية لمسرح الأطفال والشباب وهي: السويد، هولندا، النمسا، هولندا، تركيا والأردن ومصر.

ومؤسسة ASSITEJ الدولية لمسرح الأطفال والشباب شبكة عالمية تعنى بمسرح الأطفال والشباب، انطلقت في العام 1965 كاتحاد عالمي لمسرح الأطفال والشباب المحترف لتصبح حلقة وصل بين الآلاف من المسارح والمؤسسات والفنانين من المراكز الوطنية في أكثر من 80 دولة حول العالم.

يذكر أن الأردن عضو دائم في هذه الشبكة من خلال انضمام مركز الفنون الأدائية لعضوية هذه المؤسسة في العام 2003.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز الفنون الأدائية تأسس في العام 1987، لتقديم نماذج مبتكرة في كيفية استخدام الفنون الأدائية (المسرح وفنون الرقص) لإثراء العملية التعليمية والتنمية الاجتماعية في الأردن والوطن العربي.

وقام المركز بتشكيل الفريق الوطني للمسرح التعليمي في العام 1989، وقدم مسرحيات مختلفة للأطفال والكبار مثل المسرح التفاعلي، المسرحيات الغنائية ومسرح دمى (عالم الكنافيش).

ويعتمد الفريق نماذج مسرحية بأسلوب المسرح التفاعلي الذي يتيح للمشاهدين التفاعل مع عناصر العرض المسرحي ومناقشة القضايا المطروحة مع الممثلين ولعب الأدوار من اجل الوصول إلى حلول مناسبة للإشكالات المطروحة في المسرحية والتي تطرح عادة مواضيع تهم أفراد المجتمع سواء اجتماعية، اقتصادية، صحية وتعليمية.

وأسس المركز في العام 1996 فرقة المسرح الراقص التي تقدم عروضا في فن الباليه والرقص الحديث والفنون الشعبية محليا ودوليا.

ويقدم المركز تدريبا محترفا للأطفال والشباب في فنون الرقص باعتماد دولي من الأكاديمية الملكية البريطانية للرقص وفي الفنون المسرحية باعتماد دولي من مركز كندي للفنون الادائية-واشنطن ووزارة التربية والتعليم- الأردن. ويعقد المركز سنويا مؤتمر الأطفال العرب الذي تأسس في العام 1980.

ويقوم مركز الفنون الأدائية من خلال شبكة الاتصالات الدولية التي أسسها بعقد برامج تبادل ثقافية وإنتاج عروض مشتركة مع عدة دول تهدف إلى  بناء جسور من التعاون والتفاهم وتبادل الخبرات بين شعوب العالم من أهمها المسرحية الغنائية "عبر الرياح: حكايات عربية": والتي عرضت في مركز كنيدي للفنون الأدائية في واشنطن و"أوبرا أبو حسن" بالتعاون مع السفارة الفرنسية في الأردن.

وحاز المركز على الكثير من الجوائز المحلية والدولية، أبرزها جائزة التميز في خدمة الطفولة العربية من المجلس الأعلى للطفولة في الشارقة في العام 1997، والجائزة الفضية عن مسرحية مدينة السوسنة لمهرجان القاهرة الدولي الثالث للإذاعة والتلفزيون.

التعليق