عضيبات يؤكد الاهتمام بالملاعب وزريقات يوضح خطوات تخفيف العبء عن ستاد عمان

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • عضيبات يؤكد الاهتمام بالملاعب وزريقات يوضح خطوات تخفيف العبء عن ستاد عمان

 عمان - الغد - أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د.عاطف عضيبات، أن المجلس يولي موضوع الملاعب أهمية كبيرة، حيث يعمل على متابعة كافة التقارير الواردة بخصوص حالة أرضيات ملاعب كرة القدم العشبية، والوضع الذي وصلت إليه نتيجة كثافة الاستخدام خلال موسم الشتاء، وإضافة الى ذلك، قام عضيبات بزيارة تفقدية إلى الملاعب العشبية في المدن الرياضية، إلى جانب لقاء مدراء المدن، وتم خلالها بحث إيجاد حلول جذرية لصيانة هذه الملاعب في ظل الدعم المتوفر، وتتمثل هذه الحلول في إيجاد ملاعب جديدة للتخفيف من الضغط على الملاعب القائمة، كما سيتم عقد جلسة تنسيقية مع اتحاد كرة القدم، للعمل على برمجة استخدام الملاعب، وعدم تضاربها مع مواعيد الصيانة لتفادي حدوث أضرار مستقبلية.

إلى ذلك قال مدير عام مدينة الحسين للشباب وأمين السر العام لاتحاد كرة القدم فادي زريقات، أن هناك تنسيقا دائما بين اتحاد كرة القدم والمجلس الأعلى للشباب فيما يتعلق بالملاعب وكيفية الحفاظ عليها، وأشار إلى خطوات جادة تتم في الوقت الحالي للعمل على تخفيف الضغط عن ستاد عمان الدولي، وذلك من خلال إعادة تهئية البنية التحتية لستاد البتراء، وإزالة طبقة العشب الصناعي الحالية، وزراعته بالعشب الطبيعي، والعمل على تأهيله بالشكل الكامل لاستقبال المباريات، كما أن هناك توجها بتأهيل مضمار ألعاب القوى القريب من ستاد البتراء، وزراعته بالعشب الطبيعي، وإضافة مرافق لخدمة اللاعبين والحكام ومدرجات تتسع لعدد محدود من المتفرجين، وذلك ليكون صالحا للتدريبات واستقبال المباريات التي لا تشهد إقبالا جماهيريا، وإضافة إلى ذلك العمل على إنشاء ملعب جديد من العشب الصناعي المحسن، القريب من العشب الطبيعي قرب ستاد عمان، لاستغلاله في تدريبات الفرق وتخفيف الضغط عن أرضية الستاد.

وأضاف زريقات أن المجلس الأعلى للشباب استقدم خبراء متخصصين في الزراعة من سورية قبل أيام، وقاموا بالاطلاع على وضع أرضية ستاد عمان، وبينوا في تقريرهم أن الأرضية صالحة تماما، والعشب من النوعية الجيدة التي تتحمل مختلف الظروف الجوية، وأن لونه يتغير فقط في الشتاء ولا يؤثر ذلك على كفاءة استخدامه، كما أن جذوره طويلة بشكل جيد يحافظ على ديمومته، إضافة إلى أن البنية التحتية للملعب جيدة، وكل ما في الأمر أن هناك خطوات لا بد لها أن تتبع للحفاظ على كفاءة الملعب، تتمثل في إغلاقه أمام المباريات والتدريبات مرتين في العام، وكل مرة لا تقل عن شهر واحد، كما اكد الخبراء على أهمية الالتزام بعدم استخدام الملعب لأكثر من 6 ساعات أسبوعيا سواء للتدريبات أو المباريات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اوفقك الراي يا صديقي (خلدون عبيد)

    الخميس 22 شباط / فبراير 2007.
    بكل تاكيد كلامك عن الخبراء صحيح واعتقد ان الحل هو انشاء استاد جديد كليا في اي منطقة بالاردن يكون مخصص للمباريات الدولية والمهمة جدا لانه سوف ينقل صورة الاردن للخارج فلماذا تتسابق الدول العربية على انشاء استادات على المستوى العالمي الحديث ونحن نحاول اصلاح الملاعب البالية تماما والله حرام ان يكون (الوحدات) او الفيصلي بلا استاد خاص بهم اسوا بباقي دول العالم
  • »أما خبراء (رائد)

    الخميس 22 شباط / فبراير 2007.
    أي عاقل أو حتى مجنون يمكن أن يصدق ما توصل اليه الخبراء السوريون من أن ارضية ستاد عمان صالحة تماما. ولمصلحة من يتم تقديم مثل هكذا تقرير فيه مضرة لكرة القدم الاردنيه. وهل هؤلاء الخبراء هم انفسهم من أشرف على تأهيل ارضيات الملاعب السوريه الرائعه والتي تضاهي ملاعب اوروبا بالخضره والجمال؟ أنا أشك في ذلك. ولماذا نبتعد كثيراً عن الحقيقه ولماذا لا يقوم المشرفون على ستاد الملك عبدالله بتقييم الارضيه في ستاد عمان ومعالجة المشكله. على فكره ستاد الملك عبدالله غير خاضع لادارة للمجلس الاعلى للشباب بل لامانة عمان. وهذا سر تميزه عن باقي ملاعب المملكة. وعلى فكره كمان هذا الملعب هو الاكثر استخداما بين كافة الملاعب والمفضل لدى كل الفرق الاردنيه وغير الاردنيه وكما سمعنا سيتم اعادة زراعته هذا العام بعد انتهاء العمر الافتراضي للعشب.
    وتحيه للزريقات وخبراءه السوريون.